ولاية العهد السعودية

ولاية العهد السعودية هو ثاني أهم منصب في المملكة حيث هو من يخلف ملك المملكة العربية السعودية بعد وفاته وتوليه مقاليد الحكم تلقائياً وتُبايعه الأسرة الحاكمة والشعب السعودي ملكاً على البلاد ويصدر الملك الجديد (ولي العهد السابق) أمراً ملكياً في الوقت نفسه بتعيين ولي العهد الجديد، وولي العهد السعودي هو دائماً نائباً لرئيس مجلس الوزراء (الملك). ويدير شؤون الدولة في غياب الملك خارج المملكة ويصدر بذلك أمراً ملكياً من الملك بتكليف ولي العهد في إدارة شؤون الدولة حتى عودته ويتغير بعد التكليف مسماه من (ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء) إلى (نائب خادم الحرمين الشريفين) حتى عودة الملك. تقوم هيئة البيعة السعودية باختيار ولي العهد بعد اجتماع أعضائها وتحديد ولي عهد جديد، أتى هذا النظام في عصر الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حيث لم يطبق من قبل في البلاد.

بدأت ولاية العهد في المملكة عندما أراد الملك عبد العزيز أن يعهد بولاية المملكة العربية السعودية لأخيه الأمير محمد بن عبد الرحمن، ولكن الأمير محمد أشار على أخيه الملك عبد العزيز بأن تكون ولاية العهد لابنه الأمير سعود (الملك سعود لاحقًا) حتى يكون الملك في ذريته ، وقد حرص الأمير محمد في هذه المشورة على أمور عدة أهمها: استمرار الترابط الأسري بين الأخوين والأسرة الحاكمة كافة، إضافة إلى استمرار الاستقرار السياسي القائم آنذاك والتأكيد عليه بمبايعة الأمير سعود بن عبد العزيز وليًا للعهد وكان ذلك في اليوم السادس عشر من شهر محرم عام1353هـ، وقد كان للأمير محمد دور كبير في الإعداد لمراسم ولاية العهد مؤكدًا بذلك على أهمية التلاحم والتماسك بين أفراد الأسرة السعودية الحاكمة[1]

الملك سلمان بن عبد العزيز (منذ 2015)

ولي العهد الأمير محمد بن سلمان (منذ 2017)

هذه بذرة مقالة عن ملك سعودي بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.