ولاية البليدة


تقع في شمال الجزائر تشكل مساحتها جبال الأطلس (الأطلس البليدي) إلى الجنوب، وسهل متيجة في الجزء الشمالي، ومدينة البليدة عاصمة متيجة تدعى بمدينة الورود، يحدها من الشمال الجزائر العاصمة وتيبازة ومن الغرب عين الدفلى ومن الجنوب المدية ومن الشرق البويرة وبومرداس؛ وهي مركز إداري وتجاري وتشتهر بمنتجاتها الزراعية والصناعة الغذائية، وتتمتع بمناظر سياحية جميلة. وهي محاطة بالحدائق الكروم البرتقال والزيتون وأشجار اللوز وحقول القمح والشعير والتبغ وشتى أصناف الفاكهة، وتشتهر بإنتاجها لمستخلصات الأزهار.

وعموما فإن الأطلس البليدي يحتل جزءا مهما من المساحة الإجمالية للولاية، والغابات تغطي مساحة 65.253 هكتارا، أي 44.14 بالمائة من مساحة الولاية.

كان الاحتلال الفرنسي للجزائر انطلاقا من مدينة الجزائر نحو متيجة والتيطري ومنطقة القبائل مصاحبا لمجازر رهيبة قام بها القادة الفرنسيون في متيجة وحول جبال جرجرة.

يبلغ عدد دوائر البليدة 10، وبلدياتها 25 بينها 17 بلدية يفوق عدد سكانها 30 ألف نسمة، وهذه قائمة الدوائر ببلدياتها:

1)-شرق الولاية:

2)- شمال الولاية:

3)- وسط الولاية:

4)- غرب الولاية:

تضم هذه الولاية العديد من الجامعات ومؤسسات التعليم الجامعي، منها:

تضم شبكة النقل بالسكك الحديدية في ولاية البليدة العديد من محطات القطار:

يتضمن إقليم هذه الولاية العديد من الوديان منها:

تتميز ولاية البليدة بالسياحة البيئية بالدرجة الأولى من خلال الحظيرة الوطنية للشريعة التي تحتل 67 % من مساحتها، وأهم أقطابها السياحية:

وهي ثلاث أقطاب رئيسية للسياحة في الولاية، ورغم أن الكثير يتعرف إلى هذه المناطق، إلا أن هناك كنوزا أخرى، بدأت تحظى باهتمام بالغ بدأ يظهر مؤخرا، سواء من السلطات المحلية أو أبناء المنطقة، من أجل خلق مناطق أخرى، أهمها سيدي سالم ببلدية بوعرفة، وبحيرة الضاية (وهي أعلى بحيرة في الجزائر) في مرتفعات بلدية عين الرمانة، وأيضا منطقة النحاوة، التي بدأ اكتشافها مؤخرا في نفس البلدية، وأيضا بالأربعاء بواد السوناطرو تتواجد مجموعة من الينابيع المالحة بمنطقة مويلحة وسط غابات تتماشى والواد مخترقة سفوح الجبال المحيطة.

تزخر ولاية البليدة بالعديد من الصناعات، لا سيما المرتبطة بالموارد المتوفرة محليا. فخيرات متيجة الفلاحية ووجود قطب جامعي متكامل المتمثل في جامعة البليدة شجعا بروز وازدهار نشاط الصناعات الغذائية كمؤسسات عمور، سيم، سوسيمي للمصبرات والعجائن والمياه المعدنية وغيرها.

نجد كذلك مؤسسات ناشئة تنمو باستمرار في مجال الرسكلة واعادة تدوير النفايات خاصة مع توجه الدولة لتثمينها لفوائدها الاقتصادية والبيئية ومن بينها شركة الإخوة الهواري[13] لاسترجاع، إعادة اتدويرو تصدير الورق وكذا مؤسسة Raskalat Tout في بوينان المتخصصة في استرجاع ورسكلة مختلف النفايات الصلبة.

يبلغ عدد النواب في المجلس الشعبي الوطني عن ولاية البليدة 14 نائبا خلال الدورة التشريعية 2017م-2022م التي انطلقت بعد 4 ماي 2017م.[14]









التوزع الجنسي لنواب البرلمان عن ولاية البليدة (2017م-2022م)

يتوزع نواب البرلمان عن ولاية البليدة في الدورة التشريعية 2017م-2022م وفق الجنس حسب النسب التالية:








الانتماء الحزبي لنواب البرلمان عن ولاية البليدة (2017م-2022م)

يتوزع نواب البرلمان عن ولاية البليدة في الدورة التشريعية 2017م-2022م حسب عدة قوائم حزبية:[15]