ورقة نبات

الورقة في علم النبات هي عضو النبات الفوقي المخصص للقيام بعملية التمثيل الضوئي.[1][2][3] لهذا الغرض تكون الورقة عادة منبسطة ورقيقة، لتعرض أكبر مساحة ممكنة وأكبر قدر من الخلايا الحاوية على اليخضور إلى ضوء الشمس والسماح للضوء باختراق كامل نسيج الورقة. الورقة أيضا هي المسؤولة عن التنفس والنتح والإطراح. ويمكن للورقة أيضا أن تخزن الغذاء والماء كما قد تتحور في أنواع معينة لتحقيق أغراض ووظائف تلائم البيئة المحيطة بها.

البشرة عبارة عن خلايا نباتية متراصة وتتسع عند أماكن الثغور، تغطي ورقة النبات من الجهتين العليا والسفلى، وتتميز البشرة العليا بكونها اسمك من البشرة السفلى وذلك لتعرضها لضوء الشمس المستمر. ولا تحتوي خلايا البشرة على بلاستيدات خضراء، هذه البشرة مركبة من مادة الكيوتين والتي تغلف الجدار وهي طبقة شمعية تحافظ على الاوراق وتحميها في أيام الحر الشديد وتحمي الورقة من فقدان الماء.

والثغور هي فراغات تتواجد في البشرة محاطة بخلايا حارسة لها القدرة على التمدد والتقلص حسب درجة الحرارة. ففي الجو الحار تتمدد الخلايا الحارسة كي تغلق الثغور وتمنع فقدان الماء (من خلال النتح) من النبات والعكس صحيح في الأجواء الباردة. فمن خلال التمدد والانكماش تقوم الثغور بموازنة مستوى الماء في النبتة.

النسيج المتوسط (بالإنجليزية: Mesophyll)‏ يقع بين البشرة العليا والبشرة السفلة يتواجد داخله النسيج العمادي والنسيج الإسفنجي.

يتكون النسيج الوعائي من :

يختلف شكل الورقة من نوع إلى آخر وأحياناً ضمن النوع نفسه.

يختلف تركيب الورقة في حالة أحاديات الفلقة عن ثنائيات الفلقة. بالنسبة لأحاديات الفلقة، تتكون الورقة من نصل (بالإنجليزية: Leaf Blade)‏ وغمد (بالإنجليزية: Leaf Sheath)‏ وأذينتين (بالإنجليزية: Auricles)‏ ولسين (بالإنجليزية: Ligule)‏.

يمكن للأوراق أن تتخذ تراتيب مختلفة على الساق. ومنها:

أوراق شجرة الزان
أوراق نبات
تشريح تكوين الورقة
ورقة محيطية لنبات السمورنيون محيطي الأوراق