وان يان ليانغ

( 24 فبراير 1122 – 15 ديسمبر 1161)، ويعرف أيضا باسم، ولقبه الرسمي أمير هيلينغ (أو ملك هيلينغ)، وهو رابع إمبراطور في سلالة جين، السلالة الحاكمة لشمال الصين بين القرنين الثاني عشر والثالث عشر.[1][2][3]

وهو الابن الثاني لوان يان زونكان، ابن أكدا (امبراطور طايزو)، (مؤسس سلالة جين). تولى الحكم سنة 1150 بعد الإطاحة بسلفه وقتله (الإمبراطور كسيزونغ) في انقلاب عسكري. خلال فترة حكمه قام باتخاذ يان جينغ (بكين حاليا) بدلا من جين شانغ جين (منطقة أشينج، هاربين وولاية هيلون جيانغ حاليا). في عام 1161، بعد سقوط سلالة جين في معركة ضد سلالة، تمرد عليه مرؤوسوه واغتالوه، لكن رغم ذلك كان يعتبر أحد الأباطرة خلال فترة حياته، وبعد وفاته تم تخفيض رتبته إلى أمير( أمير هيلينغ) سنة 1162، من طرف خليفته الإمبراطور شيزونغ.

الخلفية التاريخية:

كان الابن الثاني لووبن  (المعروف بوان يان زونكان)، ابن أكدا (الإمبراطور طايزو)، مؤسس السلالة الحاكمة جين. وكان شقيق وخليفة الإمبراطور طايزو الإمبراطور طايزونغ قد شن سلسلة من الحروب ضد سلالتي جين وسونغ. خلال فترة حكم الإمبراطور كسيزونغ الذي خلف الإمبراطور طايزونغ، ويوصف وان يان زوكان، بأنه الرجل الأكثر تأثيرا على إمبراطورية جين.

الذي يعتبر مارشال الجيش تحت إمرة الإمبراطور كسيزونغ، أطاح بالإمبراطور خلال انقلاب عسكري سنة 1150، واتخذ نفسه خليفة له بعد أن استولى على العرش بطريقة غير شرعية، وكان محل شبهة في رأي بعض أفراد جورشن الأرستقراطية، لذا وفور تسلمه العرش بدأ في القضاء على المنافسين المحتملين، وأمر بذبح كل سلالة الإمبراطور طايزونغ، سعيا منه لوضع حد لسلالة طايزونغ التي ينتمي إليها.

حكمه:

اعتلى سلالة جين (المركز الأعلى) وجها لوجها أمام سلالة سونج بعد انتصاره على هذه الأخيرة سنة 1141، وسعى إلى جعل سلالته الإمبراطورية الصينية الوحيدة. ولإضفاء الشرعية على حكمه، قرر سنة 1150 رفع حظر ارتداء زي هين  الصيني الذي فرضه الإمبراطور طايزونغ، واعتمد مجموعة من الممارسات والمؤسسات الصينية مثل عقد مراسم الأضاحي في الضواحي الشمالية والجنوبية من عاصمته سنة 1149، كما أنه اسخدم النقل الإمبراطوري سنة 1151، ونظام الحقوق الإقطاعية سنة 1156، كما عرض نظام الامتحانات الإمبراطورية في 1150 وأنشأ الأكاديمية الإمبراطورية في العام التالي. [4] في سعيه للحصول على أكبر شعبية في الصين ورغبتة في الحصول على تفويض السماء، قام بنقل البلاط الإمبراطوري له من (في الوقت الحاضر منطقة اتشنغ، هاربين بمقاطعة هيلونغجيانغ)  إلى يانجينج (الوقت الحاضر بكين) سنة 1153. وفي سنة 1157، أمر بتحطيم القصور الإمبراطورية في

وخلافا لتقاليد سلالتي تانغ وسونغ، اللتين نادرا ما تفرض العقاب البدني على أعضاء النخب المثقفة في المجتمع، واصل تقليد وفي الجلد مع، وكان يتمتع في بعض الأحيان ويراقب شخصيا رعاياه - بما في ذلك المستشارون، الرقابة، والأمراء، وهم يجلدون.

اغتياله:

كل المحاولات التي قم بها لقهر سلالة سونغ الجنوبية وتوحيد الصين تحت حكم سلالة جين انتهت بالفشل بعد هزيمة جيشه في معركة وسنة 1161، الأمر الذي جعل العديد من ضباطه يخرجون عن طاعته، وثار الشعب ضده في بعض الأماكن، حتى تآمر عليه مرؤوسيه واغتالوه في 15 ديسمبر 1161 في معسكر للجيش بالقرب من نهر اليانغتسى، وكان ابن عمه هو من دبر لاغتياله وأصبح الإمبراطور الجديد.