هارون

هارون (بالعبرية: אַהֲרֹן)، هو نبي من أنبياء الله الذين يؤمن بهم أتباع العقائد اليهودية والمسيحية والإسلامية وعاش النبي هارون مع أخيه النبي موسى في مصر في عصر الفراعنة حسب العهد القديم والقرآن وفي الكتاب المقدس العهد القديم هو ابن عمران والأخ الأكبر لموسى ومريم متزوج من إليشيفا وله أربعة أبناء.[1][2][3]

هو هارون بن عمران بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم.

له من الأبناء وفق المصادر اليهودية:

له من الأبناء وفق المصادر الإسلامية:

ورد أول ذكر لهارون في سفر الخروج (14:4) عندما عينه يهوه إله اليهود مساعدًا ومتحدثًا باسم موسى الذي كان ثقيل الفم واللسان. كان هارون الاداة لصنع كثير من المعجزات (التي يرويها سفر الخروج) : كتحويل مياه الأنهار إلى دم (20:7) وصعود الضفادع (فمد هارون يده على مياه مصر فصعدت الضفادع وغطت أرض مصر) (خروج 5:8).

أما في القرآن فيذكر هارون أكثر من عشرين مرة. أحيانا على أنه كان وزيرًا لموسى: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيرًا) (الفرقان 35) وأحيانا على انه المتحدث نيابة عنه: (وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي ۖ إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ) (القصص 34)، (وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27)يَفْقَهُوا قَوْلِي (28)وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي (29)هَارُونَ أَخِي (30)) (طه 27-30).↵ولما كان القرآن يعطي هارون مكانة كبيرة ودورا هاما في صحبة اخيه فانه ينفي عنه صناعة العجل الذي عبده اليهود في غيبة موسى. وينسبه إلى شخص اسمه السامري (قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِن بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ) (طه 85) واعترض هارون على هذا العمل

توفى هارون على قمة جبل هور، عن عمر يبلغ 123 عام بعد أن قام بخلع رداء الكهنوت على ابنه أليعازر بناء على أمر يهوه لموسى: (خذ هارون وأليعازر ابنه واصعد بهما إلى جبل هور واخلع عن هارون ثيابه والبس أليعازر ابنه إياها...) العدد(25:20-27) حسب التوراة. ويقال توفى قبل أخيه موسى ودفن على قمة جبل بالقرب من مدينة البتراء في الأردن. ويسمى الجبل الآن بجبل هارون نسبة للنبي هارون.


Prophet Haroon Name.svg