نبوبولاسر

نبوبولاسر (بأكدية نيبو أبال أوسور 658-605 ق م) هو ملك كلداني أحد ملوك الأمبراطورية البابلية الثانية، ووالد الملك العظيم نبوخذ نصر، وكان لنبوبلاسر الدور الكبير في إسقاط الإمبراطورية الآشورية، وذلك بعد وفاة اخر ملوكها الاقوياء آشور بانيبال، وحكم نبوبولاسر بابل من (625-605 ق م).[1][2][3]

بعد موت الإمبراطور الاشوري آشور بانيبال قرر نبوبولاسر العصيان على الحكم الاشوري فنصب نفسه ملكا على بابل سنة 625 ق م، ضعفت قوة الآشوريين بعد وفاة آشور بانيبال فقاد نبوبولاسر جيش من الكلدانيين لمهاجمة نينوى عاصمة الإمبراطورية الآشورية وفي عام 612 ق م تمكن نبوبولاسر وبمساعدة الميديين من الانتصار على الآشوريين في معركة نينوى فتمكن نبوبولاسر من الدخول إلى نينوى وإسقاطها، إلا أن الآشوريين اتجهوا نحو مدينة حران واتخذوها عاصمتهم الجديدة بعد إسقاط نينوى. وفي عام 605 ق م صعد الفراعنة بقيادة ملكهم نخو الثالث، لمساعدة الآشوريين من الحصار من قبل الكلدان، إلا أن الجيش الكلداني بقيادة اميرهم نبوخذ نصر تمكن من الانتصار على الآشوريين والمصريين في معركة كركميش وبعد هذا الانتصار انتهى عهد الآشوريين وتمكن الكلدان من السيطرة على بلاد الشام ووصلوا إلى حدود مصر، وفي عام 605 ق م وفي عمر 53 توفي نبوبولاسر وتولى ابنه نبوخذ نصر الحكم مكانه.

هذه بذرة مقالة عن ملك بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.