ميلوز

ميلوز (باللغة الأجنبية Mulhouse) هي مدينة وبلدية في شمال شرق فرنسا على مقربة من الحدود السويسرية والألمانية. ويبلغ عدد سكانها 111.393 نسمه طبقا لآخر إحصاء أجري في عام 2007 وهي أكبر مدينة في منطقة هوي رين وثاني أكبر اقتصاد في منطقة الألزاس بعد ستراسبورغ. تشتهر مولووز بالمتاحف وخاصة حي السيارات المعروف أيضا باسم «المتحف الوطني للسيارات» ومتحف السكة الحديدية (المعروف أيضا باسم «قطار سيتيه دو»)، وهما أكبر متاحف للسيارات والسكة الحديدية في فرنسا وهي بلدة صناعية ملقبة بمانشستر الفرنسية والمدينة أيضا هي المقر الرئيسي لجامعة أعالي أقليم الألزاس.

ميلوز هي المدينة الرئيسية لمقاطعة الراين الأعلى وعلى الرغم من أن المدينة هي حتى الآن الأكثر اكتظاظاً بالسكان في المقاطعة إلا أن عاصمتها هي كولمار.

وقد ذكرت أساطير فرنسية أن ميلوز تم إنشائها في عام 58 قبل الميلاد، ولكن السجلات الأولى المكتوبة من مولووز من القرن الثاني عشر حيث ذكر أنها كانت جزء من الجنوب الألزاس من ساندجو التي كانت جزءاً من الإمبراطورية الرومانية المقدسة من عام 1354 إلي عام 1515 ومولووز كانت جزء من جمعية تضم عشر مدن من الأمبراطورية الرومانية المقدسة في الألزاس حيث كان يحكمها الأمبراطور علي عكس أغلبية المدن في الأمبراطورية حيث يحكمها أمير من أمراء الأمبراطورية.و انضمت المدينة للإتحاد السويسري في عام 1515 ولكن ذلك لم يمنع فرنسا من ضمها إليها عقب سلام ويستفاليا في عام 1648 مثل بقية مدن سندجو. بعد تصويت مواطنيها في 4 يناير 1798 بأن تصبح جزءا من فرنسا في معاهدة مولووز التي وقعت في 28 يناير 1798، خلال فترة الثورة الفرنسية.

بعد الانتصار البيلاروسي في الحرب الفرنسية البيلاروسية وقيام أوتو فون بيسمارك بتوحيد ألمانيا في ظل الملك البروسي ويليام الأول كقيصر ألمانيا وقد ضموا مولووز للإمبراطورية الألمانية كجزء من إقليمي الألزاس واللورين في الفترة من 1870 إلي 1918. وقدأحتلت مولووز عن طريق القوات الفرنسية في 8 أغسطس 1914 في بداية الحرب العالمية الأولى ولكنهم أجبروا على الانسحاب بعد ذلك بيومين في معركة مولووز وقد قام الفرنسيون بضم أقليمي الألزاس واللورين بعد الحرب العالمية الأولى. ولكن في خلال الحرب العالمية الثانية قد ضمتها ألمانيا النازية بعد معركة فرنسا في عام 1940 حتى عادت إلى فرنسا في نهاية الحرب في عام 1945.

حدثت في السنوات من 1975 إلي 1985 هم من اللاجئين من جنوب شرق آسيا الذين استقروا في مولووز منشؤها الأساسي من فيتنام وكمبوديا نتيجة تبعات الحرب والآثار المترتبة عليها.

موجة جديدة من الهجرة من يوغوسلافيا السابقة وصلت في ميلوز خلال فترة من عدم الاستقرار في منطقة [البلقان] حيث أتي كثير من الكروات وصرب البوسنة والبوسنيين وفي وقت لاحق جاء مهاجريين من ألبان كوسوفو وجدوا ملجئاً لهم في مولووز.

هناك نوع من الهجرة الجديدة من الصين ورومانيا(الغجر) ولكنها تعتبر هجرة اقتصادية لا سياسية

يجري خلال مولووز نهرين وهما أيل ودولر والأثنيين من روافد نهر الراين.

مولووز هي واحدة من مدن أخرى في شرق فرنسا وتسطع الشمس فيها في وقت مبكر.والفرق بين أطول يوم وأقصر يوم في السنة هو 7 ساعات و 36 دقيقة و 41 ثانية.وتقع مولووز في 47 ° 44 '58«شمالا و 7 ° 20 '24» شرقاً.

تولى عدة أشخاص منصب عمدة مولوز منهم:

الكنائس البروستانتية في الألزاس واللورين

و تحوي مولووز عده مستشفيات: