ملابس

الملابس أو الأزياء أو الألبسة (مفرده: مَلبَس، زِيّ، لِباس) تحمي الجسد البشري من الطقس والبيئة الخارجية وتخفي العورة.

يتأثر سبب اختيار الملبس بعدة عوامل منها:

يتضمن سوق الملابس كل ما يلبس، فالأقمشة تحاك ثم تخاط، أو يتم تشكيلها إلى ملابس بطرق أخرى. يشمل سوق الملابس العديد من الأشكال: التنورات، والقمصان، والبناطيل أو السراويل، وملابس النساء التحتية، والمعاطف، والملابس القطنية الداخلية، والقفازات، والسترات الصوفية، وملابس السباحة، والجوارب، والعديد من قطع الملابس التي تكون عناصر هذا السوق.

بالرغم من أن الملابس الواقية مثل لباس رجال الأطفاء، والطيارين، ولباس راشي المبيدات الحشرية والأعشاب، ولباس المقاتلين في الميدان، هي مما يلبس إلا أنها تعتبر جزء من السوق الصناعية أكثر من أن تكون من سوق الألبسة.

منذ القدم، شكل الملبس ضرورة للإنسان كغيره من ضروريات الحياة من مأكل ومسكن وغيرهما. وتطور تاريخ اللباس ليرتبط في العقود الأخيرة بالموضة وعالم تصميم الأزياء.

في البدء ارتبطت الحاجة إلى الملبس بالحاجة إلى الوقاية من الأحوال الجوية كالبرد والحر. فتطور اللباس من مجرد جلود الحيوانات وصوفها وفراءها وريشها إلى ملابس يحيكها ويتففن في خياطتها. وكان للثورة الصناعية أثر كبير في تطورها وتنوعها.

للملابس وظائف عدة، في الأصل كان اللباس للحماية لكن الأمر تعدى ذلك ليأخذ أبعاداً أخرى ثقافية وسيكولوجية ومجتمعية.

من الأدوار الرئيسية للملابس حماية جسم الإنسان من الأحوال المناخية التي تضر به:

بعض الألبسة تسمح بتخلص البدن من الروائح الكريهة. ويبقى دور الحماية هو الأبرز في استعمالات الملابس. وإضافة لما سبق، صار لبعض الملابس دور لا يستغنى عنه كالمآزر (للأطباء وتلاميذ وطهاة وغيرهم) بذلات العمل كسترة الميكانيكي. وتتعدى الحماية جانب الوقاية من الأخطار لتشمل أيضاً النظافة والتعقيم (كاستعمال القفازات).

للألبسة دور أيضاً في المحافظة على الحشمة والأدب. فمجتمعات عدة لا تقبل بإظهار بعض الأجزاء من الجسم خاصة الأعضاء التناسلية.

بعض أنواع الملابس معدة خصيصا لإظهار بعض مفاتن الجسم خاصة عند المرأة وذلك بقصد إثارة الآخر.

إضافة إلى الألوان الملابس وأشكالها التي تعطي انطباعاً عن مرتديها، فإن لبعض الملابس دور في تغيير شكل الجسم كأن تعمل على إظهار كتفين عريضين أو حجماً أكبر للصدر أو تضييق جزء من الجسم وغيرها.

في معظم الأحيان، تعطي الملابس بعض المعلومات عن مرتديها منها حالته الاقتصادية وإلى أي طبقة اجتماعية ينتمي ما هي مهنته (رجل شرطة أو طباخ...).

كما تعطي أيضاً صورة عن الحالة النفسية كالحزن (بلبس الأسود حداداً على ميت) أو الأبيض (للدلالة على فرح.). حمل بعض الرموز يدل أيضاً عن المواقف السياسية (كحمل الشارات بلون معين).

هناك بعض أنواع من الملابس تستعمل لمناسبات خاصة. مثلاً لا تستعمل المنامة إلا عند النوم كما أن أغلب سائقي الدراجات النارية يرتدون سترات جلدية، وللرياضة عامة والسباحة ملابس خاصة بها أيضاً.

معظم الألعاب الرياضية والأنشطة التي يتم ممارستها يتم ارتداء ملابس خاصة بها.

طفل يرتدي ملابس شتوية خاصة بالأطفال.
رجل اسكتلندي يرتدي زي الإزار الاسكتلندي التقليدي
الملابس في العالم القديم بدءاً من أعلى اليسار: عند المصريين القدامى والإغريق والرومان والبيزنطيين والفرنجة والأوروبيين من القرن الثالث عشر حتى القرن الخامس عشر
لباس ياباني للوقاية من المطر
مقاسات التنورات