مغامرة في الصحراء (كتاب)

كتاب مغامرة في الصحراء هو كتاب من تأليف الدكتور مصطفى محمود يتحدث فيه عن تجربة رجل عابد لله، يسيح في أرضه وينتقل وينقل لنا تجربته هذه. يصحبنا الكاتب في رحلة مع صديقه الليبي إلى مدينة ليبية اسمها غدامس، ويحدثنا عن موقفها وبيئتها الصحراية وأنها عبارة عن واحة كبيرة على الحدود التونسية والجزائرية، وهي أول مدينة يجري من تحتها الأنهار، وغير ذلك من وصف المدينة، ويحكي لنا كذلك عن عادات أهل المدينة وأصلهم ولغتهم الأقرب إلى لغة البربر وكيف أثرت فيهم الصحراء وسبب تسمية المدينة بهذا الاسم، ثم يتحدث عن بعض العادات الغريبة التي كان يتبعها أجدادهم مثل اعتقادهم بأن فم الرجل عورة لا يجوز أن يظهر، على عكس المرأة التي كانت حرة، ويختتم الكتاب بلقاء مع رجل مغربي منقطع للعبادة يسأله الدكتور مصطفى محمود عن تجربته فيبدأ في الحديث عن تجربة روحانية رائعة.[1]