مطار بغداد الدولي

إحداثيات: 33°15′45″N 44°14′04″E / 33.26250°N 44.23444°E / 33.26250; 44.23444

مطار بغداد الدولي (إياتا: BGW، إيكاو: ORBI) هو أكبر مطارات العراق، يقع على بعد 16 كلم غرب بغداد، ويعد المطار مركز العمليات الرئيسي للخطوط الجوية العراقية . وحسب إحصائيات وزارة التخطيط العراقية الخاصة بالنقل الجوي، فقد وصل عدد المسافرين فيه إلى 081 222 3 مُسافر في سنة 2018.[1]

يعود تاريخ إنشاء المطار إلى عامي 1979 و 1982، وتولّت بنائه شركات فرنسية وبريطانية، وكلّف إنشائه أكثر من 900 مليون دولار، وكان مصمماً للاستخدام المدني والعسكري، وعقب حرب الخليج الثانية، فرض الحصار الاقتصادي على العراق توقفت نشاطاته بصورة كلية باستثناء بعض الرحلات المحلية ورحلات خيرية لنقل الأدوية والغذاء إلى العراق من قبل جمعيات خيرية عالمية. وأثناء غزو العراق 2003 تمكنت القوات الأمريكية من احتلاله بعد معارك ضارية استمرت لثلاثة أيام، وسمّي حينئذٍ «مطار بغداد» بعد أن كان اسمه "مطار صدام"،[3] وبحلول منتصف 2003 تحول إلى معسكر للجيش الأمريكي يضم ما يقارب 10,000 جندي أمريكي وأعداد كبيرة من الخيم والمدرعات الأمريكية. ومنذ 25 أغسطس 2004 سُمح للخطوط الجوية العراقية والملكية الأردنية بتنظيم رحلات بين بغداد وعمان، ولكن الجماعات المسلحة كانت تقصف المطار بصورة متكررة، في 8 نوفمبر 2004 أغلق المطار بأمر من رئيس الوزراء في الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي وذلك أثناء أحداث الفلوجة، وأعيد افتتاحه لاحقاً، وحاليا تستخدمه العديد من شركات الطيران.

في أغسطس 2019، بدأت السلطات العراقية بتطبيق سلسلة من الإجراءات لتسهيل وصول المسافرين إليه. وتشمل الإجراءات توسيع الطريق الرئيسي المؤدي إلى المطار، وإزالة عدد من الحواجز الأمنية والسماح للمركبات التي تقل المسافرين بالوصول إلى قاعات المغادرة مباشرة.[4]

في يناير 2020، شنت طائرة بدون طيار للقوات الأمريكية غارات بالقرب منه أسفرت عن أستشهاد قائد فيلق القدس قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، بعد هذا الحادث وحفاظا على سلامة الركاب والطائرات، أعلنت العديد من شركات الطيران توقيف رحلاتها إلى بغداد لأسباب أمنية، من بين هذه الشركات: الملكية الأردنية، طيران الخليج، فلاي ناس، مصر للطيران، طيران الإمارات، فلاي دبي.[5][6]

تقدر القدرة الإستيعابية لمطار بغداد الدولي بحوالي 7.5 مليون مسافر سنوياً. يحتوي المطار على 3 صالات رئيسية، وهي بابل ونينوى وسامراء، وتضم كل صالة من هذه الصالات ستة جسور متحركة لتوصيل الركاب إلى الطائرات، بالإضافة إلى صالات كبار الزوار والمخصصة للشخصيات المهمة. وقد أعيد تأهيل صالات المطار بالكامل لتنافس المطارات العالمية بعد تدميرها خلال المعارك التي حدثت أثناء الغزو الأمريكي للعراق.

الرحلات الدولية: طهران - مشهد - بيروت - عمان - القاهرة - دبي - مينسك - أنقرة - إسطنبول الدولي - إسطنبول صبيحة كوكجن

الرحلات الدولية: دمشق - بيروت - إسطنبول الدولي - إسطنبول صبيحة كوكجن - أنقرة

صورة لمطار بغداد يوم 15 نيسان 2021 بعد انقضاء 100 يوم على استلام كوادر عراقية للإدارة الكاملة للمطار وكان منذ الاحتلال الأمريكي تُديره شركات أجنبية[2]
مطار بغداد الدولي من الداخل
قاعة الاستقبال في مطار بغداد الدولي