محمد القبانجي

محمد القبانچي (1904 - 1989) فنان ومطرب من العراق، وهو أحد الرواد المبدعين في مجال المقام العراقي، ويعتبر من أشهر قارئي المقام في العراق.[1]

اسمه محمد عبد الرزاق الطائي، لقب بالقبانچي وهو لقب يطلق على من يمتهن مهنة وزن المحاصيل بالقبان وهي كانت مهنة والده وقد عمل بها في صغره.

أجاد القبانچي غناء الموشحات وهو بعمر 12 سنة، ولقب بمطرب العراق الأول في المؤتمر الثاني للموسيقى الشرقية في القاهرة عام 1932م، وقد تنافس مع الفنانة ام كلثوم والفنان محمد عبد الوهاب.

في أيام شبابه مارس مهنة التمثيل المسرحي وكان أحد ممثلي أول فرقة مسرحية عراقية، اسسها الفنان حقي الشبلي في عام 1927 باسم الفرقة التمثيلية الوطنية، ومثل معه الفنان أحمد حقي الحلي والفنان عزيز علي وغيرهما من رواد التمثيل والمسرح في العراق، ولقد قدمت الفرقة كلاً من مسرحية وحيدة، ومسرحية صلاح الدين الايوبي، ومسرحية جزاء الشهامة.[2][3]

بدأ بالغناء الصوفى والاذكار وبدأ بتسجيل المقامات في عام 1925م، وسجل جميع المقامات وكان مبدعا فيها، وقد طور البستة العراقية، وابتدع بنفسه نوعا جديدا من المقامات واطلق عليه تسمية مقام اللامي.

كان يقيم حفلات المنقبة النبوية وشاركه في كثير منها الحافظ مهدي العزاوي ومن أبرزها التي أقامها في قاعة الملك فيصل الأول مع الأستاذ الحافظ مهدي العزاوي بمناسبة حفل ختان أولاد الزعيم نور الدين محمود سنة 1948.

هذه بذرة مقالة عن ملحن عراقي بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.