محافظة ديالى

محافظة ديالى (بالكردية: پارێزگای دیالە‏) هي إحدى محافظات العراق الثماني عشر مركزها مدينة بعقوبة تقع في شرق العاصمة بغداد، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 1.6 مليون نسمة حسب آخر إحصائيات،[2] ويعدها علي الوردي من أهم ضواحي بغداد وامتداد ثقافي واجتماعي لها عبر العصور.[4][5]

تقع ديالى شرق العراق وتبعد عن العاصمة بغداد 57 كم من ناحية الشمال ويمر بها نهر ديالى الذي يصب في نهر دجلة وهي من المحافظات التي تشتهر بالزراعة، وخصوصا زراعة الحمضيات، كما يوجد فيها مطار ابن فرناس الدولي.

ومن توابعها قضاء بلد روز وقضاء المقدادية الذي يشتهر بزراعة الرمان وقضاء خانقين، وقضاء بلدروز ومن النواحي التابعة لها ناحية مندلي الحدودية وناحية قزانية وتشتهر كذلك المحافظة بسلسلة جبال حمرين وحوضها الجميل ويوجد فيها أيضا سد ديالى بالإضافة إلى بحيرة حمرين التي تقع على نهر ديالى، الذي ينبع من فرعين أحدهما من داخل الأراضي الأيرانية والآخر من داخل العراق.

ومناخ محافظة ديالى شديد الحرارة صيفا بارد شتاء، ويعتبر حوض حمرين منطقة محددة وذات شكل معيني وتشكل سلسلة جبال حمرين الحدود الجنوبية الشرقية للحوض وهي عبارة عن حزام واسع لأرض الحوض، ويقسم نهر ديالى الذي ينبع من إيران ومحافظة السليمانية الحوض إلى قاطعين شمالي غربي وجنوبي غربي وتنحدر التلال برفق على جانبي النهر باتجاه الجنوب الغربي وقد كونت التعرية لهذه التلال من الوجه الشمالي الشرقي سهلا رسويبا دائما في القاطع الشمالي الغربي منه.

تلقب ديالى محليا ب «مدينة البرتقال» الذي يعتبر أحد أشهر محاصيلها المتنوعة وتعرف أيضاً ب «سلة العراق الغذائية».

تشكل الزراعة أحد أهم قطاعات ديالى وتحتوي على العديد من البساتين المختلفة والغابات ومن أشهر محاصيل الفاكهة في ديالى: الحمضيات والرمان والعنب والتفاح والمشمش والتين وغيرها والخضار بمختلف أصنافها بالإضافة إلى الحنطة والشعير.

تقسيمها الإداري فتتألف من ستة أقضية وسبع عشرة ناحية، ومن أهم الأقضية:

ديالى محافظة تسكنها العديد من العشائر العربية مثل عشائر آل قيس وعشائر العزة والمجمع والتميم والعبيد وربيعة والبومفرج والداينية والخوالد وبني زيد والدليم وشمر وزبيد والجبور والخزرج والأجود والكروية وكنانة والبيات وطيء وبني سعد وبني ويس وخفاجة والبو عامر والمراسمة والمعامرة والعنبكية والصميدع والسادة الموسوية وغيرهم.[6]

تحتوي محافظة ديالى بطبيعتها السكانية على القوميتين العربية والكردية إضافة إلى التركمان حيث تتركز القوميتان الكردية والتركمانية في بعض المناطق الشمالية من المحافظة في مندلي ومدينة خانقين، ويتجاوز عدد سكان ديالى 1.6 مليون نسمة.[7]

في ديالى 12 مستشفى و15 مستوصف طبي عام وما مجموعه 453 طبيب ممارس عام من كلا الجنسين

في ديالى جامعة واحدة حكومية هي جامعة ديالى (4.800 طالب)، وجامعة اليرموك وهي جامعة أهلية وكلية بلاد الرافدين و287 مدرسة ثانوية و15 مدرسة مهنية (صناعية وفنية) و10 معاهد إعداد معلمين، وفي عام 2005 تم إنشاء 29 مدرسة جديدة في ديالى.

يوجد في ضواحي ديالى ونواحيها الكثير من الجوامع والمساجد ومنها:

كنيسة أم المشورة الصالحة وسط بعقوبة حيث تعد من أقدم الكنائس في المحافظة، أغلقت سنة 2006 بسبب سيطرة تنظيم القاعدة على المدينة وأعيد إحياؤها في بداية سنة 2019.

نهر ديالى
جسر الوند الأثري في ديالى
بساتين بعقوبة
جسر على نهر ديالى
بساتين نخيل في قرية المحمودية الأسود إحدى قرى الخالص في ديالى
بوابة جامعة ديالى