محافظة الدوادمي

محافظة الدوادمي محافظة سعودية تتبع إمارة منطقة الرياض، حيث تقع محافظة الدوادمي في الشمال الغربي من منطقة الرياض وتحدها من الشرق محافظة شقراء ومحافظة مرات، ومن الغرب محافظة عفيف، ومحافظة الرس التابعة إدارياً لمنطقة القصيم، ومن الشمال محافظة عنيزة، ومحافظة المذنب، ومحافظة البكيرية، وهذه المحافظات الثلاث تتبع إدارياً منطقة القصيم، ويحدها من الشمال جزء من النطاق الإداري لمدينة بريدة (مقر إمارة منطقة القصيم)، ومن الجنوب محافظة القويعية.

تبلغ مساحة محافظة الدوادمي 27500 كم² تقريباً، وتحتل المرتبة 5 بالنسبة إلى محافظات المنطقة ومقرها الإداري من حيث المساحة ويبلغ عدد سكانها 217,305 نسمة منهم 173,425 سعودي، وعدد مساكنها 43,121، حسب إحصاءات المسح السكاني لعام 2010م.[4] وتقع معظم أراضيها ضمن نطاق مايسمى بالدرع العربي، ويبلغ متوسط اتساعها 215 كم، وتبلغ مساحتها نحو ثلاثين ألف كلم، ويبلغ أعلى ارتفاع صخري لمحافظة الدوادمي 1307 أمتار في جبل النير في أقصى الغرب، كما يبلغ أقل ارتفاع سهلي لها 660 متراً في أقصى الشمال الشرقي. تتميز عن باقي محافظات منطقة الرياض بوجود مطار إقليمي بها.

يُعتقد بأن تسميتها ناتجة عن كثرة نوع من الشجر يسمى الدوادم الذي يُدبغ به، وقد تكون هذه التسمية بسبب كثرة أشجار السمر والطلح التي تشتهر بها المنطقة وهذه الأشجار تنتج مادة حمراء اللون كالدم.[5]

تعتبر الدوادمي من المستوطنات البشرية القديمة في وسط الجزيرة العربية إذ تحمل جبالها ووديانها آثاراً ونقوشاً ومخربشات وصوراً للإنسان وبعض الحيوانات، أبرزها صور باهتة لأسود بحجم كبير، تنتشر حولها مناجم للتعدين والركامات الحجرية.[5]

تقع المحافظة في الشمال الغربي من منطقة الرياض ويحدها من الشرق محافظة شقراء ومن الغرب محافظة عفيف ومحافظة الرس ومن الشمال محافظة عنيزة ومحافظة المذنب ومحافظة البكيرية ومن الجنوب محافظة القويعية وتبلغ مساحتها 27,500 كم2، وترتفع عن سطح البحر بـ940 متر[6]، وسطحها منبسط، تكثر فيه النتوءات الصخرية والهضاب الصغيرة، وينحدر بانحدار سطح المملكة بشكل عام نحو الشرق والشمال الشرقي، حيث اتجاه معظم الأودية في المحافظة باتجاه الشرق والشمال الشرقي، وتكثر على سطح المحافظة الجبال الضخمة والهضاب والرمال والأودية، وفيما يلي استعراض لبعض هذه الظاهرة:

يوجد بالمحافظة العديد من الجبال والهضاب، من أهمها: ثهلان، جبل جبلة، حلِّيت، طُخفة، البيضتين، جبل المدرَع.

يوجد بها الكثير من الأودية الكبيرة والصغيرة، ومن الأودية الكبيرة:

يوجد في المحافظة المناطق الرملية مثل نفود السر التي تمتد من الجنوب إلى الشمال، حيث تجتمع شمالاً بكثبان القصيم، وجنوباً برمال القويعية، وهناك أيضاً نفود سلام التي تقع شمال غرب المحافظة وموازية لحدود المحافظة مع محافظة الرس. شديدة الحرارة.

تعد الدوادمي ثالث أكبر محافظة في منطقة الرياض، بعد الرياض والخرج، حيث يبلغ عدد سكان محافظة الدَّوادمي بالقرى التابعة لها حسب الإحصاء الأخير لعام 1431 -1432 هـ مائتين وسبعة عشر ألف وثلاث مائه وخمسة نسمة (217305 نسمة).

ومن أهم النباتات التي تكثر بالمحافظة.

افتتحت أول مدرسة ابتدائية في الدوادمي عام 1368 هـ، وأول مدرسة متوسطة عام 1375 هـ، وأول مدرسة ثانوية عام 1386 هـ، ويوجد في محافظة الدوادمي الآن القطاعات التعليمية التالية: إدارة للتعليم في مدينة الدوادمي و 4 مكاتب للتعليم في البجادية والجمش والسر ونفي.

ويوجد العديد من المدارس العالمية والأهلية الموجودة بالمحافظة، ويمكن الوصول إلى معلومات الكثير من تلك المدارس من دليل مدارس الدوادمى الموجود بمنصة ياسكولز .

كما يوجد في المحافظة 291 مدرسة للبنين، ومعهد علمي، وكلية تقنية، ومعهد للتدريب المهني، وكليات تابعة لجامعة شقراء وهي: كلية المجتمع، وكلية العلوم والدراسات الإنسانية للبنين والبنات، وكلية التربية للبنين والبنات، وكلية العلوم الطبية التطبيقية للبنين والبنات، وكلية الصيدلة، وكلية الطب، وكلية الهندسة. كما أن هناك في مركز ساجر التابع للمحافظة كلية العلوم والآداب للبنين والبنات.

أما مدارس البنات ففيها 367 مدرسة، ومعهد تقني عالي للبنات تابع للمؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني، ومراكز تدريب أهلية.

تعد الدوادمي ثاني أكبر محافظة تابعة لمنطقة الرياض بعد الخرج، حيث يبلغ عدد السكان حسب التعداد السكاني لعام 1425هـ 190,138 نسمة، كما تعتبر في المرتبة 24 من بين محافظات المملكة.

توجد في المحافظة عدد من المباني الحكومية ومن أهمها المباني التالية:

في 26 يناير 2019، أعلنت السعودية بدئها برنامجاً لانتاج الصواريخ البالستية، وقاعدة لإطلاقها في الدوادمي.[8]

مطار الدوادمي