ليختنشتاين

إمارة لِيخْتِنْشْتَايْنْ تلفظ /leːxtin.ʃtaːjn/ أو لِيشْتِنْشْتَايْن /leːʃtin.ʃtaːjn/ (بالألمانية: Liechtenstein) هي دولة غير ساحلية تقع في جبال الألب في أوروبا الوسطى.[11] تحدها سويسرا إلى الغرب والجنوب والنمسا في الشرق. تزيد مساحتها قليلًا عن 160 كيلومترًا مربعًا ويقدر عدد سكانها بنحو 38,749نسمة (في2019).[12][13] عاصمة الدولة هي فادوز ولكن شان هي أكبر المدن. تمتلك ليختنشتاين ثاني أعلى ناتج محلي إجمالي للشخص الواحد في العالم من حيث تعادل القدرة الشرائية [14] كما تمتلك أدنى دين خارجي في العالم. كما تمتلك ليختنشتاين ثاني أدنى معدل للبطالة في العالم بنسبة 1.5% (حيث موناكو الأولى).

ليختنشتاين هي أصغر دولة تستعمل اللغة الألمانية ولكنها الأغنى (عن طريق قياس الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد) في العالم والدولة الوحيدة التي تقع بالكامل في جبال الألب. تعرف بأنها إمارة حيث نظامها ملكي دستوري يرأسه الأمير. تنقسم ليختنشتاين إلى 11 بلدية. الكثير من تضاريسها جبلية، مما يجعلها مقصدًا للرياضات الشتوية. يتميز المشهد بالعديد من الحقول المزروعة والمزارع الصغيرة سواء في الجنوب (أوبرلاند أو الأراضي العليا) وفي الشمال (أونترلاند أو الأراضي الدنيا). يتملك البلد قطاعًا ماليًا قويًا يقع في العاصمة فادوز، وتعرف بأنها ملاذ ضريبي. ليختنشتاين عضو في الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة وجزء من المنطقة الاقتصادية الأوروبية ومنطقة شنغن ولكن ليس في الاتحاد الأوروبي.

تعود أقدم آثار الوجود البشري في منطقة ليختنشتاين الحالية إلى العصر الحجري القديم الأوسط.

كانت ليختينشتاين في الماضي جزءاً من الإمبراطورية الرومانية ولم يكن لها أهمية بسبب موقعها غير الاستراتيجي وليس لها تأثير في التاريخ الأوروبي، كانت الأسرة الحاكمة في الإمارة إحدى أغنى الأسر النبيلة في القرون الوسطى في ألمانيا قامت هذه الأسرة بشراء مقاطعتي شلينبرج وفادوتس في عامي 1699م و1712م وفي عام 1719م سُميت المقاطعتين باسم ليختينشتاين نسبة إلى اسم العائلة المالكة، وكانت الإمارة مرتبطة بشكل وثيق بالنمسا حتى الحرب العالمية الأولى.

تقع ليخشتنشتاين في وادي نهر الراين في جبال الألب، ويشكل نهر الراين الحدود الغربية للإمارة، الجزء الشرقي من البلاد يقع على ارتفاع أكبر، ويبلغ ارتفاع أعلى نقطة في الإمارة 2599م.