لوط

لوط (بالعبرية: לוֹט) هو أحد شخصيات الكتاب المقدس في اليهودية و‌المسيحية و‌نبي من الأنبياء الذين ورد ذكرهم في القرآن في الإسلام يعتقد أنه عاش 175 سنة.

كلمة لوط لها معان كثيرة منها:[1]

لوط: بمعنى لاط، أي لاط الحوض بالطين لوطًا، أي: طيّنه وقال اللحيانى: لاط فلان بالحوض ـ أي طلاه بالطين وملسه به.

فالتاط به، أي التصق به، وفي الحديث: «من أحب الدنيا التاط منها بثلاث ـ أي التصق بها ـ شغل لا ينقضي ، وأمل لا يدرك، وحرص لا ينقطع».

وأيضا إذا لزق الحب بالقلب يقال: لاط حبه بقلبي، أي لصق حبه بقلبي ـ ويقال: الولد ألوط بالقلب ـ أي ألصق بالقلب، وكذلك كل شيء لَصقَ بشيء، فقد لاط به يلوط لوطًا، ويليط ليطًا.

قال الليث: لوط كان نبيًا بعثه الله إلى قومه فكذبوه وأحدثوا ما أحدثوا، فاشتق الناس من اسمه فعلًا لمن فعَلَ فِعْلَ قومه.[2]

ولوط هو ابن هاران بن تارح ابن أخى إبراهيم عليه السلام، «وإنما سمي لوط لأن حبه لاط بقلب إبراهيم عليه السلام» أي تعلق به ولصق، وكان النبي إبراهيم عليه السلام يحبه حبًا شديدًا.

ولوط خرج من أرض بابل مع عمه إبراهيم، وكان مؤمنًا بعمه تابعًا له في دينه وهاجر معه إلى الشام.[3]

الأنبياء
توسيط
الأنبياء المذكرون في القرآن

آدم · إدريس · نوح
هود · صالح · إبراهيم
لوط · إسماعيل · إسحاق
يعقوب · يوسف · أيوب
شعيب · موسى · هارون
يوشع بن نون · داود · سليمان
ذو الكفل · إلياس · اليسع
يونس · زكريا · يحيى
عيسى · محمد

تذكر قصة قوم لوط صلة القرابة بين النبي إبراهيم ولوط والملائكة التي أتت لإبراهيم لإخباره بدمار قرية لوط أو القرية التي كانت تعمل الخبائث فرد إبراهيم أن فيها لوط وكان الرد نحن أعلم بمن فيها فذهبت الملائكة في هيئة بشر إلى بيت لوط وما أن علم أهل القرية بوجود شابين وسيمين حتى أتوا بيت لوط وأرادوا الفاحشة في ضيوفه ولم يكن يعلم أنهم ملائكة فعرض لوط عليهم الزواج ببناته (قيل المقصود بنات القرية وقيل بنات لوط) ولكنهم رفضوا فجاء الوحى بخروج لوط وأهله إلا زوجته من القرية وتم عذاب الله للقرية وسبب العذاب في القرآن الفاحشة وإتيان الذكران. Ra bracket.png قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ Aya-31.png قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ Aya-32.png لِنُرْسِلَ عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ طِينٍ Aya-33.png مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ لِلْمُسْرِفِينَ Aya-34.png فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ Aya-35.png فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ Aya-36.png وَتَرَكْنَا فِيهَا آيَةً لِلَّذِينَ يَخَافُونَ الْعَذَابَ الْأَلِيمَ Aya-37.png La bracket.png (سورة الذاريات، الآيات 31-37).[4]

لقد أثبت القرآن قصة لوط مع قومه، ذاكرًا فيها أهم المشاهد من حياته، وذلك في نحو ست سور، وأبرز ما فيها النقاط التالية:

و يعتقد أن مكانها الآن هو البحر الميت ورد ذكره وقومه في القرآن في سورة النمل وسورة العنكبوت وسورة هود وسورة القمر وغيرها.

اسمه لوط بن هاران بن تارح وهو ابن أخ إبراهيم خليل الله، وقد هاجر مع إبراهيم الخليل إلى حاران ثم إلى كنعان ثم ارتحل معه إلى مصر ثم عاد إلى كنعان وقد حدث نزاع بين رعاة إبراهيم وبين رعاة لوط اقترح بعده خليل الله إبراهيم على لوط أن يتوسعا في الأرض لكي لاتحدث نزاع بين رعاتهما أو بينهما فارتحل لوط شرقًا، عبر نهر الأردن إلى مدينة سدوم.

كانت خطية سدوم وعمورة هي الفاحشة التي كانت بين الرجال كما يذكر الكتاب المقدس، فزار لوط ملاكان لكي يخلصوه وأهله من العذاب الذي سيوقعه الرب على سدوم وعمورة، وبالفعل نجا لوط البار وابنتيه فقط وهلاك سدوم وعمورة بقلبها وأمطارها بالنار والكبريت وهلاك زوجة لوط. وحدث بعد ذلك أن لوطًا إلتجأ إلى مدينة اسمها صوغر بأمر الملاك ثم ارتحل ثانية إلى الجبال.

ولوط ليس بنبى بالنسبة للديانتين اليهودية والمسيحية بل رجل بار.


جبل سدوم في الأردن.
تخطيط لاسم النبي لوط
تخطيط لاسم لوط