لهجة فلسطينية

اللهجة الفلسطينية هي إحدى اللهجات العربية العامية تتبع طائفة اللهجات الشامية الجنوبية، ويتحدث بها أهل فلسطين بشكل عام (ما عدا في صحراء النقب فهم يتحدثون لهجة بدو سيناء والنقب، والدروز لهجتهم من قسم اللهجات الشامية الشمالية).[2] لا توجد لهجة فلسطينية واحدة بل توجد عدة لهجات تختلف من مدينة إلى أخرى ومن منطقة جغرافية إلى أخرى. للهجات الفلسطينية الريفية أو الفلاحية مزايا وسمات مختلفة كنطق القاف كاف تميزها عن باقي اللهجات العربية وخاصة في جنين وطولكرم. أما لهجات المدن الكبرى وبالأخص مدينة يافا ونابلس (التي تسمى دمشق الصغرى) وبدرجة أقل القدس ولهجة الخليل وعكا وحيفا وصفد والناصرة فهي تقترب أحياناً من اللهجات الشامية الشمالية.

تنقسم اللهجة الفلسطينية إلى اللهجة المدنيه، واللهجة الفلاحية (لهجة التش) وهي لهجة الفلاحيين واهل القرى في الضفة الغربية ومما يميزها ان كلمة واحده يمكنها ان تعبر عن معنى جملة كامله، وتعتبر لهجة أهل المدن أو اللهجة المدنية اقرب إلى اللهجة اللبنانيه والسورية حيث يستبدلون حرف القاف بحرف الهمزة.

كذلك، (فِش) يستخدم كوسيلة للإنكار.

هذه: هادي، هاي هذي.

الذي، التي، اللذان، اللتان، الذين واللاتي بطريقتان هما: إللي، يللي

تدمج هذه الضمائر مع الفعل الذي قبلها:

هناك بعض المناطق التي يقوم أهلها بقلب القاف إلى كاف، ومن هذه المناطق مدن قرى القدس قرى طولكرم وجنين وقلقيلية والمجدل وقراها وتقريباً جميع قرى شمال ووسط الضفة الغربية وبعض قرى يافا، وقرى نابلس ورام الله وكذلك قرى منطقة المثلث في فلسطين 48 ومن أمثلة هذه الكلمات:

كما أن بعض المناطق يقوم أهلها بقلب القاف إلى جـ مصرية (چ) أو كـَ، ومن هذه المناطق: قرى الخليل وبعض قرى يافا وغزة ونين ودير البلح ورفح واكسال ومن أمثلة هذه الكلمات:

وتوجد بعض المناطق في فلسطين التي يقوم أهلها بقلب القاف إلى ألف مثل القدس، نابلس، الخليل، حيفا وبعض قراها، صفد والكثير من قراها، طبريا والكثير من قراها، عكا وأغلب قراها، الناصرة وبعض قراها دبورية، إضافة إلى المدن يافا، الرملة واللد، ومن أمثلة هذه الكلمات:

كما أن هناك بعض المناطق الفلسطينية التي يقوم أهلها بقلب الكاف إلى «اتش» مثل: مناطق قضاء القدس (القرى) والأحياء المحيطة بها مثل السكان الأصليين لمناطق الطور وسلوان والعيسوية والعيزرية وأبو ديس والسواحرة وجبل المكبر وبيت حنينا ومنطقة رام الله والمناطق المحيطة بها، وكذلك قرى منطقة المثلث وكفر قاسم في فلسطين 48. ومن أمثلة هذه الكلمات:

وهناك بعض المناطق الفلسطينية التي يبقي أهلها على القاف العربية مثال: جنين وقرى شمال فلسطين مثل بعض قرى صفد وحيفا وطبريا والناصرة. وأحياناً يقلب حرف القاف إلى غين إذ يقال:

هناك مفردات متداولة في أغلب مناطق فلسطين ولكن تختلف من حيث التشكيل إذ يُضم الحرف الثاني في بعض المناطق مثل نابلس أو يُكسر في مناطق أخرى مثل صفد. الأمثلة على ذلك:

كما أن هناك اختلاف بسيط في نطق الكلمات، كما أن هناك بعض المناطق تكسر نهاية الكلمة مثل: منطقة الضفة الغربية، القدس، الرملة وفلسطين 48، غزة. ومن أمثلة هذه الكلمات:

وهناك بعض المناطق ينطقون الكلمة كما هي أي بفتحها لا بجرها مثل: قطاع غزة وبئر السبع، وأمثلة هذه الكلمات:

في منطقة غزة مثلاً يستخدمون بعض الألفاظ المصرية مثل:

كما أن المناطق الفلسطينية تختلف في وصف الوقت الحالي (الآن) مثل:

يقالب حرف الظاء إلى حرف الضاد، كما في:

ويقلب إلى لفظ وسيط بين الظاء والزاي كما في:

يقلب حرف الثاء إلى سين مثل، أثار: أسار، ممثل: ممسل ويقلب أحيانا الثاء في يافا ونابلس والقدس والخليل والناصرة وقضائها وقضاء حيفا وصفد ونحف وبعض مدن الجليل الأعلى إلى التاء مثل: اثنين: اتنين. ثلاث: تلاتة. ثعلب: تعلب. ثلاجة: تلاجة. ثلولة: تلولة. ثواني: تواني. ثعبان: تُعبان (أو حية)

يقلب حرف الضاد إلى ظاء مثل، ضرب: ظرب، ضبع: ظبع. ضرير: ظرير. مضر: مظر. قبض: قبظ. (في القرى والمدن ذات الطابع الريفي).

توزع اللهجات العربية الرئيسية في العالم العربيّ.