لهجات بدوية

اللهجات البدوية هي نوع نمطي من اللهجات العربية منتشرة تاريخياً بين قبائل البدو العرب، وانتشرت بين البدو والحضر في عدة مناطق نتيجة هجرة وتحضر القبائل. يعود أصل اللهجات البدوية إلى لهجات قبائل بدو نجد والحجاز، فانتشرت مع هجرات البدو من القرن العاشر وحتى العصر الحالي. تتنوع اللهجات البدوية حسب المنطقة والقبيلة، نتيجة تطورها وتأثرها باللهجات الحضرية المحيطة، ولكنها تتميز بعدة خصائص مشتركة تميزها عن أغلب اللهجات الحضرية. تعتبر اللهجات البدوية لهجات محافظة، حيث تتسم بعدة خصائص لغوية قديمة موروثة من العربية القديمة وتشاركها مع العربية الفصحى.

من أبرز الصفات التي تتسم بها اللهجات البدوية هي النطق المجهور لحرف القاف، ويذكرها ابن خلدون في مقدمته:[1]

وينطق غالباً گ، ويقلب ج في بعض لهجات الخليج العربي ويقلب دز في بعض لهجات نجد.

من الخصائص الأخرى:[2]

ويمكن تقسيم اللهجات البدوية إلى لهجات مشرقية تضم جميع اللهجات البدوية في قارة آسيا عدا أسرة لهجات شمال غرب الجزيرة (بدو غرب الأردن، وشمال منطقة تبوك، والنقب، وسيناء)، ولهجات مغربية تضم لهجات شمال غرب الجزيرة واللهجات البدوية في مصر والسودان ودول المغرب العربية، فنجد فارقين بين هاتين الأسرتين:[3]

تنتشر اللهجات البدوية في شبه الجزيرة بشكل كبير، حيث تمثل لهجة أغلب السكان في عدة دول، وهي:

تأثرت أغلب اللهجات الحضرية في شبه الجزيرة باللهجات البدوية، فمثلاً نرى أن النطق المجهور للقاف ينتشر في مدن الحجاز، وبعض اللهجات الحضرية في جنوب شبه الجزيرة، وغيرها، إلا أن هذه اللهجات البدوية تتسم بصفات تختص بها عن باقي لهجات الجزيرة العربية، ومن أبرزها اختلاف المقاطع اللفظية، ونرى ذلك في وزن الفعل الماضي المؤنث «فْعلت» بسكون الفاء أو CCvCvC، مثلاً «كْتِبَتْ البنت»، وأما في جميع اللهجات الأخرى في شبه الجزيرة فنجد أوزان على شكل CvCvCvC مثل «فَعَلَتْ» أو CvCCvC مثل «فِعْلَتْ».[4]

تنقسم أسرة اللهجات العراقية إلى لهجات شمالية (لهجات قِلْتُ)[5] ولهجات جنوبية (لهجات گِلِتْ)، وتتميز اللهجات العراقية الجنوبية بعدة خصائص بدوية نتيجة تحضر البدو وشبه البدو تحت الحكم العثماني بعد القرن الثامن عشر،[6] ويلحظ انتشارها بالتحديد بين السكان المسلمين في جنوب العراق، بينما ظلت لهجات المسيحيين واليهود في مدن جنوب العراق مشابهة للهجات الشمالية.[7]

وتوجد عدة لهجات بدوية أخرى في العراق والشام، فمنها:

ولا تقتصر اللهجات البدوية في بلاد الشام على البدو، فهي منتشرة بين الحضر في العديد من القرى والمدن، نتيجة تحضر البدو، ومن ذلك لهجة محافظة الرقة ولهجات مدن شرق الأردن وغيرها.

تشمل اللهجات البدوية في مصر التالي:

انتشرت اللهجات البدوية في المغرب العربي بعد هجرة عدة قبائل بدوية بين القرن التاسع والقرن الثاني عشر، أهمها بنو هلال (انظر: هجرة بني هلال) وبنو سليم وبنو معقل، وتسمى باللهجات الهلالية. مع هجرات وتحضر العديد من البدو وسكان القرى في العصر الحديث، تكونت في العديد من مدن المغرب العربي لهجات كوينه تمثل خليط بين اللهجات البدوية الهلالية واللهجات الحضرية ما قبل الهلالية. ومن اللهجات الهلالية اللهجة الحسانية في موريتانيا.

انتشرت لهجات بدوية في بلاد السودان (أو الساحل) مع هجرة بعض القبائل العربية منذ القرن السابع عشر وتشكل قبائل البقارة البدوية، وتكونت اللهجة التشادية في غرب السودان وتشاد والنيجر ونيجيريا والكاميرون، ومن فروعها اللهجة العربية النيجيرية. تختلف اللهجة التشادية عن باقي اللهجات البدوية وتخلو من العديد من الخصائص المميزة للهجات البدوية مثل نطق الصوامت بين الأسنانية (ث، ذ، ظ).