اللغة القبطية

اللغة القبطية هي المرحلة الأخيرة من مراحل تطور اللغة المصرية التي تكلم بها وكتبها قدماء المصريين منذ أكثر من خمسة آلاف سنة. والرأي السائد لدى العلماء أنها تنحدرُ من اللغة المصرية المتأخرة مباشرة، حسبما كانوا يتحدثونها في القرن السادس عشر قبل الميلاد مع بداية الدولة الحديثة.

ولكن يسجل أبيه ماريوس شين [الإنجليزية] رأياً جديداً في مقال له عن اللغة الوطنية الشعبية لمصر القديمة يؤكد فيه على أن اللغة المصرية واللغة القبطية كانتا متعاصرتين وموجودتين معا منذ أقدم العصور. ويقدم دراسة مستفيضة لقواعد اللغتين يستخلص منها أن اللغة المصرية لم تكن لغة تخاطب وإنها هي مأخوذة عن القبطية - باعتبار أن القبطية هي الأصل - وقد صيغت بحيث يستخدمها الكهنة والكتبة فقط. وظلت معرفتها في دائرة الكتية فقط دون عامة الشعب وهكذا صحيح فلم نجد مخطوطة هيروغليفية شعبية (أي أن الشعب كتبها) فاللغة القبطية هي اللغة المصرية القديمة التي تكلم بها الشعب منذ فجر التاريخ المصري وحتى القرن الثاني عشر.[2]

إن أقدم بردية موجودة إلى الآن تسجل واحدة من الكتابات الأولى لكتابة لغة التخاطب المصرية بالحروف اليونانية (Proto Coptic) هي بردية هايدلبرج 414 التي ترجع إلى منتصف القرن الثالث قبل الميلاد. و تشتمل على قائمة لمفردات قبطية بحروف يونانية مع ما يقابلها في المعنى باللغة اليونانية. و هي مكتوبة بواسطة مصريين. وربما سبقت هذه الوثيقة محاولات أخرى لم تصل الينا.

بدات في العصر الروماني وهي المعروفة بالكتابة القبطية القديمة Old Coptic وترجع وثائقها إلى المصريين الوثنيين الذين عاشوا في القرنين الثاني والثالث قبل الميلاد. وهي وثائق لا علاقة لها بالمسيحيين لأنها تتصل بالسحر والتنجيم بالإضافة إلى لافتات المومياوات وما شابه ذلك.

بالرغم من أن المحاولات الأولى للكتابة القبطية وكذلك أيضا الوثائق المعروفة باسم "النصوص القبطية ما قبل المسيحية" قد تمت بواسطة المصريين القدماء كنتيجة طبيعية لتزاوجهم مع اليونانيين، حيث وُجدت نصوص تسبق العصر القبطي مكتوبة باللغة القبطية وهي نصوص أدبية من الأدب اليوناني الفلسفي الكلاسيكي[3]، إلا أن الفضل في تثبيت الأبجدية المصرية القبطية في الوضع الذي تعرف به حاليا وتطبيع نظام هجاء الكلمات كان بواسطة العلامة بنتينوس مدير مدرسة الإسكندرية اللاهوتية والذي قام بترجمة قبطية للكتاب المقدس في عهد البابا ديمتريوس البطريرك الثاني عشر 189 - 232 م وخلفائه.

ففي البداية كان الإنجيل يقرأ باليونانية ثم يترجم شفاهياً للغة القبطية حيث لم يكن قد تمت ترجمته للقبطية بعد، ولما زادت الحاجة إلى ترجمة مصرية قبطية مكتوبة للإنجيل، استخدمت الأبجدية اليونانية لهذا الغرض مع إضافة بعض الحروف المصرية الديموطيقية وهي Ϣ Ϥ Ϧ Ϩ Ϫ Ϭ Ϯ. ومع انتشار ترجمة الإنجيل عن النسخة اليونانية المعروفة بالترجمة السبعينية Septuagint بين الناس، انتشرت معه الكتابة القبطية وعم استخدامها. ومن بين أشهر المخطوطات القبطية التي ترجع إلى نهاية القرن الثالث وبداية القرن الرابع الميلاديين مخطوطات نجع حمادي الغنوصية.

تتكون الأبجدية القبطية من 32 حرفاً، 7 منهم من أصل ديموطيقي، 24 حرفاً من أصل يوناني، بالإضافة إلى الحرف السادس ⲋ الذي لا يدخل في تكوين الكلمات ويستعمل كرقم 6.

[4]

قام البابا كيرلس الرابع (1854 – 1856 م) بإصلاح اللغة القبطية نتيجة لإجحام اللسان العربي وتداخله مع اللغة القبطية فظهرت حروف جديدة بلسان المصريين كحرف الضاد الظاء. وتسبب هذا في تغيير نطق بعض الكلمات القبطية مما أدى إلى ضرورة التدخل لإصلاح اللغة. واختفاء حروف كانت موجودة من قبل مثل حرف الدال (حرف الدلتا ينطق دال في أسماء الأعلام فقط وهناك كلمات قليلة جدا ينطق بها حرف التاف دال ما عدا ذلك لم يعد يوجد دال في اللغة القبطية)

رواية أخرى تقول إذ أن ما حدث أيام البابا كيرلس الرابع أن المعلم عريان أفندي جرجس مفتاح قد غَيَّرْ النطق القبطي الأصيل بنطق بإتباع النطق الحديث للغة اليونانية والتي تختلف تماماً عن اللغة القبطية الجميلة والسلسة في نطقها قبل أن يغير ذلك المعلم عريان أفندي جرجس مفتاح[5] النطق ويستبدله بالنطق اليوناني الحديث تم هذا في سنة 1858م ومنذ ذلك التاريخ واللغة القبطية في محنة كبيرة إذ أن أبناؤها لا يعرفون الآن النطق القبطي الأصيل والذي يتضح بمقارنة بعض الأعلام القبطية بنطقها القديم والذي ما زال مستعملاً مع النطق الحديث الشاذ فمثلاً شنودة ينطق حالياً شينوتي وموسى بنطق الياء ألفاً ممدودة أصبح ينطق موسي بكسر الياء وبسطوروس أصبح بيإستافورس دانيال أصبح ذانيئيل وتاداوس أصبح ثيذيؤس وتواضروس أصبح ثيؤذورس. مع ملاحظة عدم سلاسة النطق الحديث والغريب عن الحنجرة القبطية والتي لا تستسيغ نطق حرف الثاء ولكنها تستبدلة بالتاء حتى في اللغة العربية وهناك الكثير والكثير .

يوجد العديد من المراجع لتعلم اللغة المصرية القديمة أهمها كالتالي

نص مكتوب باللغتين العربية والقبطية على سبيل في مصر.
الكتاب المقدس بالقبطية مترجم للعربية.
زخارف بالقبطية والعربية تعلو بوابة كنيسة بالقاهرة
جدول للحروف القبطية مع التوضيح باللغة العربية يحتوي على: -اسم الحرف-أوضاع النطق المختلفة-الحروف المتحركة-الحروف الحلقية- الحروف الشفهية-الحروف ذات الأصل المصري- الحروف التي تظهر غالباً في الكلمات ذات الأصل اليوناني-علامة الجنكم-رقم سو
صليب قبطي مكتوب حوله باللغة القبطية.