لغة توصيف النص الفائق

لغة ترميز النص الفائق (بالإنجليزية: HyperText Markup Language)‏ (اختصار إتش تي إم إل HTML)، هي لغة ترميز تستخدم في إنشاء وتصميم صفحات ومواقع الويب، وتعتبر هذه اللّغة من أقدم اللّغات وأوسعها استخداما في تصميم صفحات الويب. HTML هيكل صفحة الويب وتعطي متصفّح الإنترنت وصفا لكيفيّة عرضه لمحتوياتها، يمكن أن تساعده تقنيات مثل أوراق الأنماط المتتالية (CSS) ولغات البرمجة النصية مثل جافا سكريبت تستقبل متصفحات الويب مستندات HTML من خادم الويب أو من نظام الملفات وتعرضها، ووظيفة لغة HTML هي وصف بنية صفحات الويب هيكليًا.

العناصر في HTML هي اللبنة الأساسية لبناء مستندات HTML، إذ نستطيع عبرها إضافة الصور والكائنات التفاعلية مثل النماذج أو ملفات الفيديو والصوت؛ وتستطيع أيضًا إنشاء مستندات منظمة عبر استخدام وسوم للتصريح عن الفقرات والعناوين والروابط والاقتباسات والجداول وغيرها.

يمكن للغة HTML أن تُضمِّن برامجَ مكتوبةٍ بلغات مثل جافا سكريبت لتعديل سلوك ومحتوى صفحات الويب؛ وإضافة شيفرات أوراق الأنماط المتتالية CSS تؤدي إلى تعريف شكل وتخطيط المحتوى.

في عام 1980، قام الفيزيائي تيم بيرنرز لي والذي كان عاملا في المؤسسة الأوروبية للأبحاث النويية سيرن باقتراح واعداد نموذج بدئي لنظام يمكن باحثي سيرن من استخدام ومشاركة المستندات. وفي عام 1989 قام بكتابة مذكرة[3] يقترح فيها نظام نص فائق hypertext مبني على الإنترنت، وقام بوصف لغة HTML وبكتابة برامج المزود والمتصفح في أواخر عام 1990.

كان أول وصف للجمهور من الاتش تي ام ال وثيقة تسمى علامات الاتش تي ام ال ذكر لأول مرة على شبكة الانترنيت عن طريق بيرنرز لي في أواخر عام 1991. فهو يصف 18 من العناصر الأولى التي تتألف منها , نسبيا التصميم بسيط في الاتش تي ام ال بأستثناء علامة الارتباط التشعبي ,هذه تأثرت بقوة في (الاس جي ام ال كويد) ,اسست ال (الاس جي ام ال ) على شكل وثائق في منزل سيرن . أحد عشر من هذه العناصر لا تزال موجودة في الاتش تي ام ال .

لغة ترميز النص التشعبي هي لغة العلامات التي تستخدم متصفحات الويب لتفسير وتأليف النص والصور وغيرها من المواد في صفحات الويب المرئية أو المسموعة. يتم تعريف وترميز الخصائص الافتراضية لكل بند من الاتش تي ام ال في المتصفح ,وهذه الخصائص يمكن تغيرها أو تحسينها بواسطة استخدام مصمم صفحة ويب اضافية من الاسي اس اس . تم العثور على العديد من عناصر النص في عام 1988 (أي اس أو ) تقرير التقنية (تي ار 9537) تقنيات لاستخدام (الاس جي ام ال ) الذي يغطي بدوره ملامح اللغات تنسيق النص في وقت مبكر مثل تلك المستخدمة من قبل الأمر الجريان السطحي وضعت في 1960s في وقت مبكر ل CTSS (التوقيت متوافق نظام تقاسم ) نظام التشغيل : وقد استمدت هذه الأوامر التنسيق من الأوامر المستخدمة من قبل عمال التجميع على تنسيق المستندات يدويا . ومع ذلك، يستند مفهوم SGML من معمم العلامات على عناصر ( نطاقات متداخلة مع سمات المشروح ) بدلا من مجرد آثار الطباعة ، مع أيضا الفصل بين هيكل و العلامات ، وقد تم HTML انتقلت تدريجيا في هذا الاتجاه مع CSS . بيرنرز لي يعتبر تطبيق HTML من SGML تم تعريفه رسميا على هذا النحو من قبل فريق عمل هندسة الإنترنت (IETF ) مع منتصف عام 1993 نشر أول اقتراح ل مواصفات HTML : «لغة توصيف النص التشعبي (HTML )» إنترنت مشروع من قبل بيرنرز لي و دان كونولي ، الذي تضمنت نوع الوثيقة SGML تعريف لتعريف النحوي.


تتألف صفحات HTML من عناصر، والتي تتألف عادةً من وسم بداية ووسم نهاية، ويكون بينهما محتوى نصي عادةً؛ ويمكن أن نضع في وسم البداية بعض الخاصيات التي تُغيّر من سلوك العنصر أو تؤدي إلى ضبطه. لاحظ أنَّ بعض العناصر يمكن أن تتشعب داخل بعضها بعضًا. الأقسام الأساسية للعناصر هي:

قد تحتوي العناصر على خاصيات، وهذه الخاصيات بعضها اختياري وبعضها إجباري، وهنالك خاصيات تسمى بالخاصيات العامة والتي يمكن استخدامها على جميع العناصر. تتألف الخاصية في أغلب الحالات من اسم الخاصية ثم قيمة تليها.

يبدأ المثال الآتي بالتصريح عن نوع المستند (DOCTYPE) الخاص بإصدار HTML5، ثم يُعرِّف العنصر الجذر <html> الذي يُشير إلى بدء مستند HTML. يحتوي العنصر <html> على عنصرين هما العنصر <head> و <body>؛ أما العنصر <head> فيحتوي على البيانات الوصفية التي تصف المستند مثل العنصر <title> الذي ضبط عنوان الصفحة والعنصر <meta> الذي ضبط هنا ترميز محارف المستند والعنصر <link> الذي أشار إلى مستند CSS والعنصر <script> الذي أشار إلى شيفرة JavaScript. وأما العنصر <body> فيمثِّل محتوى الصفحة نفسها، كالصور (العنصر <img>) والفقرات (العنصر <p>) وغير ذلك. لاحظ كيف ينتهي كل قسم من أقسام المستند بوسوم الإغلاق المناسبة.

نُظِّم هذا الدليل بتخصيص صفحة لكل عنصر من عناصر HTML، أي يمكن زيارة الصفحة HTML/tagname للحصول على معلومات حول العنصر <tagname>. فللحصول على معلومات عن العنصر <img> نزور الصفحة HTML/img، ولمعرفة تفاصيل العنصر <table> نزور الصفحة HTML/table. أما حقول النماذج فهي موجودة ضمن صفحات فرعية في صفحة HTML/input(مثلًا: الصفحة HTML/input/email للحقل <input type="email">).

تحتوي هذه الصفحة على قائمة بعناصر HTML، منظمةً حسب وظيفتها ليسهل عليك الوصول إلى مبتغاك.


تحتوي البيانات الوصفية على معلومات عن الصفحة، التي تتضمن المعلومات حول الأنماط (styles) والسكربتات، والبيانات المُساعدة للبرمجيات (مثل محركات البحث والمتصفحات ...إلخ.) التي تستخدم الصفحة أو تعرضها.

تسمح العناصر التقسيمية لنا بتنظيم محتوى المستند وتقسيمه إلى أقسام منطقية، إذ تُستعمَل هذه العناصر لإنشاء تخطيط هيكلي للصفحة، بما في ذلك ترويسة الصفحة وتذييلها، وعناصر الترويسات.

من أكثر الأمثلة شيوعًا هي القوائم وجداول المحتويات والفهارس.

عناصر المحتوى النصي تُستخدَم لتنظيم أجزاء من المحتوى الموجودة في العنصر <body>، وهي مفيدة لتعريف الغرض من المحتوى الموجود داخلها، مما يفيد في فهرسة الصفحة أو زيادة قابلية الوصول إليها.

يُعرَض هذا العنصر عادةً مع إضافة محاذاة قبله (راجع قسم الملاحظات في هذه المقالة لمعرفة كيفية تغيير طريقة العرض). يمكن توفير رابط URL لمصدر الاقتباس عبر الخاصية cite، أما التمثيل النصي للمصدر يمكن أن يوضع ضمن العنصر <cite>.

كان يُعرَض هذا العنصر في الإصدارات السابقة من HTML على شكل خط أفقي، وصحيحٌ أنَّه ما يزال يعرَض كذلك في المتصفحات، لكن أصبح له معنى هيكلي، بدلًا من كونه عنصرًا شكليًا فقط.

تُعرَض عناصر القوائم العادية <menu> والقوائم غير المرتبة وقبلها نقطة (bullet point)، أما في القوائم المرتبة فتعرض عناصرها بترتيبٍ تصاعدي وقبلها رقم أو حرف يدل على ترتيبها.

تُستخدَم العناصر النصية لإضفاء معنى أو بنية أو تنسيق إلى كلمة أو سطر أو أي نص.

هذا العنصر مفيدٌ عند تضمين نص لا يُعرَف اتجاهه تحديدًا -مثل تضمين نص من قاعدة البيانات- داخل نص له اتجاه نص معيّن.

إذا كان المحتوى متعلقًا بالوقت أو التاريخ، فيجب حينئذٍ استخدام العنصر <time>.

أصبح لهذا العنصر أهمية تنظيمية في HTML5 فهو يمثل التعليقات الجانبية أو النصوص التي تُطبَع عادةً بخطٍ صغير مثل عبارة حقوق النشر أو النص القانوني، وهذا الاستخدام التنظيمي منفصل عن طريقة عرض العنصر.

يُمثِّل هذا العنصر في HTML5 جزءًا من النص الذي يُشار إليه عبر تطبيق تأثير واضح عليه لكن ذلك التأثير غير نصي وغير مُحدَّد، أو للإشارة أنَّ النص فيه خطأ إملائي.

تدعم HTML تضمين الوسائط المتعددة مثل الصور والصوت والفيديو.

إضافةً إلى الوسائط المتعددة، يمكن تضمن مختلف أنواع المحتوى في مستندات HTML، حتى لو لم يكن من السهل دومًا التعامل مع ذاك المحتوى.

لإنشاء محتوى تفاعلي في تطبيقات الويب، فتدعم HTML استخدام لغات السكربتات، وخصوصًا JavaScript، وهنالك عدِّة عناصر متوافرة لدعم هذه الإمكانية.

تسمح لنا هذه العناصر بالإشارة إلى أنَّ جزءًا من النص قد جرى تغييره.

تُستعمَل هذه العناصر لإنشاء والتعامل مع البيانات المجدولة.

توفِّر HTML عددًا من العناصر التي يمكن أن تتكامل مع بعضها لإنشاء نماذج يمكن للمستخدمين ملأها وإرسالها إلى خادم الويب لمعالجها.

توفِّر HTML مجوعةً من العناصر التي تساعد في إنشاء عناصر تفاعلية يستطيع المستخدم التفاعل معها.

الفيزيائي تيم بيرنرز لي
شكل صفحة البرمجة
HTML5.png