لغات أفريقية آسيوية

اللغات الأفريقية الآسيوية أو اللغات الأفراسيوية، وتُعرف أيضًا باللغات الحامية السامية، هي إحدى المجموعات اللغوية الرئيسية التي تنقسم إليها لغات العالم، يتركّز أغلب المتحدثين بها في شمال أفريقيا والقرن الإفريقي والسودان والركن الجنوبي الغربي من قارة آسيا والتي تشمل الجزيرة العربية والهلال الخصيب، بالإضافة إلى أقليات في تركيا وإيران، وتعتبر العائلة اللغوية الأفروآسيوية هامة جدا في مجال اللغويات التاريخية كما أنها تمتلك أطول تاريخ مسجل من أي عائلة لغات أخرى.

يتحدث باللغات الأفروآسيوية ما يزيد عن 350 مليون نسمة، وتعد اللغة العربية أكثر اللغات استعمالا في هذه المجموعة بما يزيد عن 230 مليون نسمة في كل من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا كما توجد اللغة الأمازيغية أو البربرية في شمال إفريقيا بعدد متحدثين ما بين 25 إلى 35 مليون نسمة، كما توجد لغة الهوسا في شمال نيجيريا وجنوب النيجر بحوالي 25 مليون شخص، واللغة الأمهرية في إثيوبيا بحوالي 25 مليون شخص، ولغة الأومو في كينيا وإيثيوبيا بحوالي 33 مليون شخص، واللغة الصومالية في الصومال بحوالي 15.5 مليون شخص واللغة العبرية الحديثة بحوالي 7 ملايين شخص في العالم.

بالإضافة إلى اللغات التي يتحدث بها اليوم، يوجد لغات أفرو آسيوية قديمة وهامة مثل اللغة المصرية القديمة، العربيه القديمه واللغة الكنعانيه القديمة والأكادية والآرامية وغيرها.

في مطلع القرن التاسع عشر، جمع اللغويون اللغات الأمازيغية والكوشية والمصرية تحت مظلة أسرة اللغات «الحامية»، اعترافًا بالقرابات الجينية لهذه اللغات مع بعضها البعض ومع تلك ضمن الفرع السامي.[3][إخفاق التحقق] اشتق مصطلحا «الحامية» و«السامية» من سفر التكوين، الذي يصف مختلف القبائل التوراتية المنحدرة من قصة حام وسام ابنا نوح. بحلول ستينات القرن التاسع عشر، خلص تطوير العناصر التأسيسية الرئيسية داخل أسرة اللغات الأفريقية الآسيوية الأوسع.[3]

قدم فريدريش مولر اسم «الحامية – السامية» لعائلة اللغات بكاملها في عمله باسم «جريندريس دير سبراتشويسرشيفت (مخطط اللغويات)» عام 1876.[4] صاغ موريس ديلافوسي (1914) فيما بعد مصطلح «أفرآسيوية» (التي غالبًا ما تكتب اليوم أفرو – آسيوية). إلا أنه لم يُستخدم بشكل عام حتى اقترح جوزيف غرينبيرغ (1950) اعتماده رسميًا. في القيام بذلك، سعى غرينبيرغ إلى التأكيد على أن «الحامية» ليست مجموعة مضبوطة، وأن التصنيفات الفرعية للغات لا تعكس العرق.[5]

أطلق العلماء على الأسرة اسم «الإريتيرية» (تاكر 1966) و«الليسارميكية» (هودج 1972). بدلًا من كلمة «حاميتو – سامية». اقترح عالم اللغة الروسي إيغور دياكونوف فيما بعد مصطلح «أفراسيان»، أي «نصف أفريقي، نصف آسيوي»، في إشارة إلى التوزيع الجغرافي للغات المكونة للأسرة.[6]

لا يزال مصطلح «حاميتو–سامية» يستخدم في السياق الأكاديمي لبعض البلدان الأوروبية، وكذلك في التعداد الرسمي لحكومة الهند.

يتعامل العلماء عمومًا مع عائلة اللغات الأفريقية الآسيوية على أنها تشمل الفروع التالية:

على الرغم من الاتفاق العام على هذه العائلات الست، إلا أن علماء اللسانيات الذين يدرسون اللغات الأفريقية الآسيوية يثيرون بعض نقاط الخلاف، وخاصة:

تشمل اللغات الأفريقية الآسيوية الأخرى التي يجري النطق بها على نطاق واسع التالي:

في القرن التاسع، كان النحوي العبراني يهوذا بن قريش من تيارت في الجزائر أول من ربط فرعين من اللغات الأفريقية الآسيوية سويًا؛ إذ أدرك العلاقة بين الأمازيغية والسامية. عرف عن السامية من خلال دراسته للعربية، والعبرية، والآرامية.[4] خلال القرن التاسع عشر، بدأ الأوروبيون أيضًا باقتراح علاقات مشابهة. في عام 1844، اقترح تيودور بنفي عائلة لغوية تتكون من السامية، والأمازيغية، والكوشية (أطلق على الأخيرة اسم «الإثيوبية»). في نفس العام، اقترح تي. إن. نيومان نيومان علاقة بين السامية والهوسية، لكن ذلك بقي موضع خلاف وعدم يقين.

حدد فريدريش مولر اسم عائلة اللغات الحامية–السامية في عام 1876 في كتابه «مخطط اللغويات»، وعرفها بأنها تتألف من مجموعة سامية بالإضافة إلى مجموعة «حامية» تحتوي على مصرية، أمازيغية، وكوشية؛ واستبعد المجموعة التشادية.[بحاجة لمصدر] كان عالم المصريات كارل ريتشارد ليبسوس (1810 – 1880) هو من حصر اللغة الحامية إلى اللغات غير السامية في أفريقيا، والتي تتميز بنظام جنساني نحوي. تم اقتراح «مجموعة اللغات الحامية» تلك من أجل توحيد مختلف اللغات، خاصة في شمال أفريقيا، بما في ذلك اللغة المصرية القديمة، واللغات الأمازيغية، واللغات الكوشية، ولغة باجة، واللغات التشادية. على عكس مولر، اعتبر ليبسوس أن اللغة الهوسية ولغة الناما جزء من المجموعة الحامية. اعتمدت هذه التصنيفات جزئيًا على الحجج الأنثروبولوجية والعرقية غير اللغوية. استعمل كلا المؤلفين لون البشرة، ونمط المعيشة وسمات أخرى للمتحدثين الأصليين كجزء من حججهما بأن لغات معينة ينبغي تجميعها معًا.[27]

من أهم ما تتميز به هذه المجموعة من اللغات:

العلاقات الرابطة بين فروع عائلة اللغات الأفروآسيوية (ليبينسكي2001)
المقترح الذي قدّمه بعض علماء اللسانيات في تصنيف فروع عائلة اللغات الأفروآسيوية