كمثرى

الكُمَّثرَى


الكُمَّثرَى وواحدته كُمَّثرَاة[3]، أو الإجَّاص، نوع نباتي من جنس الكمثرى من الفصيلة الوردية.

موطنه تركيا والقوقاز وكل مناطق أوروبا من اليونان والبلقان إلى إسبانيا وشمالاً من هولندا وبلجيكا إلى روسيا (باستثناء إسكندنافيا وبريطانيا والبرتغال).[4]

تحمل الكمثرى معظم أزهارها طرفيا على دوابر كما في التفاح والقليل منها يحمل جانبيا على أفرع من عمر سنة من براعم مختلطة. إذ يبدأ التمايز الزهري كما في التفاح في الصيف السابق لتفتح البراعم المختلطة في الربيع التالي. تحتاج معظم أصناف الكمثرى إلى التلقيح الخلطي لإنتاج محصول تجاري، مما يستلزم زراعة صنفين متوافقين من اصناف الكمثرى في البستان الواحد، مثل اصناف بارتلت (Bartlett) وونتر نيلز winter nelis)). وقد تعقد بعض أصناف الكمثرى بكريا (دون تلقيح) وفي هذه الحالة تنتج ثمارا عديمة البذور كما في صنف بارتلت تحت ظروف مناخية معينة مثل دف الجو في أثناء الإزهار وعقد الثمار، كما أن بعض أصناف الكمثرى ذاتية الإثمار مثل اصناف بوسك (bosc) وآنجو (Anjou) تزداد إنتاجيتها بالتلقيح الخلطي. وتنمو ثمارها خلال الربيع والصيف، وتنضج في الخريف. وتختلف الكمثرى عن التفاح في أن أصنافها لا تميل (للمعاومة) كما في التفاح، ولذا فان خف الثمار في كثير من الأحيان غير ضروري ما لم يكن عقد الثمار غزيرا.

تُكثر الكمثرى بالتطعيم والتركيب على أصول بذرية أو خضرية بعد تنضيدها لإنتاج اشتال بذرية ثم تطعيمها بالصنف المطلوب. أثبتت التجارب العلمية نجاح استخدام الزعرور كأصل للكمثرى من صنف بارتلت (بالإنجليزية: Bartlett)‏ ويمكن تجذير عقل السفرجل أو ترقيدها ثم تطعيمها بالأصناف المطلوبة، ويجب أن يؤخذ بعين الاعتبار عدم التوافق بين أصل السفرجل وأصناف الكمثرى بارتلت وبوسك (bosc)وونتر نيلز (winter nelis)وفي هذه الحالة، يجب إجراء التركيب المزدوج (double working grafting) وذلك بتطعيم أصل السفرجل بالكمثرى الاولد هوم (old home)أو هاردي ((harde. ثم تطعيم هذين الاخرين بصنف الكمثرى المطلوب، ويتصف أصل السفرجل بأنه أصل مقزم، كما أن أصل الزعرور أكثر تقزيما وأكثر مقاومة للجفاف ويعد أصل الكمثرى الكاليريانا (calleryana) مقاوما لمرض اللفحة النارية (fire bligfht), بينما يعد أصل بيتو ليفوليا (betulaefolia) مقاوما لمرض تدهور الكمثرى (pear decline).

تختلف مسافات الزراعة في الكمثرى حسب الأصل المستخدم إذ تقصر عند استخدام أصل السفرجل والزعرور لتصبح (4×4م) بالطريقة المربعة وتزداد لتصبح (5-6م) بالطريقة المستطيلة عند استخدام اصول الكمثرى البذرية.

تجري عمليات مكافحة الآفات التي من أهمها المن وحفار الساق وبسيلا الكمثرى ودودة الثمار وثاقبة البراعم، كما يجب إجراء عمليات الوقاية والمكافحة اللازمة لامراض اللفحة النارية وتدهور الكمثرى والجرب.

تقطف ثمار الكمثرى بعد وصولها مرحلة النضج مع بقائها صلبة قاصية إذ انه يتم استكمال إنضاجها في مخازن درجة حرارتها (20_21 سْ) ورطوبة 85 % مدة (10_12)يوم ويجب مراعاة عدم ارتفاع درجة الحرارة في أثناء الإنضاج حتى لا يؤثر ذلك في مظهر الثمار ونكهتها.ويمكن تخزين ثمار الكمثرى المقطوفة بعد وصولها مرحلة النضج وقبل أن بتم استكمال إنضاجها وفي هذه الحالة تحفظ الثمار على (_1 سْ) ورطوبة (90_95%) مدة تتراوح بين (3-4) شهور تبعا للصنف، بعدها يمكن إنضاج الثمار كما ذكر سابقا.

هنالك اصناف عديدة للكمثرى أهمها:

ومن الأصناف الأخرى ريدسنيشن red sensation، وهارفست كوين harvest queen وكومس comise وسبادونا spadona وغيرها.

تستعمل ثمار الكمثرى لمعالجة ضغط الدم في سن الشيخوخة وتصلب الشرايين وأمراض الكلى وعلاج الاصابات الناتجة عن أمراض القلب والكلى والكبد.

بالرغم من ان الكمثرى تحتوى على نسبة جيدة من السكر الا انها من أكثر الاغذية التي تساعد على ضبط نسبة السكر في الدم كما انها أيضا تقلل نسبة امتصاص الكوليسترول حيث اثبتت الدراسات ان الكمثرى من أفضل الفواكه لتقليل امتصاص الكوليسترول ويجب التفرقة بين تقليل الكوليسترول في الجسم مثل الاوميجا 3 والاسماك عموما وبين فائدة الكمثرى التي لاتسمح للامعاء الا بامتصاص كمية صغيرة من الكوليسترول الموجودة في الطعام وهو ما يعتبر من أفضل فوائد الكمثرى.

أيضا من فوائد الكمثرى وبسبب احتواء الكمثرى على الكثير من الفيتامينات والمعادن الاساسية والتي تحتاجها الحامل تعتبر فاكهة الكمثرى من أكثر الفواكه التي تحتاجها الحامل خصوصا في الشهور الأولى. يجب ان تقرا فوائد الفراولة (ملكة الفواكه) كما علمنا ان فاكهة الكمثرى غنية بفيتامين ج وبما ان الحامل تحتاج على الاقل لضعفين تلك النسبة يوميا من فيتامين ج فيكفى ان تتناول المرأة الحامل ثمرتين كمثرى يوميا للحصول على تلك النسبة ولكن يجب الحذر إذا كنتى على نظام غذائى للتخسيس حيث تحتوى الكمثرى على نسبة لا بأس بها من السكر.

بالرغم من انها تحتوى على نسبة جيدة من السكر الا ان الالياف التي بها تساعد على الإحساس بالشبع لفترات طويلة كما انها تحتوى على الكثير من المعادن الاساسية والتي تلبى احتياجات الجسم خاصة في فترة الريجيم. وبتناول ثمرتين من الكمثرى يوميا يساعد ذلك على الإحساس بالشبع كما يمكن ان تجعل وجبة الالإطار أو العشاء 3 ثمرات كمثرى فقط.

بعد ان عرفنا ان الكمثرى تقلل الكوليسترول وأيضا تفيد اثناء الحمل يجب ان نعرف ان الكمثرى مفيدة جدا لرحم المرأة حيث تساعد الكمثرى على توازن الهرمونات الانثوية وتقليل الإصابة بامراض سرطان الرحم.

من المعروف ان من اسباب قلة القدرة الجنسية هو تكون الدهون داخل الشرايين بسبب الكوليسترول مما يسبب ضيقها وعدم تدفق الدم بالكامل بداخلها مما يسبب صعوبة في الانتصاب لذلك فان من فوائد الكمثرى هي تقليل نسبة الكوليسترول وايضا لاحتوائها على الكثير من الفيتامينات والمعادن والتي يحتاجها الجسم لاتمام العملية الجنسية على اكمل وجه.

بما ان الكمثرى تخفض نسبة الكوليسترول أو من الأفضل ان نقول انها تساعد في تقليل تلك النسبة الموجودة في الطعام فهى مفيدة جدا في الحفاظ على صحة القلب وايضا لاحتوائها على الالياف والمعادن فهى مدرة للبول ومفيدة جدا للكلى كما انها تساعد في تحسين عملية الهضم.

يحتاج الشعر إلى الاهتمام بالتغذية الداخلية قبل التغذية الخارجية وحيث ان الكمثرى تحتوى على الكثير من الفيتامينات والمعادن الاساسية اللازمة لنمو الشعر فهى مفيدة جدا في تطويل وتقوية بصيلة الشعر

باحتواء الكمثرى على نسبة كبيرة من فيتامين أ (تحتوى ثمرة الكمثرى على حوالى 2% منها فيتامين أ) فهى مفيدة جدا لتغذية البشرة واعطائها بريقا ولمعانا وايضا تفيد في توحيد لون البشرة

كل فوائد الكمثرى