كاظم الساهر

كاظم الساهر (12 سبتمبر 1957 -)، مغنٍّ وملحن عراقي يحمل الجنسيتين الكندية والقطرية،[7] كاظم جبار إبراهيم "الساهر" السامرائي[8][9][10] الموصلي المولد . يعرف عنه بأنه لحّن جميع أغانيه بنفسه حتى الآن باستثناء بعض الأغاني القليلة التي استعان فيها بملحنين آخرين. له ألقاب عديدة أهمها "سفير الأغنية العراقية" و"قيصر الأغنية العربية" الذي منحه إياه الشاعر السوري الراحل نزار قباني.[11]

ولد بالموصل سنة 1957، نشأ كاظم في بيت بسيط جداً وسط عائلة تتألف من 7 أخوة هم: (علي وحسن وحسين وعباس ومحمد وإبراهيم وسالم) وأختين (أميرة وفاطمة)، والده كان يعمل جندي في الحرس الملكي وبعد تقاعده انتقلت العائلة من مدينة الموصل إلى منطقة الحرية في بغداد و كان عمر كاظم حينها 10 سنوات. عاش الساهر محناً كثيرة بسبب فقره كانت دافعًا له وكانت أساس شخصيته العصامية التي يتميز بها، وكونه تربى في عائله فقيرة كان يعتمد على نفسه، فكان يعمل في عطلاته يبيع المثلجات والكتب وعمل في أحد المصانع للنسيج إلى أن جمع ثمن أول آلة موسيقية (جيتار) وكان ثمنها 12 دينارًا، ومن بعدها تعلم العزف على آلة العود ، لحّن أول أغنية له بعنوان (أين أنتي) وهو في سن الثانية عشر، تخرج من معهد المعلمين ببغداد ، ودرّس الموسيقى للتلاميذ مدة سنة ونصف السنة. عُيّن معلمًا لمادة الفن والموسيقى في مدرسة (كربيش) ومدرسة (بيناتا) إحدى القرى التابعة لقضاء عقرة في شمال العراق أواخر سبعينات القرن العشرين، دخل بعد ذلك معهد الدراسات الموسيقية ببغداد ودرس بالمعهد لمدة ست سنوات وفي نفس الفترة كانت الحرب العراقية الإيرانية قائمة وكان كاظم جندياً بالجيش العراقي وأحد أفراد المسرح العسكري، غادر كاظم من العراق وبدأت مرحلة الغربة من عام 1990 حيث عاش في عمّان لمدة سنتين ثم بيروت ثلاث سنوات ثم انتقل في منتصف التسعينات إلى القاهرة واستقر بها لفترة طويلة لكنه من سنوات أصبح يعيش بين أربع مدن ويتنقل بينها وهي الرباط ودبي وباريس وماربيّا، يحمل كاظم بالإضافة لجنسيته العراقية كلا من الجنسيتين الكندية والقطرية.

بدأ حياته الفنية في عام 1981 حينما غنى أغنية بعنوان ( ورد العشق ) من ألحانه وكلمات الشاعر يوسف مقصود، عام 1984 أصدر أول ألبوماته بعنوان (شجرة الزيتون)، من كلمات الشاعر (أسعد الغريري) ثم تعاون مع الشاعر عزيز الرسام، ثم مع الشاعر المعروف كريم العراقي في مقدمة مسلسل (نادية) كانت بعنوان "شجاها الناس" عام 1987، وكانت أولى نجاحاته الفنية عام 1989, في أغنية " عبرت الشط " من كلمات عزيز الرسام، بعدها سافر إلى الكويت ثم الأردن ومن ثم بيروت التي أوحت له بأغانٍ مثل "نزلت للبحر" و"هذا اللون" و"كثر الحديث" و"إنّي خيرتك فاختاري"، كان أول تعاون له مع الشاعر نزار قباني، ومن ثم "زيديني عشقاً" و"في مدرسة الحب" اللتين جعلتاه يعتبر من أفضل مطربي العرب. مما جعل أغانيه ترقى إلى مستوى العالمية. لم يكتفِ الساهر بالغناء والتلحين بل مثّل في مسلسل "المسافر" وكان بطلا له، ويعتبر المسلسل بمثابة ألبوم مصور لتقديم أعمال الساهر. تم اختيار الفيلم الوثائقي موطني My Country ضمن الأفلام المرشحة لجائزة أفضل فيلم وثائقي وكان كاظم الساهر قد وضع موسيقى وأغنية "يا وطني يسعد صباحك" للفيلم بعد أن اختاره فريق العمل خصيصاً لذلك.[12] وكاظم الساهر هو الفنان العربي الوحيد الذي غنّى في القاعة الملكية في بريطانيا، وهو الفنان الثاني في العالم بعد مادونا الذي حصل على مفتاح مدينة سيدني.

صوت كاظم الساهر يتمتع بمساحة صوتية رائعة (طبقتين صوتيتين ونصف طبقة)، بالإضافة إلى تميزها بالقوة والحدية والتفجر، سواء كان يغني على طبقة القرار أو كان يغني على طبقة الجواب أو بتعبير أدق طبقات الباس والتينور والألتو والسوبرانو. لذا يكاد أن يكون المطرب العراقي والعربي الوحيد الذي نجح بامتياز هائل بالاقتراب إلى حد ما في غنائه من قوالب الغناء الأوبرالي، ويعد هذا النوع كما هو معروف النوع الأصعب في تاريخ الغناء العالمي ويعد غريباً على الغناء العربي لأنه نتاج الثقافة الغربية وهذا الأمر يجعله صعباً على المغني العربي كونه لم يتمرس عليه كثيراً ولكن موهبة كاظم ورغبته بتجسيد أحاسيسه الفنية بطرق مختلفة ومنوعة جعلته يؤدي جانباً من هذا النوع الغنائي الفريد بشكل مبدع وخلاّق خاصتاً في أغنيتيه الحب المستحيل وقولي أحبك.[13]

إن سمات الإحساس المرهف والطاقة التعبيرية التي يتمتع بها صوت كاظم الساهر ما كان لها أن تبرز بشكل مميز لولا امتلاكه تكنيك أدائي يكاد يكون نادراً جداً ولا يتمتع به سوى الأُصلاء من المطربين أمثال صباح فخري و محمد عبد الوهاب.

له ولدان، وسام من مواليد 1981، وعُمر من مواليد 1987، وحفيدتان سناء من مواليد 2011، وآية من مواليد 2014 من إبنه وسام، تزوج كاظم مرة واحدة فقط في حياته من ابنة عمه عروبة في سن التاسعة عشر عامًا[14] في نهاية السبعينات واستمر الزواج حتى سنة 1996 ولم يتزوج بعدها، يقول عن هذه التجربة:

وعن سبب عدم زواجه مرة ثانية قال:[15]

في حفل له في واشنطن العاصمة في الولايات المتحدة في مارس 2018 أعلن خطوبته من التونسية سارة المقني.[16]

كُرّم من إنجلترا وفرنسا وإيطاليا وأمريكا وكندا وماليزيا والجزائر والمغرب ومصر وتونس وكُرِّم من شعبه العراقي.

وهنا بعض تكريماته:

حصلت أغنية أنا وليلى على المركز السادس عالميًا باستفتاء عملته هيئة الإذاعة البريطانية BBC، حصل أيضًا على جائزة أفضل أغنية عربية عن أغنية ها حبيبي عام 1996 خلال مهرجان الأغنية العربية الأول بالقاهرة. حصل كاظم الساهر على جائزة من اليونسيف عن أغنية تذكر وترجمت الأغنية إلى 18 لغة. فازت أغنية أكرهها كأفضل فيديو كليب في مهرجان الأغنية المصورة بالإسكندرية عام 1999. كُرّم كاظم الساهر من مجمع الأغنية العربية وقد كرّمه د.عصمت عبد المجيد أمين جامعة الدول العربية آنذاك عام 1999. يعتبر كاظم الساهر أول فنان عربي يشارك في الأولمبيات من خلال أغنية نريد السلام في عام 2004 أولمبياد أثينا، اشتراك كاظم الساهر في حفل كبير في روما بعنوان نحن المستقبل مع نخبة من الفنانين العالميين. حصل على جائزة صندوق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) عن أغنية دلع. دُرِّست أغاني كاظم الساهر في الجامعات الأميريكية مثل جامعة هارفرد وهي تحتفظ في مكتبتها بألبوم العزيز، و"كثر الحديث" دُرِّست في جامعة أوهاويو من سنة 1997-1999 حول الموسيقى الشرقية.

انظر: لائحة أغاني كاظم الساهر

تتراوح مدة أغانيه ما بين 4 دقائق إلى 16 دقيقة باستثناء أغنية "لا يا صديقي" التي تصل مدتها إلى 47 دقيقة مرجعاً إيانا بها إلى زمن العمالقة. وكاظم الساهر كان قد انتهى منذ فترة من تلحين ملحمة جلجامش والتي تبلغ مدتها الزمنية ثلاثة ساعات لكن حتى الآن لم يتم تسجيلها وهي من كلمات الشاعر كريم العراقي وتوزيع موسيقي د. فتح الله أحمد والمتوقع أن تكون ملحمة غنائية موسيقة مدهشة بالإضافة لكونها عملاً سيقدم في ترشيحات الأوسكار الدولي. ومن أهم أعمال كاظم الساهر في مجال التلحين علي الإطلاق قصيدة طوق الياسمين نزار قباني التي لحنها للمطربة اللبنانية ماجدة الرومي واشترك في توزيعها مع المايسترو المصري د.خالد فؤاد الذي كان قائداً لفرقته الموسيقية فترةً طويلةً، وقد وصف نزار قباني لقاء ماجدة الرومي بكاظم الساهر في قصيدته طوق الياسمين بأنه لقاء القمة لأنه جمع أول المطربات بأول المطربين، وتعاون كذلك مع المطرب جورج وسوف الذي قام بإعادة غناء أغنية سلمتك بإيد الله. كما لحن في عام 1996 ألبوم "ما وحشتكش" للمطربة التونسية لطيفة العرفاوي وهو ألبوم من كلمات الشاعر الغنائي الراحل عبد الوهاب محمد، بالإضافة لقصيدة تلومني الدنيا والعاشقين من كلمات نزار قباني وقصيدة من ينقذ الإنسان التي شارك الفنانة لطيفة غناءها كدويتو، كما لحن لها كذلك قصيدة أهيم بتونس الخضراء من كلمات عبد الوهاب محمد، ويا أردن الأجواد من كلمات كريم العراقي،[17] ولحّن كذلك قصيدة نزار قباني "لماذا" للمطربة غادة رجب كما قام بإنجاز دويتو مع المطربة المغربية أسماء لمنور، أحد هذا الدويتو اسمه " المحكمة".

وتعاون كاظم الساهر مع كثير من الشعراء المميزين أمثال نزار قباني وكريم العراقي وعزيز الرسام، أسعد الغريري، بدر شاكر السياب، د.مانع سعيد العتيبة، طلال الرشيد، أسير الشوق، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الأمير عبد الرحمن بن مساعد والأمير بدر بن عبد المحسن بن عبد العزيز آل سعود وكاظم السعدي وغيرهم الكثير. وتعاون مع الموزع الموسيقي د. فتح الله أحمد وإبراهيم الراديو وميشيل فاضل وغيرهم الكثير .

غنى كاظم الساهر العديد من الأغاني الوطنية والقومية ومنها:

ومن أغانيه في العراق :