كازاخ

شعب الكازاخ أو القازاق (بالكازاخية:Қазақтар) هو أحد الشعوب التركية الموجودة بالجزء الشمالي من آسيا الوسطى، ويتركزون في كازاخستان، ولكن يوجد منهم في أوزبكستان، الصين وروسيا ومنغوليا. يرجع الكازاخ إلى أصول تركية ممثلة بقبائل القبجاق والكومان والنوغاي وقارلوق والخانكليز التركية.[10] ومجموعات منغولية كالكيات والمنغود والجلاير والدغلات وغيرهم. ومن قبائل هندو-إيرانية كالووسون والسرمت والسكيثيين وغيرهم، وسكنوا بالمناطق الممتدة ما بين سيبيريا والبحر الأسود وقد بقوا في آسيا الوسطى عندما بدأ المغول والترك بحملاتهم العسكرية ما بين القرنين الخامس وحتى الثالث عشر.[11]

بدأ الكازاخ باستخدام هذا المسمى ما بين القرنين 15 أو 16.[12] هناك العديد من النظريات التي تحدثت عن مصدر كلمة قازاق أو كازاخ. فهي كانت موجودة بالقواميس العربية والتركية خلال القرن 13م، وتعني كلمة كازاخستان إلى كلمة " كازاخ " ومعناها في اللغة التركية القديمة مستقل أو حر.[13] حيث أتت من كلمة كاز وتعني (طواف) حيث أن الكازاخ هم رجال السهوب الطوافين، وقد يكون مقتبسة من الكلمة المغولية خازاق: (العربة ذات العجلات التي يستخدمها الكازاخ لنقل خيامهم المسماة يارت مع الأمتعة.[14]

في القرن ال19، ظهر شرح لغوي بأصل الكلمة على أنها أتت من التراث الكازاخي للإوز الأبيض (قاز وتعني إوز، وآق يعني أبيض).[14][15] وتقول الإسطورة بأن إوز السهوب الأبيض قد تحول إلى أمير والذي بدوره أعطى الحياة لأول كازاخي. تلك القصة الاشتقاقية تعتبر مختلة بسبب أن في اللغة التركية فإن الصفة تكون قبل الاسم، لذلك فإن الإوز الأبيض يكون آق قاز وليس قازآق.

وهناك نظرية أخرى عن أصل كلمة (قازاق أو كازاخ) بأنها قادمة من كلمة تركية قديمة، وهي قازكاز، وقد تم ذكرها للمرة الأولى على نصب تركي من القرن الثامن، وحسب علماء اللغة التركية فإن اسم قازكاز قادمة من نفس الأصل الذي أتى منه الفعل "قازكان" ويعني ليحصل عليه أو ليأخذه. لذا فتعريف كلمة قازكاز هو الشخص الذي يبحث عن الفائدة والمصلحة.[16]

بسبب التاريخ المعقد للكازاخ، فإنهم يعرضون أشكال من التنوع بالنمط الظاهري، وإن كانت تميل في الغالب لعرض الميزات المنغولية. لكن من الإنصاف القول أن اللون البني الخفيف يكاد أن يكون هو القاعدة. ومن بين السمات الجسدية: الأنف المعقوف كمنقار النسر، طوية العين وارتفاع في عظام الوجنة. أما لون الشعر فيختلف عند الكازاخيين من أسود قاتم كالفحم إلى الأحمر والبني الرملي. أما لون الأعين، فليس بالغريب أن ترى هناك أعين لونها بني أو أخضر أو حتى لونها أزرق.

هناك العديد من الكازاخ لديهم المهارة في أداء الأغاني الكازاخية التقليدية، وأحد أهم الآلات الموسيقية التي تستخدم هناك تسمى دومبرا وهو عبارة عن عود به وترين. ويستخدم مفردا أو مع فرقة موسيقية. وهناك آلة موسيقية أخرى تسمى كوبيز وهي تشبه الربابة، تلك الآلتين هما عماد الفرقة الموسيقية الكازاخية التقليدية. أشهر الملحنين هو كرمان غازي، والذي عاش بالقرن التاسع عشر. وأشهر المطربين بالحقبة السوفييتية كانت روزا ريمبافا، وقد كانت النجمة عبر النطاق السوفييتي. والتي تقارن بموسيقى الروك ولكن بموسيقى كازاخية تقليدية.

تتبع اللغة الكازاخية لعائلة اللغات التركية، مثلها مثل اللغة الأوزبكية والقيرغيزية والتترية والأويغورية والتركية والأذرية والتركمانية وغيرها العديد من اللغات الحية أو التاريخية الموجودة في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى وتركستان الشرقية وسيبيريا.

كانت الكازاخية تكتب بالأحرف العربية حتى القرن ال19، حيث كان عدد من الشعراء الذي تتلمذوا بالمدارس الإسلامية يحرضون على الثورة ضد الروس. فجاءت ردة الفعل الروسية بأن أنشئوا المدارس العلمانية، واوجدوا طريقة للكتابة الكازاخستانية بالأبجدية السيريلية، ولم يتم قبول ذلك بشكل عام. فعادت الأبجدية العربية للاستخدام في المدارس والحكومات المحلية سنة 1917.

وفي عام 1927 انطلقت الحركة القومية الكازاخية والتي سرعان ما تم قمعها، ومنعت معها الكتابة بالأحرف العربية واستخدمت الأحرف اللاتينية بدلا عنها. وبعدها بفترة قصيرة أي عام 1940 استبدلت الأبجدية اللاتينية بالسيريلية.

وتعتبر الكازاخية اللغة الرئيسية المستخدمة في كازاخستان جنبا إلى جنب مع الروسية. وتستخدم تلك اللغة أيضا في مقاطعة لي ذاتية الحكم الموجودة بشمال ولاية تركستان الشرقية الموجودة في الصين، حيث لا تزال تكتب بالأحرف العربية وفي أجزاء من منغوليا أيضا.

نظرا لنمط الحياة القبلية الرعوية، فإن الكازاخ احتفظوا بملاحمهم القبلية من خلال النقل الشفوي. لذا كان لزاما عليهم تنمية كم هائل من الذكريات لأجل المحافظة على رصيد كاف من تاريخ تلك القبائل. فوطنهم الذي دمج القبائل الرحل الكازاخستانية من مختلف الأصول، نجح في الحفاظ على ذاكرة أصول تلك العشائر. فالكازاخي سواء ذكرا كان أم انثى يجب عليه أن يحافظ على شجرة النسب بما لا يقل عن سبعة اجيال ويمسى هذا النظام سجري وهي مأخوذة من العربية شجرة، ونظام الزواج الكازاخي هو تباعدي، أي يحرم الزواج بين الأفراد ذوو القرابة الواحدة حتى سبعة أجيال. فالزواج القبلي، يحسمه أصل الأب.

حاليا تتلاشى القبلية في كازاخستان الحديثة سواء خلال العمل الحكومي أو التجارة، وإن كان شيء طبيعي بينهم السؤال عن أصل الشخص ومن أي القبائل عند التعارف مع بعضهم البعض. وإن أضحى حاليا ضرورة أكثر من تقليد، فلا يوجد حاليا عداء بين القبائل. وبغض النظر عن الأصل فأنهم يعتبرون أنفسم أبناء وطن واحد.

أغلبية الكازاخ يرجعون إلى واحدة من ثلاث قبائل وتسمى جوز وهي: جوز الكبرى (Ulı juz) وجوز الوسطى (Orta juz) وجوز الصغرى (Kişi juz). وكل جوز تحتوي على قبائل (taypa) وعشائر (ruw). أما الكازاخ الذين هم خارج تلك المنظومة فينتمون إلى التالي: تور (أصولهم تعود مباشرة إلى جنكيز خان)، وخوجا (أصولهم تعود إلى العرب الأوائل الذين أتوا مع الفتوحات)، وتولنجت (تعود أصولهم إلى الأسرى الأويرات)، وسوناك (أصولهم مثل الخوجا- يرجعون إلى العرب القدماء)، وكولجن (تعود أصولهم إلى السكان السيراميين القدماء)

دخل الإسلام إلى أسلاف الكازاخ خلال القرن الثاني الهجري / الثامن ميلادي عندما وصلت الجيوش الإسلامية إلى أواسط آسيا. وقد بدأ انتشاره في المناطق الجنوبية لتركستان ومن ثم اتجه شمالا.[17] وقد تعمقت جذور الدعوة الإسلامية خلال حكم السامانيين، خصوصا في المناطق المحيطة بتاراز[18] حيث دخل في الإسلام أعداد ضخمة من الترك. وأيضا في أواخر القرن الثامن هجري/الرابع عشر ميلادي انتشر الإسلام من خلال قبائل الكازاخ وقبائل آسيا الوسطى عن طريق حكام القبيلة الذهبية. وفي القرن الثاني عشر هجري/الثامن عشر ميلادي، بدأ النفوذ الروسي يتجه بسرعة نحو تلك المنطقة والمناطق الأخرى لآسيا الوسطى، وقادته الإمبراطورة كاترين الروسية. وقد أبدى الروس رغبتهم بالسماح للمسلمين بأداء شعائرهم حيث وجهت الدعوات لرجال الدين المسلمين لوعظ الكازاخ الذين يُنظر إليهم بأنهم شعب همج وليست لديه أي آداب أخلاقية.[19][20] ولكن بدأت تلك السياسة تتغير نحو إضعاف الإسلام وذلك بإدخال العصبيات القبلية التي كانت رائجة قبل الإسلام[21]، مثل محاولات إضافة طرق التمجيد التاريخية التي كانت موجودة في ماقبل الإسلام وفرض الشعور بالنقص والدونية وذلك بإرسال الكازاخ إلى المعاهد العسكرية المختصة لطبقة الصفوة من الروس[21] ولكن بالمقابل ردت القيادات الدينية للكازاخ بإثارة الحماس الديني بتبنيها نظام التتركة، ونتيجة لذلك فقد جرى الكثير من عمليات الاضطهاد لتلك الشعوب.[22] وخلال الحقبة السوفيتية لم تنج من المراكز الإسلامية إلا التي يوجد حولها من السكان الكازاخ المسلمين مايفوق غير المسلمين وذلك من خلال أدائهم الشعائر الدينية اليومية.[23] وفي محاولة لإدماج الكازاخ داخل المنظومة الشيوعية، فقد كانت الأهداف الرئيسية للتغيير الاجتماعي هي العلاقات بين الجنسين وأشكال الثقافة الكازاخية الأخرى.[20]

الملاحظ في الآونة الأخيرة بأن الكازاخ بدؤوا بالعمل تدريجيا في تنشيط المؤسسات الدينية الإسلامية بعد سقوط الاتحاد السوفييتي. فبدأ الكازاخ بالاقتران مع عقيدتهم الإسلامية.[24] بل وتفانوا أكثر في مناطق الريف. فالذين يدعون بأنهم من أصول المسلمين الفاتحين الآتين في القرن الثاني الهجري/ الثامن ميلادي، فإنهم يلقون الاحترام الكبير في تلك المجتمعات.[25] فالشخصيات السياسية الكازاخية تولي اهتماما برعاية الوعي الإسلامي. فعلى سبيل المثال، وزير الشؤون الخارجية (مرات تزين) أكد قبل فترة بتعليق كازاخستان الأهمية الكبرى في استخدام "إمكانيات الإسلام الإيجابية، مستفيدة من التاريخ والثقافة وإرث البلاد".[26]

الجدول المرفق يظهر النسبة المئوية لتعداد العرق الكازاخي في كازاخستان طبقا لعدة إحصاءات

تقطن الأقلية الكازاخية في روسيا في المناطق الحدودية مع كازاخستان. وطبقا لأقوال وزير القافة والإعلام الكازاخي فإن عددهم 1,310,000 كازاخي موزعون على المناطق التالية: أستراخان وفولغوغراد وسمارا وأورنبرغ وتشيليابينسك وكورغان وتيومين وأومسك ونوفوسيبيرسك وألطاي كراي. فهؤلاء الكازاخ قد نالوا الجنسية الروسية بعد انهيار الاتحاد السوفييتي.

يسمى الكازاخ بالصينية هاسيكي زو (哈萨克族; وتعني حرفيا "شعب الكازاخ " أو "قبائل الكازاخ") وهم إحدى العرقيات ال56 المعترف بها رسميا في جمهورية الصين الشعبية. ويوجد للكازاخ منطقة ذاتية واحدة وهي منطقة الكازاخ ذاتية الحكم الموجودة في منطقة سنجان أويغور ذاتية الحكم، وثلاث مقاطعات ذاتية الحكم وهي: مقاطعة أقصاي ذاتية الحكم في قانسو ومقاطعة باركول كازاخ الذاتية الحكم ومقاطعة موري كازاخ الذاتية الحكم في منطقة سنجان أويغور ذاتية الحكم. هناك العديد من الكازاخ الموجودون في الصين لا يتكلمون اللغة المندرينية بطلاقة، وعوضا عن ذلك فهم يتكلمون اللغة الكازاخية. ظهر مطرب كازاخي شاب في بداية القرن الحالي واسمه مامور رايسكان وهو من قيتاي في سنجان، ويعيش حاليا في بكين وقد حقق بعض الشهرة من إعادة استخدام الأغاني الشعبية الكازاخية مع فرقته الموسيقية، وذلك باستخدام الجيتار والدمبرا مع قيثارة اليهود.

1 هي دول ذات الاعتراف المحدود

طوابع بريد كازاخية تعرض ملابس عريس تقليدية وثياب عروسه وبجانبهما الهيئة الداخلية للخيمة الكازاخية المسماة يارت
توزيع مناطق نفوذ لقبائل الكازاخ الرئيسية الثلاث في أوائل القرن العشرين والمسماة بالجوز. الأحمر: جوز الكبرى، والبني: جوز الوسطى، الأخضر: جوز الصغرى.
تالكات موسى باييف (رائد فضاء كازاخي)
عائلة كازاخية في سنجان الصينية