كراميل

الكراميل هو حلوى تُصنع بتسخين أي نوع من السكر حتى يُصبح أشقر اللون، ويتراوح لونه بين لون الصوف الطبيعي والبني.[1][2][3] يُستخدم في تزيين البودنغ والحلويات ويُحشى في السكاكر والشوكولاتة ومناسب جدا أيضا للمثلجات والكاستارد.

تُجرى عملية "الكَرمَلة" بتسخين السكر ببطء إلى حرارة تصل إلى ما يقارب 170ْ مئوية (340ْ فهرنهايت). وعندما يبدأ السكر بالذوبان تتحطم جزيئاته وتُعيد تكونها مما يُنتج مركبا بلون ونكهة مميزين. من أنواع السكاكر والحلويات التي تُصنع بالكراميل: التفاح بالكراميل والجوز مع الكراميل والكاستارد مع الكراميل (مثل الكريم كراميل) والفشار بالكراميل.

كراميل هو واحد من أقدم الحلويات. وينتج عن طبخ السكر ويعود أصله إلى القرن السابع عندما اكتشف العرب قصب السكر في بلاد فارس. قاموا بتسخينه ثم الحصول على السائل البني الغامق الذي أطلقوا عليه اسم "خربة الملح" (" Kurat Milh") ، والتي جاءت منها كلمة "الكراميل".[بحاجة لمصدر]

الكَرمَلة هي عملية إزالة الماء من السكر، وهذا ينشئ عن تزامر وكوثرة السكر مما يحوله إلى مركب عالي الوزن. وهذا مثل الذي يحصل في بعض المركبات مثل سكر الفاكهة والذي ربما يتكون من سكر أحادي بعد خسارته للماء. عملية التشظي في المركب تؤدي إلى تقليل وزن جزيئاته والذي يُمكن أن يعطيه نكهة قوية. أما عملية الكوثرة فهي تؤدي إلى زيادة وزن جزيئات المركب والذي يُمكن أن يُساهم في إعطائه لونه الأشقر.

هي سكاكر مضغ كثيفة ومُنكهة بالكراميل، تصنع بغلي بعض الحليب والسكر والزبدة والفانيليا والماء وسكر العنب (الجلوكوز) أو شراب الذرة. ويُمكن أيضا أن تصنع مع شوكولاتة. وهي لا تُسخن إلى أكثر من حد معين هو 120ْ مئوية (250ْ فهرنهايت)، وبالتالي فتقريبا لا توجد عملية كَرمَلة في صنع هذه السكاكر. وهذا نوع من السكاكر كثير ما يسمى "سكاكر حليب الكراميل".

لون الكراميل (E150) هو عبارة عن سائل أسود مر الطعم، وهو عبارة عن سكريات تخضع لعملية "الكَرمَلة" حتى تتحول إلى سائل مكثف (مركز) جدا، تتم تعبئته لاستخدامات تجارية وصناعية. وهو يستخدم في تلوين المشروبات مثل الكولا وفي تلوين الأطعمة أيضا.

تحتوي كل ملعقتين كبيرتين من الكراميل (41غ) بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :[4]

المعلومات الغذائية عن الكراميل

الكريم كراميل.
سكرة كراميل.