قلعة المرقب (السعودية)

قلعة المرقب أو حصن مُنِيخ[1] هو قلعة شيدها مؤسس بلد المجمعة عبد الله العجرمي الرشيدي سنة 830 هـ على جبل مُنِيْخ في إقليم سدير.[2]

بعد أن نشأت المجمعة على يد عبد الله العجرمي الرشيدي تداعى الأمر إلى حماية مدينة المجمعة، فأنشئ برج منيخ عام 830 هـ كما ذكر عبد الله بن محمد بن خميس في كتابه. وكذلك ذكر فهد بن إبراهيم العسكر في كتابه التسمية والتأسيس وقائع وأحداث من تاريخ المجمعة مماذكر. بدايات القرن التاسع الهجري وبالتحديد في سنة (820 هـ) عندما أسسها (عبد الله الشمري) وأخذت المجمعة تدخل مسرح الأحداث، وتتجاذبها القوى المسيطرة في المنطقة آنذاك، مما استلزم بناء قلعتها(منيخ) على يد مؤسسها في سنة (830هـ).

وقد انحصر في زماننا الأخير في الجبل المطل على مدينة المجمعة من الجهة الغربية، وعلى هذا الجبل قلعة مُنِيْخ غرب المدينة وارتفاع برجها (المرقب) في حدود أحد عشر متراً.

وهو على شكل دائري مخروطي الشكل يضيق اتساعه إلى الأعلى، وهو مكوّن من برجين أحدهما داخل وبينهما سلم على شكل حلزوني. وبني أسفل الحصن من الحجارة إلى ارتفاع مترين تقريباً ثم استخدم في البناء بعد ذلك اللبن المصنوع من الطين في قوالب معينة. وإلى الجنوب من هذا البرج يوجد برج آخر مربع الشكل وأصغر حجماً، كما يوجد برج أصغر منهما إلى الغرب ويحيط بالقلعة سور فوق الجبل يرتبط بالسور المحيط بالبلد قديماً مبني من الطين والحجارة.[3]

يؤدي المدخل إلى الدرج مباشره وهو سلم يتكون من (12) درجة من الحجارة، تبدأ من المدخل وتنتهي عند قمته والممر يعرض ما بين 1.10 م إلى 1.40 م وهو برج مخروطي الشكل يفصل بين البرجين الداخلي والخارجي سلم لولبي يلتف حول البرج الداخلي الذي يتألف من الحجارة والحصى، ويستخدم للاستطلاع عن العدو، لأنه يكشف ماحوله بوضوح.[4] وسقف يختلف ففي أوله يصل 2.60م وفي الوسط 3.80 م وعند السطح 3.40م صورة لدرج من الداخل ويوجد مدخل صغير يودي هذا المدخل إلى البرج الوسط وهو شبه دائري بمحيط 10.36 م وارتفاع 3.60 م وفي السطح يتوسطه غرفة صغيرة بارتفاع 2.60 م ومحيط 9.5 م.

كان المرقب يستخدم قديماً لتمركز الرماة والمراقبة وقت الحرب، كانت تستخدم غرفه للذخيرة وبعد التوحيد أصبح يستخدم لمراقبة السيول والقوافل التجارية، تم ترميمه في عام 1417 هـ، وأصبح أحد أهم معالم المدينة.

قلعة جبل منيخ بالمجمعة تعد حصناً استراتيجياً ولذا تحرص القوى الغالبة على وضع السرايا والقوات في هذه القلعة لأن من سيطر عليها يسيطر على منطقة سدير من خلالها.

قال الشاعر على لسان مرقب منيخ في قصيدة (قديمه جدا) من احفاد عبد الله بن سيف اختطف منها هذه الأبيات:


قلعة السوق (الوجه)

المرقب.jpg
Mnezh.jpg