قريش

قُرَيْش هي قبيلة كنانية خندفية مضرية عدنانية ينتمي إليها نبي الإسلام محمد. وينتمي إليها الخلفاء الراشدون وخلفاء الدولة الأموية وخلفاء الدولة العباسية وأهل بيت النبي كما تنتمي إليها كثير من القبائل والبيوتات العربية حالياً.

تنتسب قبيلة قريش إلى:

تنتسب قبيلة قريش كما هو مجمع عليه وباتفاق النسابين إلى نبي الله إسماعيل بن النبي إبراهيم،[2] جاء في صحيح مسلم: «إن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل واصطفى قريشًا من كنانة واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم»، قال ابن القيم في زاد المعاد في ما بعد عدنان من النسب: «إلى ها هنا معلوم الصحة متفق عليه بين النسابين ولا خلاف فيه البتة وما فوق عدنان مختلف فيه، ولا خلاف بينهم أن عدنان من ولد إسماعيل - عليه السلام».[3]

أقرب القبائل نسبا لقريش هم بقية فروع قبيلة كنانة حيث أن قريشا عمارة من عمائر قبيلة كنانة وفرع منها، ثم تأتي بعدهم في القرابة لقريش قبيلة بني أسد وقبيلة عضل، ثم تأتي بعدهم قبيلة هذيل وهكذا.[4]

اختلف في من هو قريش على قولين هما:

وقد ذكر ابن خلدون جمعا بين القولين وشرحا لهما بقوله:[5]

وقد ذكر القلقشندي معنى كلمة قريش قائلا:[6]

و قيل أنهم سموا قريشا نسبة إلى أحد أجدادهم وهو قريش بن بدر بن يخلد بن النضر بن كنانة.[7]

كانت قريش قبل سكنها مكة المكرمة أصرافا متفرقين في ظاهر مكة ضمن قبيلة بني كنانة، معروفين باسم بني النضر حتى جمعهم وأسكنهم بها قصي بن كلاب، ولهذا يقال لقصي قريش الأصغر ومجمع قريش وهو قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة، وقد أسكن قريشا مكة بعدما أخرج منها قبيلة خزاعة، وبني بكر من قبيلة كنانة، وبني صوفة وهو الغوث بن مر أخو تميم جد قبيلة تميم، وذلك بمعونة من معه من بني النضر بن كنانة وبمعونة أخيه من أمه رزاح بن ربيعة العذري القضاعي،[8] وفي ذلك يقول الشعراء:[9]


وبنو عمرو هم بنو عمرو بن عامر من قبيلة خزاعة، وبنو بكر هم بنو بكر بن عبد مناة من قبيلة كنانة

بالإضافة إلى بعض الفروع التي خرجت من قريش في الجاهلية وهي:[12]

الخلافة الراشدة: أول من أسس الإمارة لقريش هو أبو بكر الصديق وذلك أنه بعد وفاة النبي قالت الأنصار: «منا أمير ومنكم أمير»، [23] فقال لهم أبو بكر الصديق بعد أن ذكر فضائلهم ومناقبهم في الإسلام: «أما بعد يا معشر الأنصار فإن كل ما ذكرتم فيكم من خير فأنتم له أهل، ولن يُعرف هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش، هم أوسط العرب نسبا ودارا. يامعشر الأنصار إنا والله ماننكر فضلكم، ولا بلاءكم في الإسلام، ولا حقكم الواجب علينا، ولكنكم عرفتم أن هذا الحي من قريش بمنزلة من العرب ليس بها غيرهم، وأن العرب لن تجتمع إلا على رجل منهم، فمنا الأمراء ومنكم الوزراء، فاتقوا الله ولا تصدعوا الإسلام وإني قد رضيت لكم أحد هذين الرجلين عمر أو أبا عبيدة»، [24] ثم اتفق الناس على أبي بكر وبايعوه وفي الحديث (الخلافة في قريش مابقي من الناس اثنان).[25]

الدولة الزبيرية:

الدولة الأموية: حكمت ما بين 662م إلى 750م مقرها دمشق عاصمة الدولة الأموية. والمقر في الأندلس قرطبة.


الدولة الأموية في الأندلس:

الدولة العباسية: العباسيون هم ثاني السلالات من الخلفاء 750 - 1258 كان مقرهم بغداد منذ 762، وسامراء بين 836-883 ثم 892.


الحكام العباسيون في مصر:

الدولة الإدريسية في المغرب:

الدولة السعدية في المغرب:

المملكة الليبية:

بنو حمود في مالقة:

إمارة آل مهنا في المدينة المنورة:

الدولة المهدية في السودان:

المملكة الحجازية الهاشمية والأردنية والعراقية:

الدولة العلوية في المغرب:

قبيلة قريش اليوم في الطائف حيث أنه لما ضاقت بهذه القبيلة مدينة مكة المكرمة إختارت الانتقال لمدينة الطائف المجاورة لمكة وهي قبيلة النبي محمد وهي تسكن اليوم الطائف ونواحي مكة المكرمة وقد بين نسبة هذه القبيلة العالم عبد الستار الدهلوي في كتابه تحفة الأحباب في بيان إتصال الأنساب.[3][28]

شجرة نسب لبطون قبيلة قريش.