قائمة من شهدوا غزوة بدر من المسلمين

كانت غزوة بدر معركة فاصلة في تاريخ الإسلام حيث سمّاها القرآن الكريم يوم الفرقان، وقد تواترت أحاديث عن النبي محمد عن فضل من شهد تلك الغزوة من المسلمين، فروى علي بن أبي طالب عن النبي محمد أنه قال: «ما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال: «اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم»».[1] لذا، فقد كان النبي محمد يُقرِّب مكانتهم ويوقرهم ويميزهم على غيرهم في العطايا.[2] لذا، فقد اهتم مؤرخو الإسلام الأوائل بإحصاء قائمة من شهدوا غزوة بدر، وتتبُعهم لما لهم من فضل عند المسلمين.

وقد أجمع المؤرخون على عدد منهم بلا خلاف، واختلف في عدد آخر، كما اختلفوا في تعدادهم وأقسامهم من بين الثلاث قبائل الرئيسية من المسلمين التي شاركت في المعركة هم وحلفاؤهم، وهم قريش والأوس والخزرج. فنقل ابن هشام عن ابن إسحاق عن البراء بن عازب أنهم كانوا 83 رجلاً من المهاجرين، و61 رجلاً من الأوس، و170 رجلاً من الخزرج، فيكون جُملتهم 314 رجلا. وجاء عن عبد الله بن عباس أنهم كانوا 70 من المهاجرين، و236 من الأنصار.[3] وجاء عن أبي أيوب الأنصاري أنهم كانوا 315 رجلاً في جملتهم.[4] وقال الواقدي أن جملة من شهد المعركة ومن ضرب له النبي محمد بسهم وهو غائب 313 رجلا.[5]

صحيح مسلم، كتاب فضائل الصحابة

نبي الإسلام، وقائد المسلمين الديني والدنيوي، بدأ دعوته في مكة، ولم تلق قبولاً واسعًا بين قومه قريش، فعرض أمره على قبائل العرب التي كانت تأتي لمكة في موسم الحج، فلقيت دعوته استجابه بين رجال من الأوس والخزرج، فمهدوا له في بلدهم يثرب، فهاجر إليها بعد أن أمضى 13 سنة يدعو في مكة. كان انتقاله إلى يثرب تأسيسًا لدولة الإسلام التي استطاعت أن تنشر سلطتها على سائر شبه الجزيرة العربية خلال 10 سنوات فقط، وكانت غزوة بدر تحديدًا من المراحل المفصلية في حياة تلك الدولة الوليدة. استطاع محمد أن يؤسس نواة للحضارة الإسلامية، ووحَّد العرب للمرة الأولى على ديانة توحيدية ودولة موحدة، ودعا لنبذ العنصرية والعصبية القبلية.[6][7]

صحابي وعمّ النبي محمد، وأخوه من الرضاعة، كان من أشد شباب قريش ووجهائها قبل الإسلام. أسلم بعد سنتين من دعوة النبي محمد، فكان إسلامه دعمًا للإسلام الناشئ، وحماية لنبيّه. هاجر حمزة إلى يثرب، وشهد مع النبي غزوة بدر، وقتل شيبة بن ربيعة مبارزةً في بداية المعركة، ثم شارك في غزوة أحد سنة 3 هـ، وفيها قُتل، ودفن مع ابن أخته عبد الله بن جحش في قبر واحد.

صحابي وابن عم النبي محمد وزوج ابنته فاطمة، وربيبه صغيرًا، والخليفة الرابع من بعده، وأحد العشرة المبشرين بالجنة وأوّل الأئمّة عند الشيعة. نشأ بمكة، وكان من السابقين الأولين إلى الإسلام، وهاجر إلى يثرب بعد هجرة النبي محمد بثلاثة أيّام. شارك علي مع النبي محمد في كل الغزوات عدا غزوة تبوك حيث استخلفه فيها النبي محمد على المدينة.[8] وكان من شجعان المسلمين في المعارك. كانت مكانة علي بن أبي طالب وعلاقته بأصحاب الرسول موضع خلاف تاريخي وعقائدي بين الفرق الإسلامية المختلفة، فيرى بعضهم أن الله اختاره وصيّاً وإماماً وخليفةً للمسلمين، وأنّ محمدًا قد أعلن ذلك في خطبة الغدير، لذا اعتبروا أنّ اختيار أبي بكر لخلافة المسلمين كان مخالفًا لوصية النبي محمد، وعلى النقيض ينكر معظم المسلمين هذا التنصيب، ويُعدّ اختلاف الاعتقاد حول علي هو السبب الأصلي للنزاع بين السنة والشيعة على مدى العصور.

بويع علي بالخلافة سنة 35 هـ بالمدينة المنورة ثم نقل عاصمته إلى الكوفة، وشهدت فترة حكمه أول حرب أهليّة بين المسلمين بعد مقتل عثمان بن عفان، وانتهت بمقتل علي نفسه على يد عبد الرحمن بن ملجم في رمضان سنة 40 هـ.

صحابي ومولى النبي محمد، اختطف من أهله صغيرًا، واشترته خديجة بنت خويلد، ثم اهدته لزوجها النبي محمد الذي تبناه قبل بعثته، وهو أول الموالي إسلامًا، ومن السابقين الأولين للإسلام، والوحيد بين أصحاب النبي محمد الذي ذُكر باسمه في القرآن. وقد شهد زيد العديد من غزوات النبي محمد، كما بعثه قائدًا على عدد من السرايا. قُتل زيد في غزوة مؤتة وهو قائد جيش المسلمين أمام جيش من البيزنطيين والغساسنة يفوق المسلمين عددًا[9]

صحابي، كان حليفًا لحمزة بن عبد المطلب، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة أبي بكر الصديق[10]

صحابي، كان حليفًا لحمزة بن عبد المطلب، شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل يوم الرجيع[11]

صحابي كان مولى النبي محمد، هاجر إلى يثرب، وشارك في غزوة بدر، لكن تضاربت الأقوال حوله، فقيل قُتل يوم بدر، وقيل عاش حتى خلافة أبي بكر.[12]

صحابي من موالي النبي محمد، هاجر وشهد المشاهد كلها، وتوفي في أول يوم من خلافة عمر بن الخطاب[13]

صحابي كان مولى لعبد الرحمن بن عوف، شهد غزوة بدر، وهو مملوك، فلم يُضرب له بسهم، واستعمله النبي محمد على حراسة الأسرى، فجزاه كل رجل ممن له أسير بشئ، فجمع أكثر مما جمع من ضُرب له بسهم. اشتراه النبي محمد بعد ذلك، وكان ممن حضر غُسل ولحد النبي محمد عند وفاته[14]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، شارك في غزوة بدر، وخرج للمبارزة في بداية المعركة، فبارزه شيبة بن ربيعة، وضرب كل منهما الآخر ضربة أثبتت صاحبها، فأجهز علي بن أبي طالب وحمزة بن عبد المطلب على شيبة، وحملوا عبيدة إلى معسكر المسلمين، إلا أنه توفي من أثر جرحه بعدها بأيام.[15]

صحابي شهد المشاهد كلها وتوفي سنة 32 هـ.[16]

صحابي شهد المشاهد كلها وتوفي سنة 32 هـ بعد أخيه الطفيل بأشهر.[17]

صحابي، شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وهو واحد من الذين جُلدوا إثر حادثة الإفك[18]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها. قُتل أبو حذيفة في معركة اليمامة[19]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وهو المُرخّص له خاصةً في حديث رضاع الكبير.[20] كان سالم من بين القرآء الذين قُتلوا في معركة اليمامة.

صحابي من السابقين إلى الإسلام، وابن عمة النبي محمد، كان حليفًا لبني عبد شمس. هاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشارك في غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد[21]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان حليفًا لبني عبد شمس. هاجر إلى يثرب، وشهد المشاهد كلها، وقُتل في حروب الردة في معركة بزاخة[22]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان حليفًا لبني عبد شمس. هاجر إلى يثرب، شارك في غزوات بدر وأحد والخندق، وتوفي أثناء حصار بني قريظة[23]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. هاجر إلى يثرب، شارك في غزوات بدر وأحد والخندق، كما شهد صلح الحديبية، وكان أول من بايع النبي محمد يوم بيعة الرضوان.[24]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان حليفًا لبني عبد شمس. هاجر إلى يثرب، وشهد المشاهد كلها، وكان رسول النبي محمد إلى جبلة بن الأيهم ملك الغساسنة. قُتل شجاع في حروب الردة في معركة اليمامة[25]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. شهد المشاهد كلها مع النبي محمد.[26]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. شهد بدر وأحد والخندق، كما شهد صلح الحديبية، وقُتل في غزوة خيبر.[26]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. شهد بدر وأحد والخندق، وقتل في غزوة ذي قرد[27]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. شهد المشاهد كلها، وقُتل في معركة اليمامة.[28]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. هاجر إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشهد غزوة بدر.[29]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. شهد بدر وأحد والخندق، وصلح الحديبية، وقتل يوم خيبر.[30]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. شهد المشاهد كلها، وقُتل في معركة اليمامة.[30]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد شمس. شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان.[30]

صحابي كان حليفًا لبني نوفل بن عبد مناف وقيل بني عبد شمس، هاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشهد المشاهد كلها، ثم شارك في فتح العراق وهو الذي اختطّ البصرة،[31] وكان أول ولاتها.

صحابي كان مولى لعتبة بن غزوان المازني، وكان حليفًا لبني نوفل بن عبد مناف، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب.[32]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، بعثه النبي محمد للدعوة إلى الإسلام في يثرب بعد بيعة العقبة الأولى، كان حامل لواء المهاجرين في غزوتي بدر وأحد، قُتل في غزوة أحد[33]

صحابي، أسلم وهاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشارك في غزوتي بدر وأحد[34]

صحابي، وابن عمة النبي محمد، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن السابقين إلى الإسلام، وأوَّل من سلَّ سيفه في الإسلام.[35] أسلم وهو غلام، وكان إسلامه رابع أو خامس من أسلم،[36] وهاجر إلى الحبشة،[37] ثم هاجر إلى يثرب، وشهد جميع المشاهد، وكان قائد الميمنة في غزوة بدر،[38] وكان حامل إحدى رايات المهاجرين الثلاث في فتح مكة، وشارك في فتح مصر، وجعله عمر بن الخطاب في الستة أصحاب الشورى الذين ذكرهم للخلافة بعده،[39] وبعد مقتل عثمان بن عفان خرج إلى البصرة مطالبًا بالقصاص من قتلة عثمان، فقَتَله عمرو بن جرموز في موقعة الجمل.[40]

صحابي، كان حليفًا لبني أسد بن عبد العزى. هاجر إلى يثرب، وشارك مع النبي محمد في غزواته كلها، وكان رسوله إلى المقوقس عظيم مصر[41]

صحابي، كان مولى لحاطب بن أبي بلتعة، وحليفًا لبني أسد بن عبد العزى. هاجر إلى يثرب، وشارك مع النبي محمد في غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد.

صحابي من السابقين إِلى الإِسلام، وابن عمة النبي محمد أروى بنت عبد المطلب، هاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشارك مع النبي محمد في غزوة بدر، وقُتل في معركة أجنادين

صحابي، وأحد العشرة المبشرين بالجنة ومن السابقين الأولين إلى الإسلام. هاجر إلى الحبشة،[37] ثم هاجر إلى يثرب، وشارك في جميع المشاهد.[42] كان عبد الرحمن أحد الستة أصحاب الشورى الذين اختارهم عمر بن الخطاب ليختاروا الخليفة من بعده.[35]

صحابي، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن السابقين الأولين إلى الإسلام، وهو أوّل من رمى بسهمٍ في سبيل الله،[43] وأحد الستة أصحاب الشورى الذين اختارهم عمر بن الخطاب ليختاروا الخليفة من بعده.[35] هاجر سعد إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد، وكان حامل إحدى رايات المهاجرين الثلاث يوم فتح مكة، وكان من الرماة الماهرين،[44] اختاره عمر بن الخطاب لقيادة جيوش فتوح العراق وفارس، فتحقق بقيادته النصر في معركة القادسية وجلولاء، وفتح مدائن كسرى.[45] وكان أول ولاة الكوفة بعد إنشائها سنة 17 هـ،[46] اعتزل سعد الفتنة بين علي ومعاوية، وتوفى في سنة 55 هـ بالعقيق ودُفِنَ بالمدينة، وكان آخر المهاجرين وفاةً.[47]

صحابي، هاجر إلى يثرب، استصغره النبي محمد يوم بدر، فبكى عُمير، وسأل النبي محمد المشاركة، فأجازه[48]

صحابي، كان حليفًا لبني زهرة. هاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشارك مع النبي محمد في غزواته كلها، كما شارك في فتوح الشام ومصر[49]

صحابي، كان حليفًا لبني زهرة. هاجر إلى يثرب، وشارك مع النبي محمد في غزواته كلها[50]

صحابي، كان حليفًا لبني زهرة بن كلاب. هاجر إلى يثرب، وشارك في غزوة بدر، وكان من بين القتلى يومئذ[51]

صحابي وفقيه ومقرئ ومحدث، وأحد رواة الحديث النبوي. كان حليفًا لبني زهرة، وهو أحد السابقين إلى الإسلام، هاجر الهجرتين إلى الحبشة وإلى المدينة، وأدرك القبلتين، وهو أول من جهر بقراءة القرآن في مكة. وقد تولى قضاء الكوفة وبيت مالها في خلافة عمر بن الخطاب وصدر من خلافة عثمان.[52]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان حليفًا لبني زهرة بن كلاب. كان خباب من المستضعفين الذين عُذّبوا ليتركوا الإسلام. هاجر إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها، ثم انتقل أواخر حياته إلى الكوفة، فمات بها[53]

صحابي ورافق النبي محمد في هجرته إلى يثرب، وهو أولُ الخُلفاء الراشدين من بعده، وأحد العشرة المُبشرين بالجنَّة. يَعدُّه أهل السنة والجماعة خيرَ الناس بعد الأنبياء والرسل، وأحبَّ الناس إلى النبي مُحمد بعد زوجته عائشة. شهد أبو بكر المشاهد كلها مع النبي مُحمد، وبعد وفاة النبي، واختياره لخلافته، نجح أبو بكر في العبور بالدولة الإسلامية من عنق الزجاجة بعد أن ارتدت معظم القبائل عن الإسلام، فخاض ضدها حروب الردة التي نجح فيها في استعادة وحدة الدولة، كما بدأت في عهده حركة الفتوح الإسلامية في العراق والشام، وقد توفي أبو بكر سنة 13هـ، وخلفه عمر بن الخطاب.

صحابي ومؤذن النبي محمد ومولى أبي بكر الصديق، من السابقين إلى الإسلام، ومن المستضعفين الذين عُذّبوا ليتركوا الإسلام. شهد المشاهد كلها، ثم انتقل إلى الشام بعد وفاة النبي محمد ليرابط فيها، فتوفي هناك[54]

صحابي ومولى أبو بكر الصديق، وأحد السابقين إلى الإسلام، ومن المستضعفين الذين عُذّبوا لما اعتنقوا الإسلام. اشتراه أبو بكر الصديق، وأعتقه. لعب ابن فهيرة دورًا بارزًا في الهجرة النبوية، حيث كان يرعى غنم أبي بكر التي يمحو بها آثار أقدام عبد الله بن أبي بكر الذي كان يتردد على النبي محمد وأبي بكر أثناء تخفيهما في غار ثور، ثم صحبهم في هجرتهم، وشارك مع النبي محمد في غزوتي بدر وأحد، وقتل في سرية بئر معونة.[55]

صحابي ومولى لبني تيم بن مُرّة، وأحد السابقين إلى الإسلام، ومن المستضعفين في مكة الذين عُذّبوا ليتركوا دين الإسلام. ترك صهيب كل ماله ليهاجر إلى يثرب ويلحق بالنبي محمد، وقد شارك معه في غزواته كلها. ولما طُعن عمر بن الخطاب، أمر صهيب أن يصلي بالمسلمين إلى أن يختار أهل الشورى الخليفة الجديد. ولما قُتل عثمان، اعتزل صهيب الفتنة إلى أن توفي في المدينة المنورة[56]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، وابن عمة النبي محمد برة بنت عبد المطلب، وأخو النبي محمد من الرضاعة. هاجر إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشارك في غزوة بدر ثم غزوة أحد، وتوفي سنة 4 هـ بمضاعفات جُرح أصيب به يوم أحد[57]

صحابي من السابقين إلى الإسلام. هاجر إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشارك في غزوتي بدر وأحد التي قُتل فيها وهو يدافع عن النبي محمد[58]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، اتخذ النبي محمد من دار الأرقم مقرًا للدعوة بداية الدعوة إلى الإسلام. وقد هاجر الأرقم إلى يثرب، وشارك مع النبي محمد في غزواته كلها. توفي الأرقم بالمدينة المنورة في خلافة معاوية بن أبي سفيان[59]

صحابي كان من موالي بني مخزوم، ومن السابقين إلى الإسلام، ومن المستضعفين الذين عُذّبوا لترك دين الإسلام. قيل هاجر إلى الحبشة، وكما هاجر إلى يثرب، وشارك مع النبي محمد في غزواته كلها. كما شارك بعد وفاة النبي محمد في حروب الردة، وقُطعت أُذنه في معركة اليمامة. ولاّه عمر بن الخطاب على الكوفة ثم عزله، وشارك في آخر عمره إلى جانب علي بن أبي طالب في حربه مع معاوية بن أبي سفيان إلى أن قُتل في وقعة صفين وهو يقاتل ضمن صفوف جيش علي ضد جيش معاوية[60]

صحابي كان حليفًا لبني مخزوم[61] وكان يعرف بمعتب بن الحمراء نسبة إلى أمه. أسلم قديمًا، وهاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب. شارك معتب مع النبي محمد في غزواته كلها، وتوفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان[62]

صحابي، ثاني الخلفاء الراشدين بعد النبي محمد، وأحد أكثر الشخصيات أثرًا في التاريخ الإسلامي،[63] وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، تولّى الخلافة الإسلامية بعد وفاة أبي بكر الصديق سنة 13 هـ.[64] وفي عهده اتسعت رقعة الدولة الإسلامية حتى شملت كامل العراق ومصر وليبيا والشام وفارس وخراسان وشرق الأناضول وجنوب أرمينية وسجستان. قُتل عمر سنة 23 هـ على يد أبو لؤلؤة المجوسي، وأوصى لستة من كبار الصحابة يختاروا من يخلفه من بينهم، فاختاروا عثمان بن عفان.

صحابي من السابقين إلى الإسلام، وأخو الخليفة الثاني عمر بن الخطاب لأبيه. هاجر زيد إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها. وبعد وفاة النبي، شارك في حروب الردة، وقُتل في معركة اليمامة[65]

صحابي، شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان[66]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان مولى لعمر بن الخطاب. هاجر إلى يثرب، وشهد غزوة بدر، وقُتل فيها.

صحابي كان حليفًا للخطاب بن نفيل العدوي الذي تبناه. أسلم قديمًا، وهاجر وامرأته ليلى بنت أبي حثمة إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد غزواته كلها، وتوفي بعد وفاة عثمان بن عفان بأيام[68]

صحابي وحليف الخطاب بن نفيل العدوي، كان من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى يثرب، وكان أول من قتل من المسلمين أحدًا من قريش وحلفاءها، وذلك في سرية عبد الله بن جحش إلى نخلة، كما شهد مع النبي محمد المشاهد كلها. توفي واقد في أول خلافة عمر بن الخطاب[69]

صحابي، كان حليفًا للخطاب بن نفيل العدوي في الجاهلية. أسلم وهاجر إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد غزواته كلها.[70] وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب.

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان حليفًا لبني عدي. كان عاقل من بين قتلى غزوة بدر[71]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان حليفًا لبني عدي، شهد المشاهد كلها مع النبي محمد، وشارك في حروب الردة، وقُتل في معركة اليمامة[72]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان حليفًا لبني عدي، شارك في غزوتي بدر وأحد، وقُتل في يوم الرجيع[73]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، كان حليفًا لبني عدي، شهد المشاهد كلها مع النبي محمد، وشارك في الفتح الإسلامي لمصر[74]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وهو أول المهاجرين وفاةً في المدينة، وأول من دفن في بقيع الغرقد[75]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها[76]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها. تولي قدامة إمارة البحرين في عهد عمر بن الخطاب، وعزله عمر، وأقام عليه حدّ الخمر[77]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، شهد مع النبي محمد المشاهد كلها. توفي في حروب الردة في معركة اليمامة[78]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد غزواته كلها،[79] وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب.

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة، ثم هاجر إلى يثرب، وشهد غزوتي بدر وأحد مع النبي محمد،[80] وتوفي في المدينة المنورة متأثرًا بجراح أصيب بها في غزوة أحد

صحابي من السابقين إلى الإسلام. هاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية، ثم هاجر إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وقُتل في معركة اليمامة[81]

صحابي أسلم قديمًا وهاجر إلى الحبشة، ثم عاد فحبسه أبوه وقيّده، حتى أظهر رجعته عن الإسلام، وسار مع جيش قريش إلى بدر، وقبل بدأ القتال، فر من معسكر قريش، وانضم إلى معسكر المسلمين.[82] ثم شهد باقي المشاهد مع النبي محمد. وقد قُتل عبد الله في معركة اليمامة.

صحابي من السابقين إلى الإسلام، وابن عمة النبي محمد. هاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها. وبعد وفاة النبي محمد، شارك أبو سبرة في الفتح الإسلامي لفارس، واختاره الخليفة عمر بن الخطاب لقيادة الجيش الذي فتح تستر والسوس وجنديسابور. انتقل أبو سبرة في أواخر حياته للإقامة في مكة حتى توفي في خلافة عثمان بن عفان[83]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إى الحبشة الهجرتين، ثم هاجر إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد غزوتي بدر وأحد[84]

صحابي كان مولى لسهيل بن عمرو، أسلم بمكة، ثم هاجر إلى المدينة، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب.[85]

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشهد غزوات بدر وأحد والخندق وصلح الحديبية مع النبي محمد، ثم عاد إلى مكة، فمات بها قبل الفتح[86]

صحابي وقائد مسلم من السابقين الأولين إلى الإسلام وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة. هاجر أبو عبيدة إلى الحبشة ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وكان من الذين ثبتوا في ميدان المعركة مع النبي محمد يوم أُحُد. ثم شارك في الفتح الإسلامي للشام فكان واحدًا من قادة الجيوش الأربعة الذين عيَّنهم أبو بكر، قبل أن يوحّدهم تحت قيادة خالد بن الوليد. ولما ولي عمر بن الخطاب الخلافة عزل خالد، واستبدله بأبي عبيدة. توفي أبو عبيدة سنة 18 هـ في طاعون عمواس في غور الأردن ودُفن فيه.

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وتوفي في المدينة المنورة بعد العودة من غزوة تبوك[87]

صحابي أسلم في مكة، وهاجر إلى يثرب، وشارك في سرية عبد الله بن جحش إلى نخلة، ثم في غزوة بدر التي قُتل فيها[88]

صحابي أسلم قديمًا وهاجر إلى الحبشة، ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد غزواته كلها، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان.[89]

صحابي أسلم وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية، ثم إلى يثرب، وشهد مع النبي محمد غزواته كلها، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان.[90]

صحابي شهد غزوة بدر، وقُتل يوم الجمل وهو في جيش علي بن أبي طالب.[91]

صحابي كان سيدًا للأوس في يثرب قبل الهجرة النبوية. أسلم سعد على يد مصعب بن عمير، فأسلم بإسلامه بنو عبد الأشهل كلهم. شهد سعد بن معاذ مع النبي محمد غزوة بدر، وكان حامل لواء الأوس فيها،[92] ثم شهد غزوتي أحد والخندق التي أصيب فيها إصابة بليغة. ولما حاصر النبي محمد بني قريظة، قبلوا بالاستسلام على أن يُحكَّمْ فيهم سعد بن معاذ، فحُمل إليهم وهو جريح، فحكم بتقتيلهم، واغتنام أموالهم، وسبي ذراريهم. بعد غزوة بني قريظة، انتقض جرح سعد، ولم يلبث إلا يسيرًا ومات.

صحابي شهد غزوة بدر وقُتل يوم أحد قتله ضرار بن الخطاب.[93]

صحابي، شهد مع النبي محمد غزوة بدر،[94] وكان ممن شارك في قتل كعب بن الأشرف، وقُتل في غزوة أحد.

صحابي شهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد.[95]

صحابي قيل شهد بيعة العقبة الثانية، والمشاهد كلها.[96] كما أرسله النبي محمد إلى نجد بسبايا من سبايا غزوة بني قريظة ليشتري بها خيلاً وسلاحًا، واختاره النبي محمد أيضًا لقيادة السرية التي بعثها النبي محمد لهدم صنم مناة بالمشلل، في رمضان سنة 8 هـ.

صحابي شهد بيعة العقبة الأولى والثانية، والمشاهد كلها.[97] وقيل أن الخليفة الثاني عمر بن الخطاب استعمله على اليمامة.[98] توفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان، ودفن في المدينة المنورة.

صحابي، أسلم على يد مصعب بن عمير، وشهد مع النبي محمد غزواته كلها، وشارك بعد وفاة النبي محمد في حروب الردة، فقُتل في معركة اليمامة.[99]

صحابي شهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد قتله أبو سفيان بن حرب.[100]

صحابي شهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد.[101]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وهو أحد الستة تلقّوا دعوة الإسلام من النبي محمد في مكة حين عرض الإسلام على القبائل في موسم الحج.[102]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد الأشهل. شهد غزوات بدر وأحد وقُتل يوم الخندق.[103]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد الأشهل. أسلم قديمًا، وشهد المشاهد كلها إلا غزوة تبوك، وشارك في الفتح الإسلامي لمصر، وكان المبعوث الخاص لعمر بن الخطاب إلى ولاته. اعتزل محمد بن مسلمة الفتنة، وسكن الربذة إلى أن قُتل في خلافة معاوية بن أبي سفيان.[104]

صحابي شهد غزوة بدر، وغزوة أحد، وقُتل في غزوة الخندق.[105]

صحابي بدري، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان.[106]

صحابي، كان حليفًا لبني عبد الأشهل. شهد المشاهد كلها، وقُتل في معركة الجسر.[107]

صحابي كان حليفًا لبني حارثة بن الحارث، فهو من الأنصار. شهد بيعة العقبة الثانية وبايع النبي بها، وشهد المشاهد كلها،[108] وشارك مع علي بن أبي طالب في حروبه كلها، ومات في خلافة معاوية بن أبي سفيان.

صحابي، بايع النبي محمد بيعة العقبة الثانية، وشهد معه المشاهد كلها، وتوفي في آخر خلافة عمر بن الخطاب.[109]

صحابي شهد غزوة بدر، وقيل أنه أسر يوم بدر العباس بن عبد المطلب ونوفل بن الحارث وعقيل بن أبي طالب، فقرنهم في حبل، وأتى بهم النبي محمد، فسمّاه مقرنًا.[110]

صحابي شهد غزوة بدر، قيل قُتل في معركة القادسية.[111]

صحابي، كان حليفًا لبني ظفر، شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل في يوم الرجيع، ودُفن بمر الظهران.[112]

صحابي، كان حليفًا لبني ظفر، شهد غزوة بدر، وهو أخو عبد الله بن طارق لأمه.[113]

صحابي بايع النبي محمد بيعة العقبة الثانية، وكان أحد نقباء الأنصار الإثنا عشر. لما هاجر المهاجرون كان سعد ممن يستضيفونهم في بيوتهم، ولما هاجر النبي محمد اتخذ من داره مقرًا يجلس فيه للناس يعلمهم دينهم. شهد سعد غزوة بدر، وقُتل فيها.[114]

صحابي شهد غزوتي بدر وأحد،[115] وكان على أسارى غزوة بني قينقاع.[116]

صحابي شهد غزوتي بدر وأحد[115]

صحابي كان مولى لسعد بن خيثمة شهد غزوتي بدر وأحد.[117]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل في المعركة.[118]

صحابي بايع النبي محمد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد.[119]

صحابي، شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، ثم شارك بعد وفاة النبي محمد في الفتح الإسلامي لفارس، فشهد موقعة الجسر وقُتل في معركة القادسية،[120] قيل أن سعد بن عبيد هو أبي زيد أحد الأربعة الذين جمعوا القرآن على عهد النبي محمد من الأنصار.[121]

صحابي، كان واحدًا من الثمانية الذين لقوا النبي محمد بمكة، فعرض عليهم الإسلام، فأسلموا، ومهدوا لإسلام الأنصار. شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب.[122]

صحابي، ذكره موسى بن عقبة وابن إسحاق وابن الكلبي فيمن شهد غزوة بدر، وزاد ابن الكلبي أنه قتل بغزوة أحد.[123]

صحابي كان حليفًا لبني أمية بن زيد، شهد مع النبي غزوات بدر وأحد والخندق.[124]

صحابي كان حليفًا لبني أمية بن زيد، شهد مع النبي غزوات بدر وأحد والخندق.[124]

صحابي بايع النبي محمد بيعة العقبة، وشهد معه غزوتي بدر وأحد، وقُتل يوم الرجيع.[125]

صحابي شهد بيعة العقبة، وغزوتي بدر وأحد.[126]

صحابي شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وكان أحد المائة الذين صبروا على القتال معه يوم حنين.[127]

صحابي شهد غزوتي بدر وأحد.[128]

صحابي شهد غزوتي بدر وأحد التي قُتل فيها.[129]

صحابي، كان حليفًا لبني مالك بن عوف، شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وقُتل في معركة اليمامة.[130]

صحابي، كان حليفًا لبني مالك بن عوف، شهد المشاهد كلها، كما شارك في غزوة مؤتة، ثم شارك في حروب الردة، وقُتل قبل معركة بزاخة.[131]

صحابي، كان حليفًا لبني مالك بن عوف، شهد غزوتي بدر وأحد.[132]

صحابي، كان حليفًا لبني مالك بن عوف، شهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد.[132]

صحابي، كان حليفًا لبني مالك بن عوف، شهد غزوتي بدر وأحد.[132]

صحابي، شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وكانت إليه راية بني معاوية بن مالك يوم فتح مكة.[133]

صحابي، كان حليفًا لبني معاوية بن مالك، شهد مع النبي محمد المشاهد كلها، وقتل في معركة اليمامة.[134]

صحابي، كان حليفًا لبني معاوية بن مالك، شهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد.[135]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل يوم بئر معونة.[136]

صحابي، كان حليفًا لبني جحجبا بن كلفة، شهد المشاهد كلها، وقُتل يوم اليمامة.[137]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وثبت مع النبي محمد يوم أحد. صاحب علي بن أبي طالب بعد استخلافه، فولاه المدينة المنورة والبصرة وبلاد فارس، كما شهد معه وقعة صفين.[138]

صحابي، شهد بيعة العقبة وغزوة بدر وقُتل يوم أحد، وكان أمير الرماة يومها.[139]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[140]

صحابي، شهد غزوات بدر وأحد والخندق، وصلح الحديبية، وقتل يوم خيبر.[141]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[142]

صحابي، قيل اسمه أبو حبة، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[143][144]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[145]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وهو الذي قتل أبا عفك اليهودي.[146]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية والمشاهد كلها، وهو الذي خصَّه النبي محمد بالنزول في بيته عندما قدم إلى يثرب مهاجراً، وأقام عنده حتى بنى حجره ومسجده وانتقل إليها. كان أبو أيوب الأنصاري مع علي بن أبي طالب ومن خاصته، فولاّه على المدينة المنورة حتى دخلها جند معاوية، فلحق به في العراق، وكان على خيله يوم النهروان. توفي أبو أيوب الأنصاري مريضًا، وهو في جيش يزيد بن معاوية المتوجه إلى القسطنطينية.[147]

صحابي، شهد مع النبي محمد غزوتي بدر وأحد، قيل قُتل يوم بئر معونة، وقيل قُتل يوم اليمامة.[148]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد المشاهد كلها، وقتل في معركة اليمامة.[149]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان.[150]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وهو الذي رأى جبريل مرتين، وتوفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان.[151]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان.[152]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب، وهو أحد اليتيمين اللذان كانا يمتلكان الأرض التي بُني فوقها المسجد النبوي.[153]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب.[154]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وقتل في موقعة الجسر.[155]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان.[156]

صحابي، بايع العقبتين الأولى والثانية، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة علي بن أبي طالب.[157]

صحابي، شهد غزوة بدر، وشارك في قتل أبي جهل، وقُتل في المعركة.[158]

صحابي، قيل بايع العقبتين الأولى والثانية، شهد غزوة بدر، وشارك في قتل أبي جهل، وقُتل في المعركة.[159]

صحابي، شهد بيعة العقبة الآخرة، والمشاهد كلها، وتوفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان.[160]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[161]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد، وزعم الواقدي عاش وشهد المشاهد كلها حتى توفي في خلافة عثمان بن عفان.[162]

صحابي، كان حليفًا لبني مالك بن النجار، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عمر بن الخطاب.[163]

صحابي، كان حليفًا لبني سواد بن مالك بن غنم بن مالك بن النجار، شهد غزوتي بدر وأحد.[164]

صحابي، كان مولى للحارث بن رفاعة، شعد غزوتي بدر وأحد.[165]

صحابي، وكاتب للوحي شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد المشاهد كلها، وأحد أربعة جمعوا القرآن في حياة النبي محمد.[166]

صحابي، قال الواقدي أنه شهد المشاهد كلها، ومات في خلافة عثمان بن عفان، بينما قال عبد الله بن محمد بن عمارة الأنصاري أنه شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل يوم بئر معونة.[167]

صحابي، كان أحد نقباء الأنصار في بيعة العقبة الثانية، وشهد المشاهد كلها.[168]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وغزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[169]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل يوم بئر معونة.[170]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وقُتل يوم جسر أبي عبيد.[171]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوتي بدر وأحد.[172]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل فيها.[173]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[174]

صحابي، شهد غزوة بدر، وتوفي في أول أيام تحرك جيش المسلمين إلى غزوة أحد، فهو معدود فيمن شهدها.[175]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وقُتل في موقعة جسر أبي عبيد.[176]

صحابي، شهد المشاهد كلها[177]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[178]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[179]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وشارك في الفتح الإسلامي للعراق، وقُتل في موقعة الجسر، وقيل أنه أبو زيد أحد عمومة أنس بن مالك الذي ذكر أنه أحد أربعة من الأنصار الذين جمعوا القرآن.[180]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل يوم بئر معونة.[181]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل يوم بئر معونة، وكان أول من قُتل يومها.[182]

صحابي، كان حليفًا لبني عدي بن النجار، شهد المشاهد كلها، واستعمله النبي محمد على خيبر.[183]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوتي بدر وأحد.

صحابي، شهد المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان.[185]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد[186]

صحابي، شهد غزوات بدر وأحد والخندق وخيبر، وصلح الحديبية، وعمرة القضاء، وقُتل في مؤتة.[187]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[188]

صحابي، كان حليفًا لبني مازن بن النجار، شهد غزوة بدر.[189]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[190]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[191]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[192]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد، ونجا يوم بئر معونة، ولكنه قُتل في غزوة الخندق قتله ضرار بن الخطاب الفهري.[193]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[194]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[195]

صحابي، كان حليفًا لبني دينار بن النجار، شهد غزوتي بدر وأحد.[196]

صحابي، كان من نقباء الأنصار في بيعة العقبة الثانية، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[197]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية وغزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[198]

صحابي وشاعر، وأحد نقباء الأنصار الاثنا عشر، شارك في غزوات النبي محمد، وكان أحد الشعراء الذين يدافعون بشعرهم عن النبي محمد. قُتل يوم مؤتة، وهو قائد المسلمين أمام الروم وحلفائهم الغساسنة.

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوات بدر وأحد والخندق، وقُتل في غزوة بني قريظة رمته امرأة من بني قريظة بحجر من فوق الحصن، فقتلته.[199]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية والمشاهد كلها، واستعمله النبي محمد في سريتين، ثم شارك في فتح العراق، وقُتل في معركة عين التمر.[200]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[201]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[202]

صحابي، شهد غزوات بدر وأحد والخندق وخيبر، وصلح الحديبية، وقُتل في غزوة مؤتة.[203]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقتل فيها.[204]

صحابي، شهد بيعة العقبة والمشاهد كلها، وهو الذي رأى نداء الأذان في منامه.[205]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[206]

صحابي، أسلم والنبي محمد في طريقه إلى غزوة بدر، فشهدها معه، وهو الذي قتل أمية بن خلف يومها، ثم شهد باقي المشاهد كلها، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان.[207]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[208]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[209]

صحابي، شهد غزوة بدر.[210]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوتي بدر وأحد.[211]

صحابي، كان حليفًا لبني الحارث بن الخزرج، شهد غزوة بدر.[212]

صحابي، كان حليفًا لبني الحارث بن الخزرج، شهد غزوة بدر.[213]

صحابي، شهد المشاهد كلها، ثم شهد حروب الردة، وقُتل في معركة اليمامة، وهو ابن زعيم المنافقين عبد الله بن أبي بن سلول.[214]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وكان أحد المشاركين في غُسل النبي محمد، وتوفي في خلافة عثمان بن عفان.[215]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[216]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية وغزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[217]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[218]

صحابي، كان حليفًا لبني سالم بن عوف، من أوائل من أسلم من الأنصار، فشهد بيعتي العقبة، ولحق بالنبي محمد في مكة قبل هجرته، ثم هاجر معه إلى يثرب، وشهد غزوتي بدر وأحد.[219]

صحابي، كان حليفًا للأنصار، شهد غزوة بدر.[220]

صحابي، كان حليفًا لبني عوف، شهد غزوتي بدر وأحد.[221]

صحابي، شهد العقبتين، والمشاهد كلها، ثم شارك في الفتح الإسلامي لمصر، وسكن الشام، وتولى إمرة حمص لفترة، ثم قضاء فلسطين حتى توفي في الرملة بفلسطين.[222]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وهو الذي ظاهر زوجته، فنزلت فيه وفي زوجته خولة بنت ثعلبة آية الظهار.[223]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[224]

صحابي، اختُلف في شهوده بيعة العقبة، لكنه شهد المشاهد كلها، وهو الذي أسر سهيل بن عمرو يوم بدر، وكما أرسله النبي محمد بعد غزوة تبوك مع معن بن عدي لحرق مسجد ضرار.[225]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[226]

صحابي، شهد غزوات بدر وأحد والخندق، ثم ذهب بصره، وهو الذي سأل النبي محمد أن يرخّص له الصلاة في منزله، فلم يُرَخِّص له. توفي عتبان في وسط خلافة معاوية بن أبي سفيان.[227]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[228]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وقُتل يوم اليمامة.[229]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[230]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وقُتل يوم اليمامة.[231]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وتوفي في آخر خلافة علي بن أبي طالب.[232]

صحابي، كان حليفًا بني غنم بن عوف، كان سببًا في اندلاع يوم بعاث في الجاهلية لما قتل سويد بن الصامت، ثم أسلم وشهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد غدرًا قتله الحارث بن سويد بن الصامت ثأرًا لأبيه.[233]

صحابي، كان حليفًا بني غنم بن عوف، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[234]

صحابي، كان حليفًا بني غنم بن عوف، شهد غزوتي بدر وأحد.[235]

صحابي، كان حليفًا بني غنم بن عوف، شهد غزوتي بدر وأحد.[235]

صحابي، كان حليفًا بني غنم بن عوف، شهد غزوتي بدر وأحد.[235]

صحابي، كان حليفًا بني غنم بن عوف، شهد غزوتي بدر وأحد.[235]

صحابي، شهد غزوات بدر وأحد وخيبر وحُنين، وقُتل في معركة اليمامة.[236]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وكان أحد النقباء الاثني عشر. كما شهد غزوتي بدر وأحد، وكان أميرًا على سرية بئر معونة، وقُتل يومها.[237]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وكانت مع راية بني ساعدة يوم فتح مكة.[238]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[239]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[240]

صحابي، كان حليفًا لبني ساعدة، شهد غزوتي بدر وأحد.[241]

صحابي، كان حليفًا لبني ساعدة، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[242]

صحابي، كان حليفًا لبني ساعدة، أرسله النبي محمد قبل غزوة بدر مع عدي بن أبي الزغباء ليتحسسا خبر عير أبي سفيان، ثم عادا فشهدا المعركة.[243]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[240]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وكان فيها من نقباء الأنصار، وشهد غزوة بدر، ثم قُتل يوم أحد.[244]

صحابي، شهد غزوة بدر، وكان معه يومها فرسين، كما شهد غزوة أحد.[245]

صحابي، شهد الغزوة، وقُتل فيها.[246]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وغزوتي بدر وأحد، واختلفوا أهو من شارك في قتل أبي جهل، أم أن قاتله معاذ بن عفراء.[247][248]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[249]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وهو الذي أشار على النبي محمد يوم بدر بأن يحول بين قريش وماء بدر، كما كان من أصحاب الرأي يوم السقيفة.[250]

صحابي، شهد العقبتين، والمشاهد كلها، ثم شارك في حروب الردة، وقُتل في معركة اليمامة.[251]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، غزوات بدر وأحد والخندق وخيبر، وصلح الحديبية وفتح مكة، وقُتل يوم الطائف.[252]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وغزوتي بدر وأحد.[253]

صحابي، كان مولى لخراش بن الصمة، وشهد غزوتي بدر وأحد.[254]

صحابي، كان مولى لبني حرام، شهد غزوتي بدر وأحد.[255]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وغزوات بدر وأحد والخندق والحديبية وخيبر التي مات بعدها مسمومًا بعدما أكل من الشاة المسمومة التي قدّمتها زينب بنت الحارث اليهودية للنبي محمد.[256]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[257]

صحابي، غزوتي بدر وأحد.[258]

صحابي، شهد بيعة العقبة، وغزوة بدر.[259]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوتي بدر وأحد.[260]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل في غزوة الخندق قتله وحشي بن حرب.[261]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[262]

صحابي من أول ستة أسلموا من الأنصار، شهد المشاهد كلها.[260]

صحابي شهد غزوتي بدر وأحد.[263]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وغزوتي بدر وأحد.[264]

صحابي، شهد بيعة العقبة، وغزوتي بدر وأحد.[263]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[265]

صحابي، شهد مع النبي محمد المشاهد كلها.[266]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوة بدر.[267]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[268]

صحابي، كان حليفًا لبني عبيد بن عدي، شهد غزوتي بدر وأحد.[269]

صحابي، كان حليفًا لبني عبيد بن عدي، شهد غزوتي بدر وأحد.[270]

صحابي، كان مولى لبني عبيد بن عدي، شهد غزوتي بدر وأحد.[271]

صحابي، كان من الستة من الأنصار الذين أسلموا قبل العقبتين، ثم شهد العقبتين، والمشاهد كلها، كما استعمله النبي محمد على إحدى السرايا، وتوفي قطبة في خلافة عثمان بن عفان.[272]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد غزوتي بدر وأحد.[273]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وغزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[274]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وغزوتي بدر وأحد، وقُتل في غزوة الخندق،[275] وقيل في غزوة خيبر.

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية وغزوتي بدر وأحد.[276]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، والمشاهد كلها، وهو الذي انتزع راية قريش في غزوة بدر، وأسر العباس يومها، وشهد مع علي بن أبي طالب صفين.[277]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل في غزوة أحد.[278]

صحابي، كان مولى لسليم بن عمرو بن حديدة، شهد غزوة بدر، وقُتل يوم أحد.[279]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[280]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، والمشاهد كلها، استعمله النبي على اليمن، ثم شارك في الفتح الإسلامي للشام، وتوفي في طاعون عمواس.[281]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[282]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، والمشاهد كلها، ثم شارك في حروب الردة، وأصيب بجرح في معركة اليمامة التئم، ثم انتقض عليه فمات به في خلافة عمر بن الخطاب.[283]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[284]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[285]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[286]

صحابي، كان هو وأسعد بن زرارة أول من أسلم من الأنصار قبل العقبة، ثم شهد بيعتي العقبة، وغزوة بدر، وقُتل يوم أحد.

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[287]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وغزوتي بدر وأحد.[288]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[289]

صحابي، شهد غزوة بدر.[290]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل في سرية بئر معونة.[291]

صحابي، شهد المشاهد كلها، وقُتل في معركة اليمامة.[292]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد، وقُتل في سرية بئر معونة، وقيل قُتل في غزوة خيبر.[293]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، وشهد المشاهد كلها، وشهد مع علي بن أبي طالب موقعتي الجمل وصفين، وتوفي في أول خلافة معاوية بن أبي سفيان.[294]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[295]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[296]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، والمشاهد كلها، واستعمله النبي محمد على حضرموت، ثم كان قائدًا لأحد جيوش المسلمين في حروب الردة، وتوفي في أول خلافة معاوية بن أبي سفيان.[297]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[298]

صحابي، شهد بيعة العقبة الثانية، والمشاهد كلها، وكان مع علي بن أبي طالب في موقعة الجمل.[299]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[300]

صحابي، شهد غزوتي بدر وأحد.[300]

صحابي، شهد غزوة بدر، وقُتل فيها، قتله عكرمة بن أبي جهل.[301]

صحابي وثالث الخلفاء الراشدين، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن السابقين إلى الإسلام، تزوج اثنتين من بنات النبي محمد رقية ثم بعد وفاتها تزوج من أم كلثوم. كان عثمان من المهاجرين إلى الحبشة، ثم هاجر إلى يثرب. بويع بالخلافة بعد الشورى بعد وفاة عمر بن الخطاب سنة 23 هـ،[302] ولمدة قبل أن يُقتل سنة 35 هـ، مما أدى لبداية أول حرب أهلية في الإسلام.

صحابي، وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ومن السابقين الأولين إلى الإسلام، وأحد الستة أصحاب الشورى الذين اختارهم عمر بن الخطاب ليختاروا الخليفة من بعده.[35] هاجر طلحة إلى يثرب، وشهد جميع المشاهد، وكان ممن دافعوا عن النبي محمد في غزوة أحد حتى شُلَّت يده، فظل كذلك إلى أن مات.[304] وبعد مقتل عثمان بن عفان، خرج طلحة إلى البصرة مطالبًا بالقصاص من قتلة عثمان فقُتِلَ في موقعة الجمل.

صحابي من السابقين الأولين إلى الإسلام،[306] وأحد العشرة المبشرين بالجنة، وهو ابن عم عمر بن الخطاب زوج أخته عاتكة بنت زيد، وزوجته هي أخت عمر فاطمة بنت الخطاب. هاجر سعيد إلى يثرب، وشهد المشاهد كلها مع النبي. وبعد وفاة النبي محمد، شارك سعيد في الفتح الإسلامي للشام، وشهد معركة اليرموك وحصار دمشق وفتحها، وولاه عليها أبو عبيدة بن الجراح. توفي سعيد بالعقيق. ودُفن في المدينة.

صحابي استخلفه النبي محمد على المدينة المنورة في غزوتي بدر والسويق، وشهد معه باقي المشاهد، وقيل أنه ممن تخلّفوا عن غزوة تبوك، وندم على ذلك، فربط نفسه في سارية المسجد النبوي أيامًا إلى أن حلّه النبي محمد بيده، وتوفي في خلافة علي بن أبي طالب.

صحابي، شهد مع النبي محمد غزوات بدر وأحد والخندق وصلح الحديبية، وقُتل يوم خيبر.[308]

صحابي، كان حليفًا لبني مالك بن عوف، شهد المشاهد كلها، وأمره النبي بعد غزوة تبوك بحرق مسجد ضرار.

صحابي، شهد المشاهد كلها[311]

صحابي، شهد غزوة أحد، وقُتل يوم بئر معونة[313]

صحابي، هاجر إلى يثرب مع أخيه عمرو بن سراقة، اختُلف في شهوده غزوة بدر، حيث ذكر الزبير بن بكار[314] أنه شهد بدر، فيما قال ابن عمر أنه لم يشهدها، ولكنه شهد غزوة أحد وما بعدها من المشاهد.[315]

صحابي كان حليفًا للخطاب بن نفيل العدوي، توفي في خلافة عثمان بن عفان.[316]

صحابي كان حليفًا للخطاب بن نفيل العدوي.[317]

صحابي كان حليفًا للخطاب بن نفيل العدوي.[318]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر،[319] شهد وهب غزوات أحد والخندق وخيبر وصلح الحديبية،[320] وقُتل في غزوة مؤتة.

صحابي من السابقين إلى الإسلام، هاجر إلى الحبشة. اختلف المؤرخون في شهوده غزوة بدر،[321] شهد سليط غزوة أحد وما بعدها من المشاهد. كما وجهه النبي محمد بكتابه إلى هوذة بن علي الحنفي ضمن رسائله إلى الملوك لدعوتهم إلى الإسلام. قُتل سليط في معركة اليمامة.

صحابي قديم الإسلام، اخُتلف في هجرته إلى الحبشة، وفي شهوده غزوة بدر.[322][323]

صحابي ذكره عروة بن الزبير فيمن شهد غزوة بدر.[324][325]

صحابي اختلفوا في شهوده بيعة العقبة وغزوة بدر.[326]

صحابي، قال موسى بن عقبة أنه من البدريين،[327] ولم يذكره ابن إسحاق فيمن شهد الغزوة من بني عبد الأشهل،[328] وقال أبو عمر: «أخشى أن يكون هو الحارث بن أنس بن رافع».[329]

صحابي، اختلف المؤرخون في شهوده غزوة بدر، وذكر ابن سعد أنه شهد غزوة أحد، وقال أنه لم يكن له عقب.[115]

صحابي، اختلفوا في شهوده الغزوة.[330]

صحابي، اختلف المؤرخون في شهوده غزوة بدر، حيث ذكره الطبري فيمن شهدها، ولم يذكره ابن إسحاق.[331] إلا أنه شهد باقي المشاهد، وقُتل في معركة القادسية.[332]

صحابي، اختلفوا في شهوده بدر،[333][334] وكان ممن قُتلوا يوم بئر معونة.[335]

صحابي، اختلفوا في شهوده بدر،[336] وقُتل يوم أحد.[337]

صحابي، اختلفوا في شهوده بدر،[338] وهو أحد الثلاثة الذين تخلفوا عن غزوة تبوك.[339]

صحابي، اختلفوا في شهوده بدر،[340] ولكنه شهد غزوة أحد، وكانت مع راية بني واقف يوم فتح مكة، وهو أحد الثلاثة الذين تخلّفوا عن غزوة تبوك بغير عذر، كما أنه هو من لاعن امرأته ورماه بشريك بن سحماء.[341]

صحابي، اختلفوا في شهوده غزوة بدر، ولكنهم أجمعوا على أنه قُتل يوم أحد.[342]

صحابي، اختلفوا في شهوده غزوة بدر، ولكنهم أجمعوا على أنه قُتل يوم أحد.[342]

صحابي، اختُلف في شهوده غزوة بدر، ولكنهم أجمعوا أنه شهد غزوة أحد، وقُتل فيها.[342]

صحابي، اختلفوا في شهوده الغزوة، ولكنه شهد باقي المشاهد كلها، وتوفي في خلافة معاوية بن أبي سفيان.[163]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر، ذكره الواقدي فقال: ثابت بن خنساء، وقال ابن إسحاق وموسى بن عقبه اسمه ثابت بن حسان.[343]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر، لكنه شهد غزوة أحد.[211]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر، لكنه شهد غزوة أحد.[344][345]

صحابي، اختلفوا في شهوده الغزوة.[346][347]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر، لكنه شهد غزوة أحد.[249]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر، لكنه شهد غزوة أحد.[348]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر، لكنه شهد غزوة أحد.[348]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر، لكنه شهد غزوة أحد.[300]

صحابي اختلفوا في شهوده غزوة بدر،[349][350] لكنه شهد غزوة أحد، وقُتل يوم بئر معونة.

صحابي، جاءت رواية عن أخيه سهل بن سعد أنه شهد غزوة بدر، إلا أن ابن إسحاق لم يذكره فيمن شهدها من بني ساعدة،[351] وقُتل ثعلبة يوم أحد.[352]

صحابي، اختلفوا في شهوده غزوة بدر، ولكنه شهد أحد، وقُتل فيها.[353]

تخطيط لاسم غزوة بدر