فرجينيا

فيرجينيا (بالإنجليزية: Virginia)‏ واسمها رسميا كومنولث فيرجينيا (بالإنجليزية: Commonwealth of Virginia)‏ هي ولاية تقع على ساحل المحيط الأطلسي للولايات المتحدة. فرجينيا هي جزء من كل من جنوب الولايات المتحدة، [8][9] وكذلك وسط الأطلسي.[10][11] وتسمى فرجينيا «الحكومة القديمة» لكونها أول ملك استعماري أنشئ في البر الرئيسى لمنطقة أمريكا البريطانية، [12] وتدعى أيضا «أم الرؤساء» لأن ثمانية من رؤساء الولايات المتحدة ولدوا هناك، أكثر من أي ولاية أخرى. وتشكل جبال بلو ريدج وخليج تشيزابيك جغرافيا ومناخ الكمنولث، وتوفر موطنا لكثير من النباتات والحيوانات. عاصمة الكومنولث هي مدينة ريتشموند، وأكبر مدينة من حيث السكان في فرجينيا بيتش، ومقاطعة فيرفاكس هي أكبر قسم سياسي من حيث السكان. وقدر عدد سكان الكومنولث في عام 2014 أكثر من 8.3 مليون نسمة.[13]

بدأ تاريخ المنطقة بالعديد من الجماعات الأصلية، بما في ذلك قبيلة باوهاتان. في عام 1607 أنشأت شركة لندن مستوطنة فرجينيا لتكون أول مستعمرة إنجليزية دائمة في العالم الجديد. لعبت عمالة الرقيق والأراضي المأخوذة من السكان الأصليين دورا مهما في السياسة المبكرة واقتصاد المستعمرة. كانت فرجينيا إحدى المستعمرات الثلاث عشرة في الثورة الأمريكية وانضمت إلى الكونفدرالية في الحرب الأهلية الأمريكية، وأصبحت مدينة ريتشموند عاصمة الكونفدرالية وانفصلت عنها المقاطعات الشمالية الغربية لتشكل ولاية فرجينيا الغربية. ظل الكمنولث تحت حكم حزب واحد لقرن من الزمان تقريبا بعد عصر إعادة الإعمار، إلا أن كلا الطرفين الوطنيين الرئيسيين ينافسان الآن في سياسة فرجينيا الحديثة.[14]

جمعية فرجينيا العامة هي أقدم هيئة لسن القانون في العالم الجديد باقية إلى الآن.[15] وكانتت حكومة الولاية ذات الأكثر فعالية بين الولايات من قبل مركز بيو للأبحاث في عامي 2005 و 2008.[16] وهي فريدة من نوعها في تعاملها مع المدن والمقاطعات على حد سواء، وإدارة الطرق المحلية، ومنع حكامها من الحكم لفترات متتالية. يعتمد اقتصاد فرجينيا على عديد القطاعات: الزراعة في وادي شيناندواه؛ والوكالات الاتحادية في شمال فيرجينيا، بما في ذلك مقر وزارة الدفاع الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية (CIA)؛ والمرافق العسكرية في هامبتون رودز، موقع الميناء البحري الرئيسي في المنطقة. تغير اقتصاد فيرجينيا من الزراعة إلى الصناعة خلال ستينات وسبعينات القرن العشرين، وفي عام 2002 أصبحت رقائق الكمبيوتر هي أهم صادرات الولاية من حيث القيمة النقدية.[17][18]

كان القبطان والتر رالي أول من حاول عدة مرات إنشاء مستوطنة بفرجينيا إلا أن محاولاته بائت بالفشل وفي عام 1607 نزل القبطان جون سميث وجنوده في سواحل فرجينيا وأقاموا فيها أول مستوطنة إنجليزية تعرف ب جيمس تاون.