عمر الطالب

مدرس في الاعدادية الشرقية، مدرس في اعدادية الشعب المسائية، مدرس في اعدادية المستقبل، مدرس في ثانوية الاماني المسائية، مدرس في كلية البنات، مدرس في كلية الادارة والاقتصاد المسائية، رئيساً لفرع الفنون 1977-1980، مسؤولاً عن مجلة الجامعة 1977-1982،

وسام الاستاذ المتميز في سنة 1997 وسام الاستاذ المتميز في سنة 2001 الاستاذ الأول لجامعة الموصل في عيد المعلم عام 1995 الاستاذ المتميز في الوطن العربي (اليونسكو)1995

عمـر محمد مصطفى الطالب (1932م - 2008م) هو روائي وناقد موصلي.[1]

ولد في الموصل وتحديدا في محلة عبدو خوب عام 1932م، ولكن رسميا ولادته مسجلة في عام 1931م، والسبب يعود في أن أحد أخواله غير سنة الولادة ليدخله المدرسة مبكرا وثبتت هذه في الجنسية العراقية. وسكن في محلة عبدو خوب إلى سن العاشرة ثم انتقل إلى محلة المكاوي وهما منطقتان شعبيتان ويذكر الطالب أن لهذه الفترة أثر على كتاباته ورواياته. وأنهى في الموصل دراسته الابتدائية والإعدادية وسافر بعدها إلى بغداد، ودخل كلية الحقوق وكلية التربية وكلية التجارة وتخرج فيها جميعاً عام 1954.[2]

كتب الكثير من القصص القصيرة والروايات المسرحية. نُشر من أعماله على النيت:

له آراء جريئة سببت له الكثير من المشاكل مع رموز النظام في الوسط الأكاديمي الذي قضى جل وقته فيه كتدريسي في جامعة الموصل في كليتي الآداب والتربية نذكر هنا حوارا له يبين توجهه وجرأته في الحديث:

ومما يؤيد ذلك مجموعة من المقالات نذكر منها:

ضاعت أكثر كتاباته التي لم يتسن له نشرها لأنها لا تتماشى مع سياسية النظام وقد كتب في ذلك:

هذه بذرة مقالة عن روائي عراقي بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.