عقيلة راتب

عقيلة راتب (22 مارس 1916 - 22 فبراير 1999)، ممثلة مصرية.

ولدت في القاهرة. تخرجت من مدرسة التوفيق القبطية.[1] اشتهرت في بدايتها بصوتها الجميل والذي قدمته من خلال فرقتي علي الكسار وعزيز عيد الغنائيتين المسرحيتين في القاهرة.

كان أبوها رئيساً لقسم الترجمة بوزارة الخارجية بدأت حياتها الفنية في الثلاثينيات عملت ممثلة في المسرح في فرقة علي الكسار هي وزوجها المطرب حامد مرسي اختارت لنفسها اسم عقيله راتب بعد أن رفض الأب عملها في السينما حيث أن راتب هو أخوها، عملت في أوبريت هدى، كبطولة وغنت فيه، واختارها زكي عكاشة لتكون بطلة فرقته المسرحية في العديد من الأعمال منها مطرب العواطف، حلمك يا شيخ علام، الزوجة آخر من تعلم، خلف البنات، جمعية كل وأشكر، نالت العديد من الجوائز عن أفلام مثل، لا تطفئ الشمس، فقدت البصر في أواخر حياتها بسبب المياه على عينها من أشهر أعمالها في التلفزيون عادات وتقاليد، نجحت في أدوار السيدة التي تعيش في الأحياء الشعبية أكثر من البنت الأرستقراطية وفي البطولات لم تكن نجمة شباك تجذب المتفرج، لكن يمكن الوقوف عند أدوارها في زقاق المدق، حب ودموع، ودور الزوجة في القاهرة 30. قدمت ما يزيد عن 60 فيلما في السينما المصرية[2]، منها «عيون سهرانة»، «بواب العمارة»، «غدا يعود الحب»، «دعوة للحياة»، «الفرسان الثلاثة»، وكان آخر أفلامها الفاتنة والصعاليك العام 1976 من إخراج حسين عمارة. كما قدمت عددا من الأعمال المسرحية منها «مصير الحي يتلاقى» و«الزوجة آخر من يعلم» ومن أشهرها «هدى» و«جوازة بمليون جنيه» و«ملكة الغابة».

توفيت عقيلة راتب في 22 فبراير العام 1999. ونالت في حياتها مجموعة من الأوسمة والجوائز من قبل الملك فاروق والرئيسين جمال عبد الناصر وأنور السادات.