عقاب (طائر)

عـقـاب

العُقاب (جمعها: عِقْبان) جنس من الطيور يتبع رتبة الجوارح وفصيلة البازية، وله أكثر من واحد وستين نوعًا يعيش معظمها في أوراسيا وأفريقيا، ويوجد خارج هذه المنطقة نوعان يعيشان في الولايات المتحدة وكندا هما العقاب الأصلع والعقاب الذهبي، وتسعة أنواع في أواسط أمريكا وجنوبها، وثلاثة أنواع في أستراليا، وهناك أنواع عدة من العقبان توجد في الفلبين.

كَلِمَة عُقَاب مُشْتَقَّةٌ مِنْ الفعل عَقَبَ بمعنى جَاءَ بَعْدَ أَوْ تَلَّى ، سُمِّي كَذَلِكَ لِأَنَّهُ يٓعْقُبُ الفَرِيسَة . أَيْ أَنَّهُ قَبْلَ الانْقِضاضِ بلحظات عَلَى فَرِيسَتِهِ يَكُون خَلْفهَا مُبَاشَرَة أَيْ عَقُبَهَا .

و لكن بعض الناس جهلا منهم يستخدمون كلمة النسر على العقاب

العِقْبان طيور جارحة ضخمة وقوية البنية، ولها رؤوس ومناقير كبيرة، وحتى أصغر العقبان حجمًا لها أجنحة طويلة وعريضة وتستطيع الطيران بسرعة كبيرة. وكباقي الطيور الجارحة، فإن للعقبان مناقير معقوفة ضخمة تستخدمها لتمزيق اللحم عن فريستها، ولها أقدام بعضلات قوية ومخالب خارقة. أما مناقيرها فتعتبر الأثقل من بين الطيور الجارحة، ولها أيضًا بصر حاد للغاية، والذي يمكّنها من تحديد مكان الفريسة من مسافة بعيدة جدًا.

تبني العقبان أعشاشها عادةً على الأشجار الطويلة أو الحافات الجبلية العالية، وتضع معظم الأنواع بيضتين في آن واحد، فيقوم الصغير الأكبر عمرًا والأثقل وزنًا بقتل أخيه الأصغر بعد أن يفقس مباشرة، ويكون الفرخ المهيمن عادة أنثى، لأن الإناث أكبر حجمًا من الذكور، ولا يقوم الأبوان بأي عمل لإيقاف القتل.

أثقل عقاب في العالم هو عقاب ستيلر البحري إذ يصل وزنه إلى 9.5 كيلوغرام , و أيضا لديه أطول جناحين إذ يصل طولهما إلى 2.45 متر.

أطول عقاب في العالم هو العقاب الفلبيني إذ يصل طوله إلى 106 سم

أما أقوى عقاب فهو العقاب هاربي إذ أنه يستطيع حمل وزن 9 كيلوغرام و الطيران به و هذا بفضل جناحيه القويين و أيضا له أكبر مخالب بين الجوارح إذ يصل طولها ل12 سم و هذا يوازي طول مخالب دب بني.

أسرع عقاب هو العقاب الذهبي إذ تصل سرعته إلى 240 و لكن في حالة الغوص من مكان مرتفع فقط و ليس في الطيران الأفقى و لكنه يعتبر ثاني أسرع طائر بعد صقر شاهين.

هناك أكثر من واحد وسبعين نوعًا حيا و و نوع واحد منقرض من العقبان و هي:

الجنس Geranoaetus

الجنس Harpyhaliaetus

الجنس Morphnus

الجنس Harpia

الجنس Pithecophaga

الجنس Harpyopsis

الجنس Spizaetus

الجنس Nisaetus و تسمى بالأفياء

الجنس Lophaetus

الجنس Stephanoaetus

الجنس Polemaetus

الجنس Hieraaetus

الجنس Harpagornis (منقرض)

الجنس Lophotriorchis

الجنس Aquila، وتسمى العقبان الحقيقية

الجنس Ictinaetus

الجنس Haliaeetus، وتسمى عقبان البحر

الجنس Terathopius

جنس Circaetus و يسمى الصرارة

الجنس Spilornis و يدعى بالنعبول

الجنس Eutriorchis

يعتبر العقاب من الجوارح التي لها شرف ومكانة عند العرب، لأنهُ طائر قوي لا يأكل إلا من صيده، وينقض على طرائده من أعلى، وله نظر ثاقب يضرب به المثل فيقال (أحد من نظر العقاب). وهو يغلب الصقر في القوة، بل إن الصقر يفر منه في العادة لأنه يفوقه في الحجم وقوة البأس. كما أنه يرمز للقوة والشجاعة حيث أن العرب استخدموا اسم (عقاب) في مسمياتهم، فكانوا يتفاخرون بتسمية فخرائهم باسم (عقاب)، وذلك فخرًا ورمزًا للقوة والشجاعة التي شاهدوها في العقاب الطائر. وطائر العُقَاب هو سيد الطيور، ومَلِكلها بلا منازع، فهو إذا حلق في السماء لم يجرؤ طائرٌ على أن يحلّق معه، أو أن يطير من الأرض باتجاهه، وكانت العرب تسمّيه الكاسر، حيث إن هذه الطائر لا يأكلُ إلا مما صطادهُ، ولا يأكلُ إلا حيًا، ولا يأكلُ الميتةَ ولا الحشرات ولا الجيف «أي بقايا الطعام»، وإذا لم يجد ما يأكلهُ يبقى جائعًا، ومن سرعتهِ أنّه يصبح في العراق ويُمسي في اليمن.

كان لرسول الإسلام محمد راية تسمى راية العقاب، فقد أخرج الطبراني عن حديث ابن عباس: «أن رسول الله كان من خلقه تسمية دوابه وسلاحه ومتاعه، فكان اسم رايته العقاب، واسم سيفه الذي يشهد به الحروب ذو الفقار، وكان له سيف آخر يقال له المخذم، وآخر يقال له الرسوب»

وتعتبر سورية أول دولة عربية تعتمد العقاب شعارًا لها ووفقًا للمرسوم رقم 158 تاريخ 6/3/1364هـ - 18/2/1945م والمنشور في الجريدة الرسمية: يتألف شعار الجمهورية السورية من ترس عربي في وسطه ثلاث نجوم هي نجوم العلم السوري ويحضن الترس عقاب مستمد من التاريخ العربي إذ كانت راية قريش في الجاهلية وراية خالد بن الوليد عند فتحه دمشق. ويحيط بالترس ثلاثة خطوط وفي أسفل الترس سنبلتان قمح يرمزان إلى محصول البلاد الأول وطابعها الزراعي، وقد أمسك العقاب بمخالبه شريطاً كتب عليه بالخط الكوفي «الجمهورية السورية» ، فمفهوم القومية العربية لم يكن قد تبلور بعد.[1]

وفي عام 1984 تبنت مصر شعارًا جديدًا على العلم المصري وهو العقاب الذهبي الذي يحمل درعًا بألوان العلم المصري. ويوجد العقاب أيضًا على أسوار قلعة صلاح الدين في القاهرة، والعقاب كان أيضًا شعار صلاح الدين الأيوبي مؤسس الدولة الأيوبية.

كما يوجد رسم العقاب على شعارات كثير من الدول الأخرى، فهو يوجد على شعار سوريا وشعار ألبانيا وشعار أرمينيا وشعار النمسا وشعار التشيك وشعار ألمانيا وشعار غانا وشعار أيسلندا وشعار أندونيسيا وشعار المكسيك وشعار العراق، حيث يوجد رسم لعقاب صلاح الدين على شعار العراق، وعلى شعارات كثير من الدول الأخرى.

أما تاريخيًا، فقد استخدم نابليون العقاب الذهبي الروماني رمزًا لامبراطوريته الفرنسية الجديدة، كما كان العقاب رمز جيش الامبراطورية الفارسية قديمًا (الأخمينيون)، كما يقال أن رمز الدولة العثمانية كان عقابًا ذا رأسين.

يُطلق الكثيرُ من الناس اسمَ النسر على العقاب خطأً؛ وذلك يرجع إلى الترجمات الخاطئة للكلمة الإنجليزية "Eagle" الذي وصفته الكتب الإنجليزية بالشجاعة والقوة وهو ما أتى ذكره في المعاجم العربية، حيث إن هذه الكلمة تعني العقاب وليس النسر. أما النسر فهو ما يعرف باللغة الإنجليزية باسم "Vulture" وهو طائر جبان لا ينقض على فريسته إلا أن تموت أو يصطادها حيوان آخر ثم يتركها وهو ما أتى ذكره في المعاجم على هذا الاسم.