عبد الملك بن هشام

عبد الملك بن هشام (أو ابن هشام) هو أبو محمد عبد الملك ابن هشام بن أيوب الحميري، كاتب سير ومؤرخ بصري.[2][3][4] كما كان عالماً بالأنساب واللغة وأخبار العرب.

كانت مصر آنذاك أول بلد بعد الحجاز انتشر فيها المذهب المالكي وكثر بها تلاميذه، حتى صار عندهم أقوى من الموطن الذي نشأ فيه، وممن عاصر ابن هشام من العلماء الذين آلت إليهم الفتوى بمصر عبد الرحمن بن القاسم العتقي المشهور بابن القاسم صاحب المدونة و عبد الله بن عبد الحكم وأشهب بن عبد العزيز [5]

لقي أيضا الإمام الشافعي، قال المزني : قدم علينا الشافعي، وكان بمصر عبد الملك بن هشام صاحب «المغازي» ، وكان علامة أهل مصر بالعربية والشعر، فقيل له في المصير إلى الشافعي، فتثاقل، ثم ذهب إليه، فقال : ما ظننت أن الله يخلق مثل الشافعي .[6]

توفي ابن هشام عام 218هـ، الموافق 834 ميلادي.

هذه بذرة مقالة عن مؤرخ عراقي بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.