سيد كريم

سيد كريم مهندس مصري ويعد أحد رواد التخطيط العمراني في مصر والعالم العربي.

ولد د / سيد كريم في قرية ميت برهقويسنا- المنوفية في 16 فبراير 1911 لوالده الوزير المهندس فهمى كريم[1]

تخرج في كلية الهندسة بجامعة القاهرة في عام 1933 وكان ترتيبه الأول على قسم العمارة، وأرسل في بعثة دراسية إلى زيورخ وحصل من جامعتها على الماجستير والدكتوراه في تخطيط المدن. وقد عمل الدكتور كريم كأستاذ مساعد في كلية الهندسة بجامعة القاهرة من عام 1938 إلى 1951

الشهادات التي حصل عليها:

أنشأ أول مكتب استشاري للعمارة والتخطيط في مصر، كما أنه أول مصري تعينه الأمم المتحدة كمستشار لتخطيط المدن. وقد تعاقدت معه الهيئة الدولية لتخطيط المدن التابعة لهيئة المعونة الفنية للأمم المتحدة في الخمسينيات لتخطيط مدن العالم العربي في كل من السعودية والأردن والكويت والجزائر والمغرب، كما قام بتخطيط بغداد الجديدة ودمشق الجديدة وأبو ظبي والبحرين وغيرها من المدن العربية والأجنبية. وهو صاحب أول مجلة متخصصة للعمارة والفنون في مصر في عام 1939، وصاحب مشروع تخطيط القاهرة لكبرى في عام 1952، وأول من أدخل عمارة الأدوار العالية إلى مصر. وقد حصل د.كريم على العديد من الأوسمة وشهادات التقدير من بلجيكا وسويسرا ومعظم الدول العربية، وقد أصدر موسوعة «لغز الحضارة المصرية» الشهيرة التي تقع في ثلاثين جزءا.

اشترك في عدة مسابقات عالمية في العمارة وتخطيط المدن نال الجائزة التنفيذية الأولى من بينها:

نال وحصل على عدد من الأوسمة والجوائز من عدة دول وهيئات عالمية من بينها:

وضع الإسكان والتعمير في مشروعات تخطيط المدن في مصر والخارج العديد من النظريات الحديثة المسجلة سواء في الإسكان نظريات إقامة الإبراج السكنية والعمارات العالية بالنسبة لتوزيع الكثافة السكانية في الأحياء وعلاقتها بالمرافق والخدمات ووسائل النقل والطرقات واشتمل برنامج الإسكان في العمارات العالية إبحاث اشتراكية الفيلا أي استبدال الشقق المسطحة بالفيلات المزدوجة الطابق وتم تسجيل أبحاث اشتراكية الفيلا في مصر والخارج عام 1938 وتم تنفيذ عمارات الفيلا المجمعة في العديد من مدن العالم العربي التي قمت بتخطيطها وخاصة في مدينة الرياض عندما وجداتها تتفق مع الجمع بين المعيشة والحالة الاجتماعية اشتمل مشروع الإسكان في القاهرة الكبرى إقامة أول عمارات سكنية متعددة الطوابق قمت بتنفيذها في الشوارع الرئيسية في مختلف الأحياء السكنية وهي أول عمارات متعددة الأدوار أقيمت فيها من بينها:* برج الزمالك وعمارة سينما ريفولي وعمارة أوزوينان وسينما مترو بشارع سليمان باشا وعمارة الأيموبيليا وشركة اسكندرية للتأمين بشارع قصر النيل وعمارات شبرد والشمس بكورنيش النيل وغيرها من العمارات التي لا يخلو منها حي من أحياء القاهرة الكبرى ومن بينها عمارات ميدان الفكلي. كما وضع برنامج تخطيط القاهرة الكبرى إقامة أماكن انتظار السيارات أسفل العمارات بالإضافة إلى الجراجات المتعددة الطوابق بجانب أماكن انتظار السيارات أسفل الميادين الرئيسية وقد تم وضع تصميمات كل منها مع مشروعي مترو الأنفاق والمونوريل (القطار الطائر) عام 1950 ولم يرَ بعضها النور إلا بعد مرور ما يقرب من نصف قرن مع تنفيذ الكباري العلوية وكباري النيل التي لم يبدأ تنفيذها إلا بعد حدوث الانفجار السكاني الذي حدد مشروع القاهرة الكبرى موعد مراحل الانفجار عند تجاهل تنفيذ التخطيط وهو ما تم حدوثه بدءا بانفجار المرافق والخدمات والمرور أمتدادا إلى انفجار الوعي والقيم والأخلاق انتهاء بانفجار الأمن. في مجال المستشفيات والصحة العامة من المباني الرئيسية التي تم وضع تصميماتها مباني المستشفيات الرئيسية العامة في عواصم الدول العربية ومن بينها المستشفى العام بمدينة الكويت ومستشفى الرياض بجانب العديد من وحدات الصحة والعلاج المختلفة الطابع والأحجام. و من المستشفيات النموذجية التي تم تنفيذها في جمهورية مصر العربية مستشفى أسيوط الجامعي. سجلت أثناء دراستي وعملي بجامعة زيوريخ بسويسرا رسالة عن تصميم المستشفيات بالشرق تم طبعها ونشرها باللغة الألمانية عام 1937 . في مجال المسارح ودور السينما اشتمل تخطيط المدن التي قمت بتنفيذها في العالم العربي إنشاء أول دور للسينما والمسرح من بينها:

في جمهورية مصر العربية مدينة القاهرة: سينما أوبرا – ريفولي – مترو – قصر النيل بالإضافة إلى مجموعة من دور السينما في بعض المحافظات.

رحل الدكتور سيد كريم عن دنيانا في الثامن عشر من يوليو عام 2005 عن عمر يناهز أربعة وتسعين عاماً