سورة النمل

سورة النمل سورة مكية، من المثاني، آياتها 93، وترتيبها في المصحف 27، في الجزء التاسع عشر، نزلت بعد سورة الشعراء، بدأت بحروف مقطعة Ra bracket.png طس تِلْكَ آيَاتُ الْقُرْآنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ Aya-1.png La bracket.png. السورة بها سجدة تلاوة في الآية 26، ذُكر فيها قصة النبي سليمان وملكة سبأ، ذكرت البسملة في السورة مرتين، حيث وردت في آية آخرى غير الافتتاح وهي الآية 30 Ra bracket.png إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ Aya-30.png La bracket.png.[1]

جاءت بعد سورة الشعراء وقبل سورة القصص. أهتمت السورة بالحديث عن أصول العقيدة التوحيد والرسالة والبعث وهي إحدى سور ثلاث نزلت متتالية ووضعت في المصحف متتالية وهي الشعراء والنمل والقصص ويكاد يكون منهاجها واحدا في سلوك مسلك العظة والعبرة عن طريق قصص الغابرين.[1]

عن سفيان الثوري في قوله ﴿وَسلاَمٌ عَلى عِبَادِهِ الذين اصْطَفَى﴾ [النمل:59] قال: نزلت في أصحاب محمد خاصة.

سميت سورة النمل بهذا الأسم لورود قصة النمل مع سيدنا سليمان عليه السلام.

هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.

جزء من إحدى آيات سورة النمل.