سورة العنكبوت

سورة العنكبوت سورة مكية ماعدا الآيات من (1 إلى 11) فمدنية. وهي من المثاني، وآياتها 69 آية. وترتيبها 29، في الجزء الحادي والعشرين، وقد جاء ترتيبها بالقران قبل سورة الروم، ونزلت بعد سورة القصص، بدأت السورة بحروف مقطعة Ra bracket.png الم Aya-1.png La bracket.png.[1]

سميت سورة العنكبوت لورود اسم العنكبوت فيها، حيث ضرب الله مثلا للأصنام المنحوتة والآلهة المزعومة بالعنكبوت قال تعالى: Ra bracket.png مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ Aya-41.png La bracket.png. موضوعها العقيدة ومحور السورة يدور حول الإيمان.

1- سبب نزول الآية الثانية وهي ﴿أحسب الناس﴾ [العنكبوت:2] …: قال الشعبي: «أنزلت في أناس بمكة قد أقروا بالإسلام، فكتب إليهم أصحاب رسول الله بالمدينة إنه لا يقبل منكم إقرار ولا إسلام حتى تهاجروا، فخرجوا عامدين إلى المدينة فتبعهم المشركون فآذوهم فردوهم. فنزلت هذه الآية، فكتبوا إليهم إنه قد نزل فيكم كذا وكذا، فقالوا: نخرج فإن اتبعنا أحد قاتلناه، فخرجوا فاتبعهم المشركون فقاتلوهم فمنهم من قتل ومنهم من نجا، فأنزل الله ﴿ثم إن ربك للذين هاجروا﴾ [النحل:110] …».

2- سبب نزول الآية الثامنة: عن سعد بن أبي وقاص قال: «قالت أم سعد: قد أمر الله بالبر؟ والله لا أطعم طعاما ولا أشرب شرابا حتى أموت أو تكفر بمحمد، فنزلت الآية». وفي رواية عن سعد: «كنت بارا بأمي فأسلمت، فقالت: لتدعن دينك أو لا آكل ولا أشرب حتى أموت، فتعير بي ويقال: يا قاتل أمه، وبقيت يوما فيوما دون طعام أو شراب، فقلت لها: يا أماه، والله لو كان لك مائة نفس تخرج نفسا نفسا ما تركت ديني هذا، فإن شئت فكلي وإن شئت فلا تأكلي، فلما رأت ذلك أكلت، ونزلت: ﴿وإن جاهداك﴾ [العنكبوت:8] …».[2][3]

قال البقاعي في ذكره لمقاصد سورة العنكبوت: «مقصودها الحث على الاجتهاد في الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والدعاء إلى الله تعالى وحمده من غير فترة من غير تعريج على غيره سبحانه أصلاً».[4]

ومن أهداف السورة موضوعاتها:

البقرة
آل عمران
النساء
المائدة
الأنعام
الأعراف
الأنفال
التوبة
يونس
هود
يوسف
الرعد
إبراهيم
الحجر
النحل
الإسراء
الكهف
مريم
طه
الأنبياء
الحج
المؤمنون
النور
الفرقان
الشعراء
النمل
القصص
العنكبوت
الروم
لقمان
السجدة
الأحزاب
سبأ
فاطر
يس
الصافات
ص
الزمر
غافر
فصلت
الشورى
الزخرف
الدخان
الجاثية
الأحقاف
محمد
الفتح
الحجرات
ق
الذاريات
الطور
النجم
القمر
الرحمن
الواقعة
الحديد
المجادلة
الحشر
الممتحنة
الصف
الجمعة
المنافقون
التغابن
الطلاق
التحريم
الملك
القلم (ن)
الحاقة
المعارج
نوح
الجن
المزمل
المدثر
القيامة
الإنسان
المرسلات
النبأ
النازعات
عبس
التكوير
الانفطار
المطففون
الانشقاق
البروج
الطارق
الأعلى
الغاشية
الفجر
البلد
مقالة جيدة  الشمس
الليل
الضحى
الشرح
التين
العلق
القدر
البينة
الزلزلة
العاديات
القارعة
التكاثر
العصر
الهمزة
الفيل
قريش
الماعون
مقالة جيدة الكوثر
الكافرون
النصر
المسد
الإخلاص
الفلق

هذه بذرة مقالة عن شخصية أو موضوع متعلق بالقرآن الكريم بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.