رسل المسيح الاثنا عشر

الكلمة اليونانية المترجمة "رسول" في العهد الجديد هي "أبوستولوس" (ἀπόστολος) وهي مشتقة من الفعل أبوستِّلين (ἀποστέλλειν) بمعنى يرسل، فمعناها: "رسول مرسل، مبعوث" وقد استعملت الترجمة السبعينية للعهد القديم نفس الكلمة اليونانية لترجمة كلمة "أرسل".[1]

استخدمت كلمة "رسول" في العهد الجديد عن يسوع نفسه: "رسول اعترافنا ورئيس كهنته" [2]، فهو مرسل من الله الآب بحسب الاعتقاد المسيحي.[3] ويُذكر كثيراً في إنجيل يوحنا أن "الآب ارسل المسيح" [4] "ليتكلم بكلام الله" [5] "وليعمل أعمال الله" [6] ويتمم مشيئة الله [7]، وليعلن الله [8] وليعطى حياة أبدية.[9]

وكل رسول بعد ذلك، إنما هو مرسل من يسوع المسيح [10]، ومن يقبله المسيح [11]، ومن يسمع منه يسمع من المسيح.[12] فقد استخدمت الكلمة بمعناها المطلق في قول المسيح: "ليس عبد أعظم من سيده، ولا رسول أعظم من مرسله " [13] واستخدمت الكلمة في الإشارة إلى مبعوثين من الكنائس [14] كما استخدمت للدلالة على الذين أرسلهم الله إلى شعبه قديما، إذ "قالت حكمة الله إنى أرسل إليهم أنبياء ورسلاً فيقتلون منهم ويطردون" (لو 10: 49).

وترد كلمة "رسول" أو رسل عشر مرات في الأناجيل، وثمانى وعشرين مرة في سفر أعمال الرسل، وثمانى وثلاثين مرة في الرسائل، وثلاث مرات في سفر الرؤيا، وفي معظم هذه المرات، تشير إلى أشخاص دعاهم المسيح بخدمة معينة في الكنيسة.

وأول ما يتبادر إلى الذهن عند ذكر كلمة "رسول" أسماء الاثنى عشر رسولا وبولس الرسول، ولكن الكلمة اطلقت على غير هؤلاء أيضا، فيبدو أن يعقوب البار كان يعتبر رسولاً [15]، كما كانت كلمة "رسول" تطلق على برنابا [16]، ويجمع الرسول بولس بينه وبين برنابا في قوله: أم أنا وبرنابا وحدنا ليس لنا سلطان أن لا نشتغل" (1 كو 9: 6) رغم أنهما لم يكونا من الاثنى عشر [17] كما يمكن اعتبار سلوانس وتيموثاوس رسولين [18]، وكذلك "أندونكوس ويونياس … الذين هما مشهورين بين الرسل" [19] ويبدو أن الرسول بولس يضم اليه "أبلوس" ضمن الرسل الذين" صاروا منظر للعالم للملائكة والناس ".[20] ويوصى في رسالته الثانية إلى الكنيسة في كورنثوس، بأخوين – لم يذكر اسميهما – يقول عنهما إنهما " رسولا الكنائس ومجد المسيح".[21] وقد وجد من الضروى أن يكشف بعض الأشخاص باعتبار أنهم: "رسل كذبة فعلة ماكرون مغيرون شكلهم إلى شبه رسل المسيح" [22]، وفي هذا دليل على أنه في الكنيسة الأولى، لم تكن فكرة الرسولية قاصرة على الاثنى عشر أو الثلاثة عشر،" إذ لو كان عدد الرسل محدداً، لبطلت من ذاتها دعوى أولئك المتطفلين "[23]

الاثنا عشر رسولاً الملقبون التلاميذ هم مَنْ إختارهم يسوع المسيح من ضمن تلاميذه لنشر رسالته.

أسماء الرسل حسب ذكرهم في الأناجيل القانونية الأربعة:

(متى 4: 21-22) «ثُمَّ اجْتَازَ مِنْ هُنَاكَ فَرَأَى أَخَوَيْنِ آخَرَيْنِ: يَعْقُوبَ بْنَ زَبْدِي وَ يُوحَنَّا أَخَاهُ، فِي السَّفِينَةِ مَعَ زَبْدِي أَبِيهِمَا يُصْلِحَانِ شِبَاكَهُمَا، فَدَعَاهُمَا. فَلِلْوَقْتِ تَرَكَا السَّفِينَةَ وَ أَبَاهُمَا وَ تَبِعَاهُ»

تُومَا وسِمْعَانُ بُطْرُسُ و (بَرْثُولَمَاوُسُ/ نَثَنَائِيلُ) و ابْنَا زَبْدِي (يَعْقُوبُ ويُوحَنَّا) كلهم كانوا يصطادون السمك وهذا معناة إنهم كانوا يعملون صيادين سمك.

(يوحنا 21: 2-3) «كَانَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ، وَ تُومَا الَّذِي يُقَالُ لَهُ التَّوْأَمُ، وَ نَثَنَائِيلُ الَّذِي مِنْ قَانَا الْجَلِيلِ، وَ ابْنَا زَبْدِي، وَ اثْنَانِ آخَرَانِ مِنْ تَلاَمِيذِهِ مَعَ بَعْضِهِمْ» قَالَ لَهُمْ سِمْعَانُ بُطْرُسُ: «أَنَا أَذْهَبُ لأَتَصَيَّدَ». قَالُوا لَهُ: «نَذْهَبُ نَحْنُ أَيْضًا مَعَكَ». فَخَرَجُوا وَ دَخَلُوا السَّفِينَةَ لِلْوَقْتِ. وَ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ لَمْ يُمْسِكُوا شَيْئًا»

(مرقس 6: 3) «أَلَيْسَ هذَا هُوَ النَّجَّارَ ابْنَ مَرْيَمَ، وَ أَخُو يَعْقُوبَ وَ يُوسِي وَ يَهُوذَا وَ سِمْعَانَ؟ أَوَ لَيْسَتْ أَخَوَاتُهُ ههُنَا عِنْدَنَا؟»

بحسب التقليد الكنسي فأن جميع الرسل الإثني عشر استشهدوا في سبيل إيمانهم بالمسيح وهناك روايات تتحدث عن أن يوحنا بن زبدي كان الرسول الوحيد الذي مات موتا طبيعيا بعد الشيخوخة.

قد ذكر أسماء التلاميذ المختلفة في الإنجيل في كثير من الآيات لكن الآيات التي جمعت أسمائهم هي:

كان " الرسل " عطية الله للكنيسة، فكانت خدمتهم أهم الخدمات (1كو 12: 28، أف 4: 11) ولذلك نقرأ أن الكنيسة بنيت على أساس الرسل والأنبياء (أف 2: 20) وقد منح الله لهم السلطان (مرقس 6: 7) والقوة (اع 1: 8)، لا للمنادة بالإنجيل فحسب، بل ولبنيان الكنيسة أيضا [45] فبجانب الكرازة كان عليهم أن يعملوا (اع 2: 42) وأن يقوموا ببعض الشؤون الإدارية [46] كما ظهر سلطانهم في اجراء التاديب في الكنيسة (اع 15: 36، 1 كو 4: 15 و16). والمشكلات الهامة في الكنيسة بت فيها " الرسل والمشايخ " (أع 15: 6). ويقول الرسول بولس إنه " إذ علم بالنعمة المعطاة لى يعقوب وصفا ويوحنا المعتبرون أنهم اعمدة، أعطونى وبرنابا يمين الشركة لنكون نحن للأمم وأما هم فللختان (غل 2: 9) ولكن لم يكن هذا مانعاً من أن يكرز الرسول لليهود (أع 13: 4.. الخ)، كما لم لم يمنع بطرس من أن يكرز للأمم (أع 10) وقد خرج الرسل بعد ذلك إلى مختلف الأقطار حاملين الإنجيل إلى أماكن جديدة (رو 15: 14 – 24).[47]

عندما اختار يسوع الاثنى عشر كان ذلك ليكونوا معه، وليرسلهم ليكرزوا " (مرقس 3: 14). وكان هذا من أهم ما قاموا به كما نرى في سفر أعمال الرسل. وشروط الانضمام للاثنى عشر مذكورة في سفر أعمال الرسل (1: 21 و22) إذ كان يجب أن يكون ممن كانوا مع يسوع منذ معمودية يوحنا إلى صعود المسيح، فقد وقعت في تلك الفترة كل الأحداث المتعلقة بعمل الفداء وقد بدأ البشيرين الأربعة اناجيلهم بمعمودية يوحنا (مت 3: 1، مرقس 1: 2، لو 3: 1، يوحنا 1: 6)، مع مقدمة تاريخية في إنجيل متى ولوقا ومقدمة لاهوتية موجزة في إنجيل يوحنا. كما كانت معمودية يوحنا نقطة البداية في الكرازة بالإنجيل [48] كما تختم الأناجيل بصعود المسيح [49] وقد امتدت الكرازة لتشمل حلول الروح القدس [50] الذي المحت الاناجيل إلى عملة في الكنيسة. وقد كان هناك تأكيد خاص على أنهم شهود للقيامة (أع 2: 32، 3: 15، 13: 31). ولم يكن لبولس أن يعد من الاثنى عشر لأنه لا يستوقى كل الشروط المذكورة، لكنه كان شاهداً للقيامة.[51] والكيفية التي يصف بها ظهور المسيح له، تدل على أنه اختبر اختباراً موضوعياً فريداً شبيها بما اختبره التلاميذ قبل الصعود، كما أن يعقوب البار قد رأى المسيح المقام (1 كو 15: 7) كما رآه أكثر من خمسمائة أخ (1 كو 15: 6) وكان لابد للذين لم يكونوا من التلاميذ في أثناء خدمة يسوع على الأرض، أن يستندوا إلى أقوال الرسل عن أحداث تلك الفترة. ولم يكن الرسل مجرد شهود لتلك الحقائق، بل كانوا مقرية ا أيضاً. وكرازة الرسل ورفقائهم وكتاباتهم هي التي تزودنا بمعرفة حقائق عن يسوع المسيح وما تسميه المسيحية "فدائه الكامل".[47]

قد ورد ذكر الحواريون في بالقرآن: