ذو الحجة

ذُو الحِجَّةِ هو الشهر الثاني عشر من السنة القمرية أو التقويم الهجري، والشهر الثاني من الأشهر الحرم، سُمّي بهذا الاسم نحو عام 412 م في عهد كلاب بن مرة الجد الخامس لرسول الله، وسمي بذلك لأنه يكون فيه الحج. وهو آخر الأشهر المعلومات التي قال فيها الله سبحانه وتعالى: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ)[1]، وتبدأ هذه الأشهر بأول يوم من شوال، وتنتهي مع نهاية العاشر من ذي الحِجَّة. وفي اليوم التاسع من هذا الشهر يكون يوم عرفة ووقفة عرفات أو مايسمى بيوم الحج الأكبر ويكون اليوم العاشر من ذي الحجة أول أيام عيد الأضحى المبارك عند المسلمين.

عرف العرب أربع مجموعات من الأسماء، للشهور العربية، كانت آخرها المجموعة المستخدمة حاليًا، وهي التي اتفق عليها العرب في مطلع القرن الخامس الميلادي. فقد كانت ثمود تسميه مُسبِلًا، وكان عند سائر العرب العاربة يُدعى نَعَس وبُرَك (من بروك الإبل في يوم النحر).

كان ذو الحِجّة يُعقد فيه سوق ذي المَجَازِ من أوله بعد انصراف العرب من عكاظ الذي يقام آخر أيام ذي القعدة وكان من الأشهر الحرم لا تُستحل فيه الحُرمة ولا يًباح فيه القتل.

أقسم الله تعالى في سورة الفجر بالليالي العشر الأوائل من هذا الشهر فقال Ra bracket.png وَالْفَجْرِ Aya-1.png وَلَيَالٍ عَشْرٍ Aya-2.png La bracket.png صدق الله العظيم

روي عن عبد الله بن عباس أن رسول الله قال:

، وقد ورد عن النبي أنه يسنُّ صيام هذه الأيام العشر، ومن لم يستطع صيامها فليصم يوم عرفة (التاسع من ذي الحجة)

هذه بذرة مقالة عن التاريخ بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.

A packed house - Flickr - Al Jazeera English.jpg