دولار أمريكي

الدولار الأمريكي (علامته: $، وترميزه: USD) هو العملة الرسمية في الولايات المتحدة وتبعياتها. صدر الدولار الأمريكي بموجب قانون الصك لعام 1792، وكان مساويًا للدولار الإسباني الفضي، ومنقسمًا إلى 100 سنت، ورخّص القانون صك عملات مقوّمة بالدولارات والسنتات. تصدر الأوراق النقدية الأمريكية بهيئة أوراق الاحتياطي المركزي، ويسمّيها الناس «خضراء الظهور (greenbacks)» لأن لون ظهورها كان تاريخيًّا يغلب عليه اللون الأخضر.

يتولّى نظام الاحتياطي الفدرالي في الولايات المتحدة إدارة السياسة النقدية، وهو بمنزلة المصرف المركزي الخاص بالبلاد.

كان الدولار أول الأمر معرّفًا بمقياس ثنائي المعدن، إذ كان يساوي 371.25 حبّة (أي 24.057 غرامًا) من الفضة الممتازة، أو، بعد عام 1837، 23.22 حبة (أي 1.505) من الذهب الممتاز، أو 20.67 دولارًا لكل أونصة. ربط أول قانون لمقياس الذهب الدولار بالذهب وحده عام 1900. في عام 1934 رُفع مقدار الدولارات أمام الأونصة إلى $35. في عام 1971 أُلغيت كل روابط الدولار بالذهب.[3]

أصبح الدولار الأمريكي عملة احتياطي عالمي مهمة بعد الحرب العالمية الأولى، وحل محل الجنيه الإسترليني في صدارة العملات الاحتياطي العالمية بموجب اتفاق بريتون وودز قريبًا من نهاية الحرب العالمية الثانية.[4] الدولار هو أوسع العملات استعمالًا في المعاملات العالمية. وهو كذلك العملة الرسمية لبلدان كثيرة والعملة المستعملة بحكم الواقع في بلدان أخرى،[5][6] إذ تستعمل في السوق أوراق الاحتياطي المركزي (وأحيانًا عملاته المعدنية).

اعتبارًا من 10 فبراير عام 2021، بلغ مقدار الدولار المتداول في السوق 2.10 تريليون دولار، منها 2.05 تريليون على هيئة أوراق الاحتياطي الفدرالي (والخمسون مليارًا الباقية بهيئة عملات معدنية وأوراق بنكية أقدم).[7]

يقضي القسم الثامن من المادة الأولى من دستور الولايات المتحدة، بمنح الكونغرس سلطة «صك العملة».[8] القوانين التنفيذية لهذه السلطة مقننة اليوم في العنوان 31 من الكود الأمريكي تحت القسم 5112، وهو يصف الأنواع التي يجب إصدار الدولار الأمريكي بها.[9] هذان النوعان كلاهما يعتبر «عملة قانونية» في تسديد الديون.[9] دولار ساكاجاويا مثال عن دولار مزيج النحاس، خلافًا للعقاب الفضي الأمريكي، وهو من الفضة الخالصة. ويُعطي القسم 5112 أيضًا الحق بصك وإصدار عملات أخرى، تتراوح قيمتها بين سنت واحد ومئة دولار.[9] هذه العملات الأخرى كلها موصوفة في عملات الدولار الأمريكي.

تقضي المادة الأولى، القسم التاسع منها، من الدستور «بإيجاب إصدار تصريح وحساب لفواتير ومصاريف كل المال العام، ونشر هذا التصريح بين حين إلى أخرى»،[10] وهو ما فصله القسم 331 من العنوان 31 في الكود الأمريكي.[11] يعبَّر عن مقادير المال التي تصدر في «التصريحات» بالدولار الأمريكي، لذا يمكن وصف الدولار الأمريكي بأنه واحدة القياس في الولايات المتحدة.[12] «الدولار» واحدة من أول الكلمات في القسم 9، ويشير في هذا السياق إلى الدولار الإسباني المجلّى، وهو عملة تساوي ثمانية ريالات إسبانية.

في عام 1792، أمرّ الكونغرس الأمريكي قانون الصك، وفيه القسم التاسع الذي منحه حق إنتاج عملات متنوعة، منها: [13]:248

دولارات أو وحدات— كلٌّ منها له قيمة دولار إسباني مجلى مثل الشائع الآن، على أن يحوي 371 حبة وأربعة أجزاء من ستة عشر من الحبة من الفضة الخالصة، أو أربعمئة حبة من الفضة المعيارية.

يجعل القسم 20 من القانون الدولار الأمريكي وحدة العملة في الولايات المتحدة:[13]:250–1

يجب أن يعبر عن مال الحسابات في الولايات المتحدة بالدولارات أو الوحدات، وتُلزَم كل الحسابات في المناصب العامة وكل المحاكمات في محاكم الولايات المتحدة بموافقة هذا التشريع.

خلافًا للدولار الإسباني المجلى، وصف قانون الصك والكونغرس القاري نظامًا عشريًّا لوحدة الدولار، كالتالي:[14][15] المِلّ وهو جزء من ألف جزء من الدولار، السنت وهو جزء من مئة جزء من الدولار، والدايم، وهو عُشر الدولار، والإيغل وهو عشرة دولارات. الأهمية الحالية لهذه الوحدات:

البيسو أو الدولار الإسباني كان يُقسَم تاريخيًّا إلى ثمانية ريالات (تسمى بالعامية بتّات). تعلّم الأمريكيون أيضًا الحساب بوحدات غير عشرية هي 121/2 سنت قبل عام 1857 عندما كانت البتّات المكسيكية أشيَع من السنتات الأمريكية، وفي الحقيقة ظلّ هذا الأمر مستعملًا في سوق بورصة نيويورك حتى عام 2001.[18][19]

في عام 1854، اقترح وزير الخزانة جيمس غثري إنشاء عملات ذهبية بقيمة 100 دولار، و50 دولارًا، و25 دولارًا، على أن تسمّى يونيون (اتحاد)، ونصف يونيون، وربع يونيون، على الترتيب،[20] ويكون بذلك اليونيون يساوي 100 دولار. ولكن لم تضرب هذه العملات، ولم توجد إلا أنماط لأنصاف اليونيون.

في شكلها الدائر في السوق حاليًّا، كل القيم الأقل من الدولار أو المساوية له تسمّى عملات أمريكية، وكل القيم الأكبر منه أو المساوية له تسمى أوراق الاحتياطي الفدرالي، بإهمال هذه الحالات الخاصة:

في القرن السادس عشر، صك الكونت هيرونيمس شلِك البوهيمي عملات سميت joachimstalers ، نسبة إلى Joachimstal، وهو الوادي الذي كانت تستخرج منه الفضة. واسم الوادي نفسه مسمّى على اسم القديس يهوياقيم، أما كلمة ثال أو تال، فهي نسيبة للكلمة الإنجليزية dale ومعناها بالألمانية «وادي».[21] ثم اختُصرت joachimstaler إلى تالر بالألمانية، وهي كلمة وجدت طريقها إلى لغات كثيرة:[21] تولار (بالتشيكية والسلوفاكية)، دالر (بالدنماركية والسويدية)، دالار ودالر (بالنرويجية)، دالر أو دالدر (بالهولندية)، تالاري (بإثيوبيا)، تالير (بالمجرية)، تاليرو (بالإيطالية)، ودولار (بالإنجليزية).

منح التالر اسمه كذلك لعملات تُصكّ في أماكن أخرى ولها حجم ووزن مشابه. كانت عملة ليوندالر عملة هولندية منقوشًا عليها أسد. منذ القرن السابع عشر إلى أوائل القرن الثامن عشر، شاعت هذه العملة للتجارة الأجنبية مع جزر الهند الشرقية الهولندية، في مستعمرة هولندا الجديدة في أمريكا الشمالية (وهي اليوم في منطقة نيويورك الحضرية)، وفي المستعمرات الثلاث عشرة الأخرى لأنها كانت تحوي فضّة أقل من معظم العملات الكبيرة المتاحة.[22][23]

مع انقطاع دولار الأسد قبل عام 1690 وتحسين جودة العملات الإسبانية الأمريكية الصادرة من المكسيك منذ عشرينيات القرن الثامن عشر، أصبح البيسو الإسباني هو الذي يسميه المستعمرون الأمريكيون دولارًا. انتشر الدولار الإسباني، الشهور باسم «قطعة من ثمانية»، في المستعمرات الإسبانية في العالم الجديد وفي الفلبين.[24] في النهاية، أصبح الدولار اسم العملة الأمريكية الرسمية.

هناك العديد من الدراسات عن أصل رمز الدولار. الأكثر شيوعاً على نطاق واسع هي، وفقا لمكتب النقش والطباعة في الولايات المتحدة، أن الرمز $ نتيجة لتطور الحروف المكسيكية أو الإسبانية Ps والتي هي تقصير لكلمة بيزو Peso، هذه النظرية، مستمدة من دراسة المخطوطات القديمة، توضح أن s أصبحت تدريجيا تكتب على P. الرمز كان يستخدم على نطاق واسع قبل اعتماد USD في 1785.