دور القمر

أدوار القمر، أو أطواره، هي المراحل التي يمر بها القمر فيتغير شكله المرئي من مرحلة الهلال مروراً بالبدر ثم ينتهي بالمحاق، وهي تنتج من دورانه حول الأرض على شكل قطع ناقص بيضوي المدار، ويدور خلال شهر عربي كامل، وتختلف أطوار القمر بشكل دوري أثناء دوران القمر حول الأرض اعتمادا على التغير في المواقع النسبية لكل من القمر والأرض والشمس. ويكون النصف الأول من القمر مضاء بواسطة الشمس (ما عدا حالات الخسوف القمري)، وبذلك يرى ساطعاً أو مشرقاً، إلا أن جزءاً من نصف الكرة المضاء والذي يكون مرئياً للمراقب يمكن أن يتغير من 100% (البدر) إلى 0% (المحاق). ويطلق على الحدود بين نصف الكرة المضاء وغير المضاء بالفاصل الشمسي.[1] [2]

تنشأ أوجه القمر بسبب النظر إلى نصف الكرة المضاء من القمر من مناظير هندسية (تلسكوب) مختلفة. إن وجه القمر لا يحدث بسبب ظل الأرض على سطح القمر كما يحصل أثناء خسوف القمر، حيث يظهر القمر في مراحل مختلفة عندما تتغير الإحداثيات الهندسية لكل من مواقع الشمس والأرض والقمر، إذ يكون شكله بدراً عندما يكون موقعي الشمس والقمر على جانبي الأرض متقابلان، ويكون محاقاً (يسمى أيضا قمراً مظلماً عندما يكون غير مرئي ليلاً) عندما يكون موقعي الشمس والقمر على تقابل لنفس الوجه الجانبي من الأرض.

وتعتبر مراحل القمر المكتمل أو البدر والقمر الجديد أو المحاق أمثلة على نقاط الاقتران، التي تحدث عندما يقع كل من الأرض، والقمر، والشمس (تقريبا) على خط مستقيم. ويكون الوقت بين كل بدرين (وبين كل حادثتين متعاقبتين من نفس الطور) حوالي 29.53 يوما (29 يوم, 12 ساعة, 44 دقيقة) في المتوسط (ومن هنا جاء مفهوم الإطار الزمني لفترة زمنية مقاربة لشهر). ويكون هذا الشهر الاقتراني أطول من الزمن الذي يستغرقة القمر لإكمال دورة واحدة حول الأرض نسبة للنجوم الثابتة (الشهر الفلكي)، والذي يبلغ حوالى 27.32 يوما. هذا الفرق ناجم بسبب الحقيقة القائلة بأن كل من الأرض والقمر يصنعا مدارا حول الشمس في نفس الوقت الذي يصنع فيهِ القمر مدارا حول الأرض.

إن الوقت الفعلي بين اقترانين أو بين طورين ليس ثابتا بل يتغير لأن مدار القمر إهليجي (شبه بيضوي) ويخضع لاضطرابات تؤدي إلى تغير في سرعته، فعندما يقترب القمر من الأرض يتحرك بشكل أسرع بينما عندما يبتعد يتحرك بشكل أبطأ. كما أن مدار الأرض حول الشمس هو إهليجي أيضا مما يغير من سرعة الأرض وبالتالي يؤثر ذلك على شكل أطوار القمر.

إن السنة القمرية هي الفترة الزمنية الكافية لدوران القمر 12 دورة حول الأرض، وكل دورة تسمى شهراً قمرياً واحداً، ولأن الدورة القمرية الواحدة حول الأرض (نسبة للمراقب من الأرض) تستغرق 29.530588 يوماً ( 29 يوم و 12 ساعة و44 دقيقة و 2.8032 ثانية) فإن الشهر القمري يمثل إما 29 أو 30 يوما.

أما السنة التي تحوي 12 دورة فهي تستغرق 354.367056 يوماً، وهذا يعني أنها أقصر بحوالي 11 يوماً تقريباً ( 10.875 يوم ) من السنة الشمسية والمعتمدة في التقويم الميلادي.

ولهذا تُعتمد السنة القمرية كمقياس زمني في التقويم الهجري والمعتمد في الدين الإسلامي كمقياس زمني لاتخاذ الأحكام الشرعية. والسنة القمرية 12 شهرا في الدين الإسلامي، وهي: محرم، صفر، ربيع الأول، ربيع الثاني، جمادى الأولى، جمادى الآخرة، رجب، شعبان، رمضان، شوال، ذو القعدة، وذو الحجة. الشهر القمرى في الإسلام[3] إما أن يكون 29 أو 30 يوماً فقط، أما عند علماء الفلك فإن الشهر القمري يمثل 28 يوماً فقط. وبذلك يكون هناك يومان يدخل فيهما القمر فترة المحاق، ويكون القمر مختفيا تماما.

وتختلف التقاويم القمرية حول تحديد اليوم الأول من الشهر، وهنالك في بعض التقاويم القمرية، مثل التقويم الصيني، يكون اليوم الأول من الشهر هو اليوم الذي يظهر فيه المحاق في منطقة زمنية معينة. وفي التقاويم الأخرى، مثل التقاويم الهندوسية، يبدأ الشهر في اليوم التالي لاكتمال القمر أو المحاق. أما التقاويم الأخرى تعتمد في تحديد بداية الشهر على رؤية الهلال، مثل التقويم العبري والتقويم الهجري، حيث يحسب الشهر الهجري نسبة إلى رصد هلال أي شهر وتتم عملية الرصد في نهاية الشهر السابق.

الجدول الزمني لدور القمر[4] من عام 2006 ولغاية عام 2020 وذلك حسب التوقيت الأوروبي المركزي Central European Time (CET)

مراحل أطوار القمر (أدوار القمر)
يعتمد شكل القمر المشاهد من كوكب الأرض على موقعه في مدارهِ حول الأرض وعلى موقع الأرض في مدارها حول الشمس. هذا الشكل ينظر للأرض من فوق الشمال (فوق القطب الشمالي). وفي الصورة هنا دوران الأرض ومدار القمر كليهما عكس عقارب الساعة، ويأتي ضوء الشمس من اليمين، كما هو مبين بالأسهم الصفراء. من هذا الشكل يمكننا أن نفهم مثلا: أن شكل البدر سوف يشرق دائما من غروب الشمس وأن هلال آخر الشهر يكون أعلى الرأس في حوالي الساعة التاسعة صباحا من التوقيت المحلي.
أوجه القمر, كما ترى من النصف الشمالي للكرة الأرضية. النصف الجنوبي من الكرة الأرضية سيرى الطور مدارا بمقدار 180°.
أطوار القمر 2013