دغفل النسابة

دغفل بن حنظلة بن زيد بن عبدة الذهلي الشيباني (نحو 17 ق هـ - 65 هـ / 605 - 695م): نسابة العرب. يضرب به المثل في معرفة الأنساب. قال الجاحظ: «رؤساء النسابين: دغفل بن حنظلة، أحد بني عمرو بن شيبان، لم يدرك الناس مثله لسانا و علما و حفظا».[1] رأى النبي في الجاهلية قبل الهجرة،[2]ويذكر المدائني أن دغفل وهو غلاما يافعا التقى مع قومه ذهل من ربيعة بالنبي محمد في موسم الحج، وذلك قبل الهجرة في مكة سنة 3 ق هـ الموافقة 619م، وعرض النبي عليهم الإسلام، ولم يُسلموا.[3][4]وذكر ابن عباس خبر بين أبي بكر الصديق ودغفل في حضرة النبي وهم في موسم الحج قبل الهجرة.[5]

كانت معارفه الواسعة في الأنساب مضرب المثل فقيل في المثل «أنسب من دغفل»،[6] قال سعيد بن المسيب: «النسَّابون أربعة: دَغفَل، وأبو ضمضم، وصبيح، والكيس النمري»،[7]وكان خطيباً علامة في علوم شتى ولكنه تخصص في الأنساب أيام العرب، قال محمد بن سيرين:«كان دَغفَل النسابة رجلًا عالمًا، ولكن اغتلبه النسب».[8]

وفد على معاوية بن أبي سفيان في أيام خلافته، فسأله عن العربية وعن أنساب الناس وعن النجوم، فأعجبه عمله، فأمره أن يتولى تعليم ابنه يزيد، ففعل.[9] وغرق يوم دولاب بالأحواز في وقعة مع الأزارقة سنة 65 هـ.[10][11] ذكره عدد من الشعراء في شعرهم،[12]وذكر الفرزدق كتابه الأنساب الشهير.[13]

قدم وفد العراق على معاوية وفيهم دغفل فقال له معاوية يا دغفل أخبرني عن ابني نزار ربيعة ومضر أيهما كان أعز جاهلية وعالمية فقال:

قال معاوية وأي مضر كان أعز قال:

قال فأي بني كنانة كان بعدهم أعز؟ قال:

قال فمن بعدهم قال:

قال ثم من بعدهم قال:

قال فأخبرني عن مالك بن عبد مناة بن كنانة وعن مرة وعامر ابني عبد مناة قال:

قال فأخبرني عن بني أسد قال:

قال فأخبرني عن هذيل قال:

قال فأخبرني عن بني ضبة قال:

قال فأخبرني عن مزينة قال:

قال فأخبرني عن تميم قال:

قال فأخبرني عن قيس قال:

قال فأخبرني عن أشرافهم في الجاهلية قال:

قال فأخبرني عن قومك بكر بن وائل واصدقني قال:

قال فأخبرني عن إخوتهم تغلب قال:

قال فأخبرني كم أديلوا عليكم في قتلكم كليبا قال:

وقال:

وقال فيهم أيضا:

فقال معاوية أنت والله يا دغفل أعلم الناس قاطبة بأخبار العرب.[15]

ووقف جماعة من الأنصار على دغفل بعد ما كف فسلموا عليه فقال من القوم قالوا سادة اليمن فقال:

قالوا لا قال:

قالوا لا قال:

قالوا لا قال:

قالوا لا قال:

قالوا نعم.[15]