حديث متواتر

في الإسلام، الحديث المتواتر هو الحديث المنسوب للنبي في أعلى درجاتِ الصحةِ والثبوت. يعتقد المسلمون باستحالة تواطؤ الجماعة الذين رووه على الكذب. ويطلق على ما نقله من يحصل العلم بصدقهم ضرورة عن مثلهم من أول الإسناد إلى آخره. وهو قليل لا يكاد يوجد في روايتهم.[1][بحاجة لرقم الصفحة][بحاجة لمصدر أفضل] الخبر المتواتر ما بلغت رواته في الكثرة مبلغا أحالت العادة تواطئهم على الكذب ويدوم هذا فيكون أوله آخره ووسطه كطرفيه كالقرآن والصلوات الخمس[2][بحاجة لرقم الصفحة][بحاجة لمصدر أفضل].

أنه يقبل ويجب العمل به.

فإذا جمع هذه الشروط الأربعة، وهي:

فهذا هو المتواتر. وما تخلفت إفادة العلم عنه كان مشهورا فقط، فكل متواتر مشهور من غير عكس.

ويتفرع التواتر إلى فرعين:

حديث نبوي

الدرر المنتثرة في الأحاديث المشتهرة


هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.