منطقة حائل

منطقة حائل هي إحدى المناطق الإدارية بالمملكة العربية السعودية ومقر إمارتها مدينة حائل. تقع في شمال نجد في شمال غرب المملكة وتحتل المنطقة الترتيب السابع من ناحية المساحة حيث تبلغ مساحتها 120,000 كم2,[1] والثامنة من ناحية السكان على مستوى المملكة حيث يبلغ عدد سكان المنطقة 731.147 نسمة (2019).[6] تنقسم إدارياً إلى 8 محافظات بالإضافة لنطاق إمارة حائل، [7] وتشتهر منطقة حائل بالجبلين أجا وسلمى وبالرمز التاريخي للجود والكرم حاتم الطائي.

تقع منطقة حائل في منتصف الجزء الشمالي الغربي من المملكة العربية السعودية بين خطى طول 52" 26' 39º و42" 22' 44º شرقاً، ودائرتي عرض 34" 16' 25º و16" 53' 28º شمالاً، ويحدها من الشمال منطقتا الحدود الشمالية والجوف ومن الجنوب منطقتا المدينة المنورة والقصيم ومن الشرق منطقة القصيم ومن الغرب منطقتا المدينة المنورة وتبوك، وليس لمنطقة حائل منفذ على البحر إلا من خلال المناطق المجاورة لها.

تقدر المساحة الكلية لمنطقة حائل بحوالي 120,000كم2,[1] أي ما يعادل 6.1% من مجمل مساحة المملكة، [1] وتحتل بذلك المرتبة السابعة من ناحية المساحة حسب مساحة المناطق. وتمتد منطقة حائل لمسافة حوالي 400 كم من الشمال إلى الجنوب وحوالي 500 كم من الشرق إلى الغرب. أما إجمالي عدد سكان المنطقة حسب آخر إحصائية عام 2019م فقد بلغ حوالي 731.147 نسمة،[6] لتأخذ المنطقة المرتبة الثامنة من ناحية السكان حسب سكان المناطق على مستوى المملكة.[8]

تدل الشواهد الأثرية على استمرار الاستيطان البشري في منطقة حائل منذ عصور ما قبل التاريخ. ومعظم مواقع العصر الحجري فيها تعود إلى العصر الحجري القديم الأوسط، والعصر الحجري الحديث والعصر النحاسي.

وتشهد مواقع العصر الحجري القديم الأوسط (المستيري) المكتشفة في نواحي متفرقة من حائل بأنها كانت أكثر مياهًا بما يمكنها من قيام حياة نباتية خلال الفترة من 75000 إلى 5000 سنة) قبل الميلاد.

تنتشر مواقع العصر الحجري الحديث بشكل واضح في شمال شبه الجزيرة العربية. ومن الممكن تأريخها عبر المكتشفات الأثرية في الفترة من 10,000 إلى 7500 سنة قبل الميلاد. وتتميز المواقع الحجرية المكتشفة في حائل مقارنة بغيرها من مناطق المملكة العربية السعودية بكثرة الرسوم الصخرية المتنوعة بين الأشكال الأدمية والحيوانية.

ويتميز العصر الحجري الحديث في حائل باختلاف بيئاته وتنوعها والتي تقع على الضفاف الرملية للأودية، والمنحدرات الكثبانية المواجهة للرياح، بالإضافة إلى ترسبات البحيرة القديمة ومنها تلك التي اكتشفت في جبة الواقعة شمال غرب حائل. كما تشير المعثورات الحجرية في نواحي متفرقة بحائل إلى أن مجتمع العصر الحجري الحديث فيه كان مجتمع صيد وجمع والتقاط للطعام.

أما العصر النحاسي 5500 سنة قبل الميلاد، فشواهده الحضارية في منطقة حائل هي الأكثر انتشارًا، ومن معثورات هذا العصر الأثرية الأدوات الحجرية ذات الأطراف والجوانب المسطحة على هيئة المكاشط ومثاقب ومناقب صغيرة وسواطير. بالإضافة إلى اكتشاف مجموعة من المنشآت الحجرية والدوائر التي يتسم بها العصر النحاسي، وهذه المنشآت الحجرية تدلل على أن الحياة في هذا العصر كانت أكثر استقرارًا عند مقارنتها بحياة الصيد والجمع والالتقاط لمجتمع العصر الحجري الحديث. ومن دلائل حياة الاستقرار المعثور عليها بحائل في العصر النحاسي وجود معثورات من الأدوات الصوانية، والأواني الفخارية المصنوعة من الفخار الخشن غير المصقول، بالإضافة إلى مجموعة من النقوش الصخرية والتي تؤكد مجتمعة على وجود نشاط إنساني في المنطقة في عصور ما قبل التاريخ.

ومما يلفت الانتباه أن مواقع العصر الحجري القديم في منطقة حائل أكثر من مواقع العصر الحجري الحديث؛ ولعل السبب في ذلك يعود إلى التغيرات المناخية من البرودة والرطوبة في العصر الحجري القديم إلى الحرارة والجفاف في العصر الحجري الحديث، وما نتج عنه من تغير بشكل تدريجي في الغطاء النباتي من الخضرة إلى التصحر؛ ولذا هاجر الناس منها إلى مناطق أكثر مناسبة كالمناطق الشمالية الغربية، وإلى مناطق أبعد ومنها: فلسطين ووادي الرافدين.

من خلال ما سبق يتين أن حائل اكتسبت أهمية خاصة تمتد إلى آلاف السنين، ومن أهم العوامل التي ساعدت على ذلك وجودها في موقع متوسط بين الحضارات القديمة، وتوفر مياهها، وخصوبة ترتبتها، وكثرة وتوزع المراعي في جهات مختلفة، واعتدال مناخها؛ مما جعل لها مكانة مهمة بين تلك الحضارات فنشأ على أرضها الكثير من مراكز الاستقرار (المستوطنات) في عصور ما قبل التاريخ (العصور الحجرية) والتي بقيت آثارها وشواهدها باقية في عدد من المواقع على الرغم من أن البعض منها يعد استيطانًا رعويًا قبل هذه العصور، ومن المستوطنات التي تحتوي على أدوات حجرية في نواحي متفرقة من منطقة حائل ما يلي:[9]

ويذكر جواد علي أن: "الفرس وبني إرم ونصوص التلمود اليهودي عرفوا العرب بتسمية أخرى هي: طييعا - طيعا - طيايا - طياية.[10] ويقول علي: "والكلمتان من أصل واحد، هو (طيء) اسم القبيلة العربية المعروفة. وقد كانت في أيام تدوين التلمود من أقوى وأشهر القبائل العربية، حتى غلب اسمها سائر أسماء القبائل، فأطلق على كل عربي، كائنًا ما كان، وقد شاعت هذه التسمية قرب الميلاد، وانتشرت في القرون الأولى للميلاد، كما يتبين ذلك من الموارد السريانية والموارد اليهودية".[11] وذكر ياقوت الحموي اسم مكان أسماه (جش إرم)، قال إنه: "اسم جبل عند (أجا) أحد جَبَليْ طيء، أملس الأعلى، سهل ترعاه الإبل، وفي ذروته مساكن لعاد وإرم، فيه صور منحوتة من الصخر".[12] وعاد وإرم أمم من العرب البائدة. وأعلن باحث في عام 2002 م عن اكتشافه لـ 122 نصاً ثمودياً تعود للقرنين الثامن والسابع قبل الميلاد في مدينة جبة (100 كلم شمال حائل) وهي رابع المواقع الأثرية في المملكة المسجلة ضمن قائمة التراث العالمي من قبل منظمة اليونسكو.[13][14]

يأتي ذكر حائل أو الجبلين في معظم كتب الباحثين القدامى العرب باسم (جبلي طيء)، وهذا الاسم لم تكتسبه المنطقة إلا بعد استيطان قبيلة طيء فيها، وأما من سكنها قبلهم من العرب فيذكر عقيل القويعي مؤلف "أخبار ومسائل في أخبار منطقة حائل"، : " إن الاستيطان بتلك المنطقة ثابت في معظم المصادر، حيث ذكر أن منطقة حائل سكنتها قبائل عربية قبل طيء على النحو التالي:

حكام منطقة حائل عبر التأريخ:

دارت في المنطقة ومن أجلها معارك عديدة، منها معارك بين قبيلة شمر وبني سنبس من طيء وبينهم وبين بني صخر وبني لام والفضول وعنزة مثل معركة عصفر عام 1432م، ومعركة ضفرة ومعركة أبرق الشيوخ وغيرها أما في القرنين التاسع عشر والعشرين، فمن أشهر المعارك التي خاضها شمر أهالي حائل:

أشهر معركة في التاريخ الحديث للجزيرة العربية وقعت في 17 مارس 1901، ودارت بين قبيلة شمر بقيادة عبد العزيز المتعب الرشيد من جهة، ومبارك الصباح وأهل الكويت وآل سعود وال مهنا أمراء بريدة وآل سليم أمراء عنيزة وقبيلة حرب وقحطان وبني رشيد و 15 قبيلة من كبار قبائل الجزيرة العربية من جهة أخرى. وانتهت بنصر ساحق لعبد العزيز الرشيد على جيوش التحالف. انظر مقال رئيس: معركة الصريف

وقعت في عام 1845 بين سرية من جيش بن رشيد وبين أهالي عنيزة بعد أن هاجموا مجموعات من الإبل تابعة لأهالي حائل، وانتهت المعركة بانتصار أهالي عنيزة وذبح جميع أفراد السرية.

من أشهر المعارك التي وقعت بين أهالي القصيم بقيادة حسن ال مهنا أمير بريدة وبين محمد بن رشيد ومعه قبائل حرب وشمر وعنزة والظفير، وقعت عام 1891 على عهد محمد العبد الله الرشيد، وانتهت بانتصار جيش محمد بن رشيد، وكانت آخر معركة يقوم بها أهالي القصيم، إذ تم بعدها تعيين فهد القويعي من حائل حاكماً عاماً على القصيم.

وتتعدد أنواع التضاريس الجغرافية في منطقة حائل، ففيها الجبال والسهول والأودية والصحاري الرملية وكذلك أراضي صخور الحرّة.[17] وأهم المعالم الجغرافية:


مناخ حائل قاري ترتفع فيه الحرارة صيفًا وتنخفض شتاءً.[18]

تضم منطقة حائل 14 مدينة بالإضافة إلى إمارة حائل عاصمة المنطقة:

تتعدد الآثار في منطقة حائل من حيث تاريخها، وإجمالا تعتبر المنطقة من أغنى المناطق السعودية بالآثار، وفيها نقوش تاريخية لعصور مختلفة، وأهم مناطق الآثار فيها هي:[19]

وهناك أيضاً مناطق أركان والمعلق والسبعان والماوية وتوارن والشملي وغمرة و (لينة) وجميعها تضم نقوشا ومقابر وحجارة تحوي كتابات مختلفة.

تعتبر محطات طريق الحج من أهم الآثار عن العصور الإسلامية ومنطقة حائل واحدة من أهم وأكبر هذه المحطات حيث كان يمر بها طريق الحج العراقي القادم من الكوفة إلى مكة المكرمة "درب زبيدة"، ومن محطات هذه الطريق ومدنها في منطقة حائل: (العشار) و (العرائيش) و (بدع والخضراء) و (الخزيميه أو اواسط) و (زرود) والأجفر وفيد

وسمي ء، وتوزي والبعايث، وفيد من أكبر مدن طريق الحج في منطقة حائل حيث كانت ولاية من ولايات الدولة الإسلامية منذ أن أسند الرسول محمد ولايتها إلى زيد الخيل (الخير) في سنة 10 للهجرة، وبها الكثير من الآثار.

سكن حاتم الطائي: اسمها قرية توارن تقع في الشمال الغربي من مدينة حائل وتبعد عن مدينة حائل قرابة 48 كيلومتراً وهي تقع في الجهة الشمالية من جبال أجاء وطريق الذهاب إليها مزفلت حتي قرية توارن الحديث حيث أنه تم أخراج أهل القرية من القرية القديمة ومنحهم مخطط جديد على نفس طريق الحفير والقرية القديمة تقع بالجهة الجنوبية من القرية الحديثة والطريق إليها ليس مزفلت والمسافة قرابة 8 كيلو قرية توارن القديمة تحيطها الجبال من جميع الجهات ولها مدخل واحد من الجهة الشمالية فقط ويتفرع من الجبال المحيطة بها عدة شعاب ويكثر فيها مزارع النخيل القديمة وكذلك شجر الطلح وتشتهر قرية توارن بعذوبة المياه

امرؤ القيس:

زهير بن أبي سلمى:

طرفة بن العبد:


كانت قبيلة طيء التي تسكن منطقة حائل تدين بالمسيحية إلى جانب أقلية تدين بالوثنية، وأرسل الرسول محمد إليها علي بن أبي طالب، وتمكن من غزو القبيلة وأسر بعض أفرادها ونسائها وقام بكسر الصنم الذي كان يعبده الوثنيون في طيء واسمه (فلس) وكان عدي بن حاتم الطائي هو أمير القبيلة قد تمكن من الذهاب إلى الشام وكان يدين بالمسيحية أما أخته سفانة بنت حاتم فقد كانت ضمن السبايا وعرفت بنفسها عند الرسول محمد فأمر بإطلاقها واصفاً أباها حاتم الطائي بأنه "كان يحب مكارم الأخلاق". وأسلم عدي بن حاتم قبل وفاة الرسول بفترة قليلة بعد أن أسلمت أخته سفانة، وأرسله أبو بكر إلى طيء وبني أسد فأسلمتا على يده سلميا، رغم أن خالد بن الوليد كان يتهيأ لغزوهما بالسلاح إلا أن عدي طلب منه التأخر حتى يحادث القبيلتين. وبعد مقتل الخليفة عثمان بن عفان انضم عدي بن حاتم وقبيلة طيء إلى علي بن أبي طالب في حرب الصحابة في صفين والجمل.

قال عنها ويليام بالغريف:

". من هنا يظهر جبل شمر بشكل عام، عندما نقارنه بالمناطق الأخرى المحيطة به، قاصيها ودانيها، يظهر وكأنه قطعة من النقود، جرى سكّها حديثاً، تتلألأ بكل نقائها وبريقها، بين كومة من العملات المكررة والمشوهة. كانت المسافة الزمنية التي تفصل الشمس عن أفق الغروب، قرابة الساعتين، عندما دخلنا الشِّعب الضيق المنحني، إلى أن وصلنا طرفه الآخر، وهنا وجدنا أنفسنا على حافة سهل كبير، يصل طوله وعرضه إلى عدة أميال ومحاط من جميع الأجناب، بمتاريس أو استحكامات جبلية عالية، في حين كانت تقع مدينة حائل أمامنا، على بعد مسيرة ربع ساعة. وأوحت لنا المدينة بشيء من المعاصرة، بل وبشيء آخر من قبيل الأناقة غير المعتادة، التي طالعتنا من قبل في القرى التي مررنا عليها، ولكن الواضح، أن حائل، كانت مدينة بمعنى الكلمة، فضلاً عن أن مساحتها كانت تتسع لحوالي ثلاثمائة ألف نسمة أو ما يزيد على ذلك، ولو أن شوارعها ومنازلها كانت متجاورة وقريبة من بعضها مثل شوارع كل من بروكسل وباريس ومع ذلك فإن عدد سكان حائل، لا يزيد، في واقع الأمر، على عشرين أو إثنين وعشرين ألفاً، وذلك بفضل البساتين والساحات الكبيرة التي تدخل ضمن الأسوار الخارجية للمدينة".

وقال عنها يوليوس أويتنغ:

"وبعد أن تجاوزنا مرتفعاً رملياً صغيراً انتقلنا إلى طبيعة مختلفة تماماً حيث سرنا وسط سهل خصب من الرمل ترعى فيه أعداد كثيرة من الإبل، مما يعني دخولنا في منطقة الجبل، وهذه التسمية تطلق على تلك المساحة الواقعة بين النفود شمالاً والقصيم جنوباً، وتعتبر هذه المنطقة من أفضل المناطق مناخاً، مما يجعلها أكثر مناطق شبه الجزيرة العربية خصوبة واخضراراً. قبل دخولنا في الممر الجبلي خيّمنا لتناول العشاء تحت مجموعة من شجر الطلح، ولقد أدى منظر المرتفع الخصب والمواشي التي ترعى فيه، وكذلك أشجار البرية وروعة الواجهة الجبلية خلف المنظر. لقد أدى ذلك إلى إضفاء حالة من الرضا الشديد على محيانا".

وقال عنها جورج أوغست فالين: "

وقالت عنها الليدي آن بلنت:[21]

" تعني بلعبة التلفونات، اللعبة التي يشترك فيها أكثر من شخص ويتناقلون من خلالها عبارة معينة يهمس بها كل واحد في أذن الثاني، ويرون إن كانت العبارة التي وصلت إلى الشخص الأخير، هي ذاتها التي قالها الشخص الأول أم لا ".

" عقدة، بلدة وسط جبال أجا، الدخول إليها يتم عبر منحنيات ضيقة وسط الجبال، وتحيط بها سلاسل جبلية ضخمة من ثلاث جهات، ولها مدخل ضيق محصّن. تبعد البلدة عن وسط المدينة مسافة 15 كلم تقريباً، وقد وصلها الآن التمدد السكني، وتعتبر حاليا واحدة من المزارات السياحية الممتازة".

المنطقة تعج بعدد من الفنون الشعبية والأغاني المختلفة، منها:[22]

في 1432-2011 دخلت حائل موسوعة " جينيس " للأرقام القياسية في أكبر لوحة في العالم تحمل (أسماء الله الحسنى) تحمل أسماء الله باللغتين العربية والإنجليزية.

تشتهر حائل بأنواع متعددة من الرياضات المرتبطة بطبيعة المنطقة، كرياضة تسلق جبال أجا التي تتوفر بها أماكن مناسبة لهواة التسلق، كما تكثر في حائل رياضة الصيد في مواسم متعددة من السنة، وتحظى كرة القدم بشعبية واسعة حيث يوجد فريقان هما الجبلين والطائي ويملكان الشعبية الأكبر في المنطقة، يعد النادي الطائي الأكبر بالمنطقة وصاحب الشعبية الأولى بالمنطقة والشمال فهو نادي أنتج العديد من المواهب كـ عبد الله الدعيع ومحمد الدعيع، كما يوجد مدينة رياضية كبيرة اسمها مدينة الأمير عبد العزيز بن مساعد "أول حاكم في حائل من الأسرة الحاكمة الحالية" وتقع وسط مدينة حائل.[24]

تعتبر الزراعة والسياحة والصناعات الأولية هما مصدر دخل الفرد في المنطقة

تقع منطقة حائل في وسط القسم الشمالي من المملكة، حيث تقع في موقع متوسط بين مناطق الحدود الشمالية والجوف وتبوك والقصيم والمدينة المنورة، هذا الموقع يمثل ميزة نسبية أو ميزة موقعية هامة وتجعل حائل في مدى إمكانية الوصول للدول العربية والإسلامية الواقعة شمال المملكة وترتبط جنوبا بالمدينة المنورة، ومكة المكرمة، علاقات الربط السابقة بين منطقة حائل وجيرانها من الشرق والشمال والجنوب تجعل منها موقعاً إستراتيجياً اقتصاديا واجتماعيا، ليس على مستوى إقليم شمال المملكة فقط بل يمتد تأثيرها إلى جميع مناطق المملكة وما وراءها سواء دول الخليج أو دول الشرق الأوسط وجنوب أوروبا شمالا وغربا حتى المغرب العربي، هذا وتبلغ مساحة منطقة حائل 118.2 ألف كم مربع تمثل حوالي 6% من إجمالي مساحة المملكة والتي تبلغ حوالي 2.25 مليون كم مربع وهي مساحة كبيرة نسبيا بل شاسعة وتشكل مورد أرض عظيم مثالي للإعمار بمجموعة كبيرة من الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعمرانية، وهذا الحيز المكاني الكبير يحتوى على قدر كبير من الموارد مثل:

وعموما فإن مورد الأرض في منطقة حائل يمتاز بميزة نسبية إضافية وهي اعتدال المناخ وخاصة في فصل الصيف، نظرا لارتفاعها عن سطح البحر وهو ما يساعد على العمل والإنتاج دون شعور بالإجهاد، وهذا الحيز المكاني أيضا يمتاز بغنى طبيعي من جبال وسهول ووديان وآبار وأرض زراعية خضراء وأرض النفود الصفراء، وهو ما يضيف أنشطة سياحية متنوعة.[25]

وتعتبر حائل بكونها الأولى على مستوى العالم العربي في إنتاج البطاطس (46% من الإجمالي) و50% من إجمالي تصدير القمح، فيما تدور مشاريع عدة تسعى من خلالها المنطقة لتغطية الاحتياج المحلي من القمح

والخضراوات والفواكه، التي تعتبر من أساسيات السوق الغذائية في السعودية

حيث توجد شركة حائل للتنمية الزراعية " هادكو" (الآن جزء من شركة المراعي) وهي المورد للمملكة والخليج حيث من أهم صادراتها القمح والبرسيم والذرة وعدد كبير من الفواكه والخضار بالإضافة للدواجن.

شهدت منطقة حائل حركة كثيفة في المجال السياحي حيث يقام فيها رالي حائل الدولي وعدد من المهرجانات والأسواق العامة، كما ساهم الجو النقي في المنطقة في جذب السُياح إلى المنطقة حيث توجد أماكن تراثية من أشهرها قلعة أعيرف السياحة في حائل كما يوجد في المحافظات عدد من الأماكن التراثية، تُقدر إيرادات السياحة 50 مليون في عام 1432 / 2011.

من مميزات مدينة حائل هو موقعها ألأستراتيجي حيث يمر فوق اجوائها أكثر من 100 شركة طيران عالمية شهرياً

يوجد خام البوكسيت في هضبة الزبيرة " في منطقة حائل " وعلى امتداد حوالي 105 كم وترتفع الهضبة من (1-10 أمتار)، ويوجد الخام على شكل عدسات في الصخور ويبلغ احتياطي الخام حوالي 200 مليون طن، والاحتياطي في الأعماق يبلغ حوالي 126 مليون طن ويستخدم خام البوكسيت في صناعة الألمنيوم ويصل تركيز الخام في الصخور إلى حوالي 58% وتبلغ نسبة السيلكا حوالي 5.5%.

خام الكاولين أو الصلصال يتمتع بدرجة مرونة مرتفعة مما يجعل تشكيله سهلاً وهو يوجد فوق خام البوكسيت في هضبة الزبيرة، ويستخدم خام الصلصال في صناعة الخزف والحراريات والورق والمبيدات الحشرية.

يوجد خام المغنزايت في منطقة ضرغط وهو نوعية جيدة، اكتشف خام المغنزايت عام 1962 م ويستخدم خام المغنزايت في استخلاص المغنسيوم وصناعة الحراريات.

توجد في منطقة حائل مدينة صناعية وتم إنشاء المدينة الصناعية بحائل عام 1423 هـ الموافق 2003 م بمساحة 800 ألف متر مربع كمرحلة أولى، ويتوفر بقرب المدينة الصناعية المواد الأولية الداخلة بالصناعة كالصناعات الغذائية والصناعات المعدنية الإضافية وخاصة مثل البوكسيت والجبس والمغنيسيوم بالإضافة لوجود مصانع للصناعات الخفيفة مثل المناديل ويوجد مصنع للمياه. فيما تتوفر شبكة طرق سريعة وسكة حديد والتي تربط المنطقة بالمناطق الأخرى. ومن مميزات وجود المدينة الصناعية في مدينة حائل التي تتجمع المزايا التنافسية في قطاعين: التعدين والتموين والنقل وتمتلك حائل مواد معدنية إضافية وخاصة البوكسيت والسيليكا والتنجستين والزنك والجبس والمغنيسيوم وأحجار الزينة بالإضافة إلى موقع المنطقة كوسط بالنسبة لشبكة الطرق والسكة الحديد.

يوجد في مدينة حائل أكبر منتزه في الشمال وهو منتزه المغواة حيث افتتح في عام 2006 تقريباً وحديقة المُسمى البيئية أكبر حديقة بيئية في الشرق الأوسط. بالإضافة لمنتزه السمراء ومنتزه السلام ومنتزه الأمير سعود ومنتزه مشار الصحراوي. ومنتزهات أخرى في جميع محافظات منطقة حائل.

يوجد في مدينة حائل مستشفى حائل العام يضم 208 سرير، إضافة إلى قسم خاص للأطفال يضم 70 سريرًا، مع قسم للعلاج الطبيعي وقسم للولادة وعيادات خارجية. كما يوجد مستشفى الملك خالد - به 200 سرير. وأيضا مستشفى الملك سلمان التخصصي ويوجد عدد من المستشفيات الحكومية في بعض من محافظات المنطقة وتوجد أكبر دار رعاية أيتام في العالم " تم افتتاحها في 2011 " في مدينة حائل[26]

يعتبر التعليم من أولويات حكومة خادم الحرمين الشريفين حيث توجد جامعة حائل وعدد كبير من المدارس الخاصة والحكومية لجميع طبقات التعليم.

وسائل النقل

تمتلك منطقة حائل مطار حائل الدولي ومحطة قطار (سار)

يوجد في منطقة حائل طرق رئيسية وشوارع فرعية في المدن والمحافظات ومن أشهر هذه الطرق:

يوجد في منطقة حائل مطار حائل الدولي، الذي يعد من أكثر المطارات الشمالية إزدحاماً وحركة جوية في البلاد. حيث بلغت الحركة الجوية في عام 2010 ما يقارب 22,000 شخص.

يمر خط سِكة حديد الشمال - الجنوب، بمنطقة حائل حيث توجد محطة نقل الركاب وتقع شمال شرق مدينة حائل حيث سيتم الاستعانة بهذا القطار لتوصيل البضائع لعدد من المناطق الشمالية. وكذلك نقل الركاب ويعتزم إنشاء محطة كبيرة عند حي الجثامية .

علم إمارة جبل شمر من عام 1834 - 1921 م
مدينة حائل عاصمة المنطقة وبها الإمارة
إطلالة على مدينة حائل من قمة جبل السمراء
خريطة توضح المشاريع الحالية والمستقبلية للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية ومن ضمنها خط الشمال الجنوب.