جامعة أكسفورد

جامعة أوكسفورد (بالإنجليزية: The University of Oxford)‏ (باللاتينية: Universitas Oxoniensis) جامعة تقع في مدينة أكسفورد في إنجلترا وتُعدّ أقدم جامعةٍ في العالم الغربي المتحدث بالإنجليزية، وأقدم جامعات بريطانيا السبع العتيقة، ورابع أفضل جامعات العالم والجامعة الأولى في المملكة المتحدة على مؤشر تايم للجامعات لعام 2011-2012.

بالرغم من عدم معرفة التاريخ الدقيق لإنشاء الجامعة، فإن أصولها ترجع، على أقل تقدير، إلى القرن الحادي عشر. حيث يُروى أنه قامت أعمال شغب بين العلماء وسكان المدينة في عام 1209 م مما حذا ببعض علماء أكسفورد إلى الفرار إلى بلدة كامبريدج في الشمال الشرقي حيث أُسّست جامعة كامبريدج هناك، والتي أصبحث منذ ذلك الوقت منافسًا قويًا لجامعة أكسفورد. وتعتبر هاتان الجامعتان من أفضل وأرقى الجامعات في المملكة المتحدة والعالم.

احتلت الجامعة حديثًا المركز الأول في تصنيفين من تصانيف الجامعات البريطانية وهما تصنيف صحيفة الغارديان وتصنيف التايمز. وقد تصدرت أكسفورد هذا التصنيف الأخير للسنة الرابعة على التوالي. وعلى الرغم من المكانة المرموقة التي يحتلها هذان التصنيفان بناءً على معايير الترتيب المتبعة، فقد احتلت أكسفورد المركز الرابع في تصنيف التايمز للتعليم العالي والعاشر في التصنيف الذي تعده جامعة شانغهاي جياو تونغ, حيث أتت جامعة هارفرد بالمركز الأول.

جامعة أكسفورد هي أحد جامعات الأبحاث البريطانية في مجموعة رسل، وفي مجموعة كومبرا وهي شبكة من الجامعات الأوروبية المتقدمة، وفي رابطة جامعات الأبحاث الأوروبية (LERU)، كما أنها عضو أساسي في منظمة اليوربيوم. ويوجد بها كلية سعيد لإدارة الأعمال.

يوجد 38 كلية مستقلة في جامعة أوكسفورد ذات إدارة ذاتية، نظام الجامعة الجماعي هو ما أعطى جامعة أوكسفورد نجاحها. حيث يتسنى للناس الاجتماع معاً في مؤسسة كبيرة وحتى تخصصات أصغر والعمل معاً لتبادل الأفكار. والجامعة معروفة بمرافقها الكثيرة مثل: المكتبة، توفير تكنولوجيا المعلومات، السكن والرعاية والدعم، الرياضة والأحداث الاجتماعية. نسبياً هناك عدد قليل من الطلاب في كل كلية وذلك لمنح الاهتمام الكافي للتعريف والتطوير الأكاديمي ورفاهية الأفراد. كل كلية لها مديرها الخاص، ومجموعة من التابعين. وهناك أيضاً 6 قاعات خاصة دائمة والتي أنشأت من مختلف الطوائف المسيحية وما زالت تحتفظ بطابعها الديني.

ان متاحف ومجموعات اوكسفورد مشهورة في العالم. وهي توفر مصادر لكل العلماء حول العالم، أكثر من مليون شخص يزور مجموعات ومتاحف اوكسفورد سنوياً.

صورة بانورامية لجامعة أكسفورد