تمر

التمر هو ثمرة أشجار نخيل التمر وهو أحد الثمار الشهيرة بقيمتها الغذائية العالية وهي فاكهة صيفية تنتشر في الوطن العربي. وقد اعتمد العرب قديمًا في حياتهم اليومية عليها، والتمر يأخذ شكلًا بيضاويا ويتفاوت مقاسه ما بين 20 إلى 60 مم طولًا و 8 إلى 30 مم قطرًا، تتكون الثمرة الناضجة من نواة صلبة محاطة بغلاف ورقي يسمى القِطْمِير يفصل النواة عن القسم اللحمي الذي يؤكل.

اختلف المؤرخون حول مكان نشأتها فأعرب بعض المؤرخين عن اعتقادهم أن تكون قد نشأت حول الخليج العربي ومنهم من يقول إن أقدم ما عرف عن النخل كان في بابل قبل 4 آلاف سنة قبل الميلاد. ويعرف عن المصريين القدماء استخدام التمر في النبيذ.

تحتوي الزهرة المؤنثة على ثلاثة مبايض ولا يظهر منها إلا رؤوسها الثلاث يتم تلقيح أحد هذه المبايض ويترك الآخران من دون تلقيح فيضمحلان ويتساقط غطاؤهما وهنا ينمو المبيض الملقح وبعد هذه المرحلة تَمُرُّ ثمرة التمر بخمس أطوار (مراحل) نمو أساسية.

الطلع:

يعتبر الطلع أول ظهور من الثمرة ويبدأ هذا الطور تلقيح مباشرة بفترة قصيرة تمتد من 4-5 اسابيع.

الخلال:

يعتبر الخلال ثاني طور من نمو ثمرة التمر وتبدأ الثمرة بالاستطالة ويصبح لونها أخضر ويتصف بزيادة سريعة في الوزن والحجم.

البسر:

يتصف طور البسر بالبطء في زيادة الوزن ويتغير اللون إلى اللون الأصفر أو الأحمر أو الأشقر ومدته 3-5 أسابيع.

الرُّطَب:

يبدأ الرُّطَب في ذنب مرحلة البسر ثم يعمها فتصبح الثمرة رُطَباً تصبح مائية وحلوة وتتراوح الفترة من 2 -4 اسابيع.

التمر:

هو الطور النهائي للثمرة والأصناف اللينة قد يتماسك اللحم بقوام ويعتم اللون وتتجمد القشرة ويذكر أنه يوجد أكثر من 450 نوعا من التمر في العالم.[1]

يحتوي التمر على قيمة غذائية عالية ويعتبر قوتًا أساسيًا للإنسان منذ القدم وتعتبر ثمار التمور أعلى الفواكه احتواء على السكريات، [2] وتختلف هذه المكونات حسب طبيعة الثمرة سواء كانت رطبة أو نصف جافة أو جافة، وكذلك حسب الظروف البيئية المحيطة بالأشجار، كما تختلف مكونات الثمار باختلاف الأصناف وتزيد نسبة السكريات بالتمرة على 70 ـ 78% من مكونات الثمرة وتتميز هذه السكريات بسرعة امتصاصها وانتقالها للدم مباشرة وهضمها وحرقها.

10 حبات تمر (حوالي 100 جرام) يوميًا تغني الإنسان بكامل احتياجاته اليومية من المغنيسيوم ووالمنجنيز والنحاس والكبريت ونصف احتياجاته من الكالسيوم والبوتاسيوم.[3]

يعتبر التمر ذو قيمة غذائية عظيمة وهو مقوٍ للعضلات والأعصاب ومرمم ومؤخر لمظاهر الشيخوخة، وإذا أضيف إليه الحليب كان من أصلح الأغذية وخاصة لمن كان جهازه الهضمي ضعيفًا.

إن القيمة الغذائية في التمر تضارع بعض ما لأنواع اللحوم وثلاثة أمثال ما للسمك من قيمة غذائية، وهو يفيد المصابين بفقر الدم والأمراض الصدرية ويعطى على شكل عجينة أو منقوع يغلى ويشرب على دفعات، ويفيد خاصة الأولاد والصغار والشبان والرياضيين والعمال والناقهين والنحيفين والنساء الحوامل.

يزيد التمر في وزن الأطفال ويحفظ رطوبة العين وبريقها ويمنع جحوظ كرتها والخوص ويكافح الغشاو ويقوي الرؤية وأعصاب السمع ويهدئ الأعصاب ويقويها ويحارب القلق العصبي وينشط الغدة الدرقية ويشيع السكينة والهدوء في النفس بتناوله صباحاً مع كأس حليب، ويلين الأوعية الدموية ويرطب الأمعاء ويحفظها من الضعف والالتهاب ويقوي حجيرات الدماغ والقوة الجنسية ويقوي العضلات ويكافح الدوخة وزوغان البصر والتراخي والكسل خصوصًا عند الصائمين والمرهقين.

إن التمر سهل الهضم سريع التأثير في تنشيط الجسم ويدر البول وينظف الكبد ويغسل الكلى، ومنقوعهُ يفيد ضد السعال والتهاب القصبات والبلغم وأليافه تكافح الإمساك، وأملاحه المعدنية القلوية تعدل حموضة الدم التي تسبب حصيات الكلى والمرارة والنقرس والبواسير وارتفاع ضغط الدم وإضافة الجوز واللوز عليه أو تناوله مع الحليب يزيد في مفعولهِ، ولا يمنع التمر إلا عن البدينين والمصابين بالسكري.

لقد وجد أن الرطب يحوي مادة مقبضة للرحم تشبه الأكسيتوسين فتناول الرطب يساعد على خروج الجنين وتقليل النزف بعد الولادة، بما أن الرطب فيه مواد حافظة للضغط الدموي فهذا يساعد أيضاً على تقليل النزف، وكذلك عملية الولادة مجهدة مما يتطلب طاقة والرطب غني بالسكر الذي يعطي هذه الطاقة.

أما فيتامين (أ) الذي يحتويه التمر فهو يساعد على النمو ويقي من العشا (عمى الليل) ويساعد الجلد والأغشية الناعمة الرطبة التي تبطن الأنف والحلق على أن تظل سليمة.

الفيتامين (ب) في التمر يحافظ على سلامة الجهاز العصبي ويقي من توتر الأعصاب وانسداد الشهية، ويساعد على هضم الكريمائية والدهنية ويحافظ على سلامة اللسان والشفتين والجفون ويقي من البلاجر (علة يصحبها طفح جلدي وضعف واضطراب الأمعاء والجهاز العصبي).

أما سكريات التمر فهي الغليكوز والليكولوز والسكاروز يمتصها الجسم ويتمثلها بسهولة فتصل سريعاً إلى الدم فإلى الأنسجة والخلايا في الدماغ والعضلات فتمنحها القوة والحرارة وهي مدرة للبول ونافعة للكليتين والكبد. التمر غني بالفوسفور الذي يزيد في حيوية الدماغ والنشاط الجنسي.

لايوجد دليل على أن أكل التمر يؤدي إلى حدوث السكري، [4] ولكن أكل التمر يرفع سكر الدم [5] وتختلف أنواع التمر بالحجم والعناصر الغذائية وكذلك خلال مراحل نموها وتعتبر مرحلة البلح أو ماتسمي خلال أو بسر أقل محتوي بالسكريات من مرحلتي الرطب والتمر [6]

يحتوي التمر على البوتاسيوم والتي يجب على المريض المصاب في قصور كلوي تجنبها وعموما يجب على المريض استشارة الطبيب قبل تناول التمر.[7]

يبلغ عدد أصناف التمر بالعالم ما يزيد عن 2000 صنفاً، وكل منطقة تشتهر بأصناف معينة، وبعض الأصناف انتقلت لمناطق أخرى بمرور الزمن محتفظةً بأسمائها الأصلية أو أعطيت أسماءاً جديدة، وقد يوجد بالمنطقة الواحدة أسماء مختلفة لصنف واحد أو الاسم نفسه لصنفين مختلفين،[8] وقد تجد في بعض المناطق أصناف مشهورة في حين تكون غير مشهورة بمناطق أخرى، والسبب اختلاف الأذواق وتفضيل سكان المناطق لأصناف التمور حسب الشكل والطعم، والحجم واللون وقوام اللحم، وتؤثر عوامل المناخ تأثيراً كبيراً على النخلة وثمارها، ولذلك تتغير صفات هذه الأصناف عندما تزرع النخلة في أماكن مختلفة عن مكان تكاثرها وتواجدها الأصلي.[9] فيما يلي أصناف التمور حسب البلدان التي تزرع بها:

تمر من نوع مجهول (أردني)

تمر من نوع برحي (أردني)

تمر من نوع عجوة المدينة المنورة إماراتيّ

تمر من نوع خلاص إماراتيّ

تمر من نوع خنيزي إماراتيّ

تمر من نوع لولو إماراتيّ

تمر من نوع فرض إماراتيّ

تمرة من نوع بيارم (پيارم) إيرانيّ

تمر من نوع كيميا إيرانيّ

تمر دقلة النور تونسيّ

تمر أنقو تونسيّ

تمر عرشتي تونسيّ

تمر بسر حلو تونسيّ

تمر قندة تونسيّ

تمر قصبي تونسيّ

تمر هيسة تونسيّ

تمر كنتة تونسيّ

تمر كنتيشي تونسيّ

تمر لاقو تونسيّ

تمر توزرزايت تونسيّ

تمر طرنجة تونسيّ

تمر عماري تونسيّ

تمر حمراية تونسيّ

تمر دقلة النور الجزائريّ

صورة أخرى لتمر دقلة النور جزائريّ

تمر حميرة جزائريّ

تمر من نوع سُكريّ (سعوديّ)

تمر من نوع برحي (سعوديّ)

تمر من نوع ونان سعوديّ

تمر من نوع خضري سعوديّ

تمر من نوع صفاوي سعوديّ

تمر من نوع مبروم سعوديّ

تمر من نوع صفري سعوديّ

تمر من نوع صقعي (سعوديّ)

تمر سودانيّ جاف غير معروف صنفه

تمر من نوع بريم (عراقيّ)

تمر من نوع أشرسي (عراقيّ)

تمر من نوع مجهول فلسطيّ

تمر من نوع حلاّوي (من الكيان الإسرائيليّ)

تمر من نوع دقلة النور (من الكيان الإسرائيليّ)

تمر من نوع مجهول (من الكيان الإسرائيليّ)

تمر من نوع بو فقّوس بالمغرب

تمر من نوع برحي ناميبيّ

تمر من نوع مجهول (مجدول) ناميبيّ

يحمل التمر في عقول وقلوب المسلمين مكانة خاصة فهو دواء وغذاء حيث يعد من أفضل الأطعمة التي وصفها ونصح بها الرسول محمد وبين كثيرا من فوائده في مواضع كثيرة من الأحاديث النبوية وكذلك ورد التمر في القرآن:

القرآن

الأحاديث النبوية

تتصدر مصر قائمة الدول المنتجة للتمور بالعالم، وتتبعها إيران فالسعودية فالجزائر فالعراق، فباكستان فعمان فالإمارات فتونس فليبيا، أما بالنسبة لأوروبا فتوجد دولتان فقط تنتجان التمور وهما: ألبانيا (10,488 طن)، وإسبانيا (4,000 طن)، أما بالنسبة لأمريكا الشمالية فبالإضافة للولايات المتحدة (21,768 طن)، تنتج المكسيك ما مجموعه (6,828 طن)، وتوجد دولتان في أمريكا الجنوبية، وهما: البيرو (230 طن)، وكولومبيا (12 طن). وتوجد دول أخرى بأفريقيا لم تتصدر قائمة أكبر عشرين دولة منتجة، وهي: موريتانيا (18,857 طن)، والصومال (13,000 طن)، وبنين (1,320 طن)، وكينيا (1,100 طن)، والكاميرون (630 طن)، وناميبيا (372 طن)، وسوازيلاند (319 طن)، وجيبوتي (86 طن). أما الدول العربية التي لم تحتل لها مركز ضمن أكبر عشرين دولة مصدرة: هي البحرين (15,041 طن)، والأردن (11,981 طن)، وسوريا (4,039 طن).(FAO)[41]

تدعم الدول إنتاج التمر وتدعم المملكة العربية السعودية بمقدار 25 هللة لكل كيلوغرام من التمر إضافة إلى اعانة فسائل النخيل. وتقوم دولة الكويت بدعم النخيل المنتج بواقع 5 دنانير كويتي سنويا ولد نسبة اكتفاء ذاتي من التمر بحوالي 93.3٪.[42]

اما بالنسبة لصادرات الإنتاج العالمي للتمور فقد حققت في عام 2009 807 آلاف طن بانخفاض 18 بالمئة مقارنة بعام 2008 من تجارة التمور عالميا وسجلت قيمة الصادرات في العام 2009 بقيمة 628 مليون دولار أمريكي

أعلى الدول تصديرا للتمور على مستوى العالم دولة الإمارات العربية المتحدة بكمية 266 ألف طن ومن ثم العراق بكمية 174 الف طن ومن ثم باكستان بكمية 125 الف طن وتونس 77 الف طن وإيران 69 الف طن محققة هذه الدول مجتمعة 711 ألف طن وتوازي 88 بالمئة من إجمالي الصادرات العالمية.[43]

يعد السوق الأوربي من الأسواق العالمية المستوردة للتمور حيث يبلغ معدل استيراده للتمور من الإنتاج العالمي 12% (84 ألف طن) إلا أنه بقيمة (223 مليون دولار) حيث بلغ متوسط سعر الطن المُصَدر الاتحاد الأوروبي بلغ 2800 دولار أي ثلاثة أضعاف متوسط السعر العالمي تقريبا ومن أهم الدول المستوردة في السوق الاوربية فرنسا 24 ألف طن وبريطانيا 13 ألف طن وألمانيا 11 ألف طن.[43]

أصبحت تونس أعلى الدول المصدرة للسوق الفرنسي في عام 2002م بكمية 13.1 ألف طن قيمتها 22.3 مليون دولار، بمتوسط سعر 1700 دولار للطن، على الرغم من أن إنتاجها لم يتجاوز 110 ألف طن عام 2002م.[44]

طور الخلال
تمر من العراق
ثمار التمر
ثمار التمر في النخل
بائع تمر في سوق بالكويت
مدينة التمور في بريدة بالسعودية
السوق الأسبوعية بصيادة
محل يبيع التمور بأبو ظبي
متوسط الإنتاج الميلاد العالمية لكل (كيلوغرام/هكتار)
انتاج التمر في عام 2012.
رجل يبيع التمر في أحد الأسواق الكويتية القديمة
بائع تمر في مدينة بريدة السعودية