تلمسان

تِلِمْسان (باللهجة المحلية: تْلْمْسان) مدينة تقع في شمال غرب الجزائر، عاصمة ولاية تلمسان وثاني أهم مدينة في الجهة الغربية بعد وهران. تبعد عن العاصمة بـ 520 كلم وعن وهران بـ 140 كلم عبر الطريق الوطني 22 وب 110 كلم عبر الطريق السيار شرق غرب وعن الحدود المغربية بـ 40 كلم وعن ساحل البحر المتوسط بـ 40 كلم. يحدّها شمالا شتوان والحناية وشرقا عين فزة ووادي الصفصيف وجنوبا تيرني وجبل بني ورنيد وغربا المنصورة.
كان المغرب الأوسط موطن أكثر الزناتيين الأمازيغ [3] وأسلافهم الجيتول [4] الذي كان لهم تأثير كبير على تاريخ شمال افريقيا. وعرفت تلمسان بأنها «قاعدة المغرب الأوسط وأمّ بلاد زناتة».[5] عرفت باسم بوماريا في العهد الروماني والتي تأسست سنة 201.[6] ثم عرفت لاحقا باسم "اقادير" و«مدينة الجدار» في بداية العهد الإسلامي حيث كانت عاصمة للدولة اليفرنية، ثم سميت «تلمسان» في بداية القرن التاسع الميلادي.[7] أنشأ المرابطون سنة 1080 بجانب المدينة القديمة ضاحية "تاقرارت".[8] وأصبحت المدينة عاصمة للمغرب الأوسط في زمن الدولة الزيانية لأكثر من ثلاثة قرون.[9]

فخورة بماضيها المجيد والمزدهر، ذات المعالم الأندلسية متأصلة في المغرب الإسلامي الكبير، وصاحبة المواقع الطبيعية الخلابة هي «مدينة الفن والتاريخ» كما كان يسميها جورج مارصي. التي تلقب بـ لؤلؤة المغرب الكبير، وجوهرة الغرب الجزائري. وبكثرة ما فيها من المباني الفنية الرائعة الخالدة، وبماضيها الفكري والثقافي والسياسي المجيد.

تقع المدينة داخل مزارع الكروم والزيتون، كما تشتهر بصناعة الجلود، والزرابي وصناعة المنسوجات. وجعلت منها كل هاته التأثيرات تتربع على قمة المناطق السياحية في الجزائر.

هناك عدة آراء حول تسميّة تلمسان، من هذه الآراء:

ولم تحمل دائما تلمسان هذا الاسم بل كانت تسمى بوماريا وأغادير ثم تقرارات كما كنت بعدة كنى منها الجدار ولؤلؤة المغرب الكبير.

منذ عام 671م وحتى نهاية الحكم الأموي وبداية الحكم العباسي ظلت تابعة للأمويين والعباسيين.

لمدينة تلمسان الكثير من المعالم والمراكز السياحية لعل أهمها قصر المشور ومنصورة إضافة اللالة ستي

مدينة تلمسان توأمة مع عدة مدن ومنها:

وسط مدينة تلمسان.
تلمسان في القرن الثامن عشر.
قصر المشور بتلمسان
لباس تلمساني