تربية أسماك الزينة

تربية أسماك الزينة هي هواية تكون بحفظ الأسماك في المنزل بحوض أو بأي إناء فيه ماء، وتستخدم أيضاً كنوع من التزيين والتجميل للأماكن.[1][2][3] وتعاني تربية أسماك الزينة اليوم من محدودية معرفة الهواة بقواعد تربية الأسماك، ولا يهتم بائعوا أسماك الزينة بتقديم الإرشادات الصحيحة للمشترين؛ مما يؤدي في الغالب لعدم نجاح هذه الهواية في المدى الطويل.

للبدء في تربية الأسماك يتوجب تهيئة البيئة المناسبة للأسماك، وتتلخص هذه البيئة بالمعدات التالية:

لأحواض تربية أسماك الزينة نوعان أساسيان. ويأتيان بأشكال مختلفة، وهذان النوعان هما:

مهم:لتجنب الأمراض الطفيلية الناتجة عن المواد المطهرة، خاصة من يستعمل ماء الحنفية، يجب ترك مائها لمدة 21 يوما، بعد هذا يمكن وضع التجهيزات مع مراعاة نوع السمك وبيئته الأصلية لتوفير مناخ أقرب ما يكون لمناخها وبيئتها الأصليين.

النبات الطبيعي في الحوض يعطيه جمالا لا يقل عن جمال الأسماك ذاتها. بل إن كثيرين يستعملون الحوض من أجل الاستمتاع بالمظهر الجميل للنباتات من دون الأسماك. هذه القيمة الجمالية هامة جدا وكافية لأن تجعل الهاوي مهتما بوجود النباتات. لكن ثمة فوائد أخرى للنباتات، منها:

الاهتمام بالغذاء المتوازن لأسماك الزينة يساعدها على البقاء. ومن المهم إطعام الأسماك بعد أن تستقر في بيئتها الجديدة، وتتأقلم معها، وذلك يستلزم بضع ساعات فقط. ويفضل قطعا الحصول على غذاء السمك من متاجر بيع أسماك الزينة، حيث إن الطعام المنزلي قد لا يناسبها؛ ومن ثم يتحول إلى مصدر تلوث لحوض التربية. وهناك أشكال متعددة ومتنوعة من الغذاء لكل نوع من أنواع سمك الزينة. وهناك أنواع من السمك يجب أن تطعمها غذاء حيا مرة في الأسبوع على الأقل ويتكون الطعام الحي أساسا من الديدان. وتجدر مراعاة إبعاد غذاء الأسماك عن الأطفال، أو وضعه في مكان آمن؛ حتى لا يعبث الأطفال بالطعام. وإعطاء الأسماك الغذاء بكميات كبيرة وتكرار هذه العملية يضر بالأسماك، ويعجل بتلوث الحوض من بقايا طعام الأسماك التي تترسب في قاع الحوض مما يؤدي إلى مرض الأسماك وموتها. لذا من المهم أن يكون ثمة شخص واحد هو من يتولى عملية إطعام الأسماك، أو يتواجد حين يطعم الأطفال الأسماك؛ ليتأكد من عدم زيادة الطعام عن حاجة الأسماك حتى لا يتلوث الحوض. ومع الوقت، سوف يتعرف المربي على كمية الطعام الكافية لأسماكه. ومن المهم كذلك الحرص على شراء الطعام الملائم للأسماك، واختيار الطعام المنتج من شركات معروفة، والابتعاد عن الأطعمة مجهولة المصدر. وتجدر الإشارة لضرورة تنويع طعام الأسماك من وقت إلى آخر. و الأسماك عادة تنقسم لثلاثة أنواع من حيث تناولها لغذائها، فبعض الأنواع تفضل تناول غذائها من سطح الماء مباشرة كأسماك البلاتي، و البعض الآخر من قاع الحوض كأغلب أنواع الكات فيش أما النوع الثالث فيتناوله في المسافة المنصفة بين السطح والقاع مثل أغلب أسماك التترا.

الأعراض : ليست إصابة محدودة ولكنها مجموعة من طفيل السيروزا، يسبب بثورا على جسم السمكة. العلاج : غير معروف علاجه، ويمكن نقل السمك المصاب في الحال وعلاجه كما في علاج النقط البيضاء. فإذا فشل العلاج يجب إبعاد السمكة المصابة حتى لا تسبب العدوى للسمك السليم.

.

جهاز تنقية مياه الأحواض (الفلتر) هو جهاز أساسي لتهيئة البيئة المناسبة لعيش أسماك الزينة؛ حيث تنشاْ داخله البكتيريا المفيدة التي تقوم بتحليل الفضلات الضارة التي تخرجها الأسماك داخل الحوض. وثمة ثلاثة أنواع من جهاز تنقية مياه الأحواض (الفلتر)، أهمها الفلترة البيولوجية التي تعتمد على توفير الأكسجين في الماء، وتوفير البكتيريا الإيجابية في الفلتر وعلى سطح حجارة الحوض لتحويل الفضلات السائلة والصلبة إلى مواد غير سامة. وهناك عدد من أنواع الفلاتر التي يمكن استعمالها، وهي:

يعبئ الفلتر باستخدام أنواع خاصة من المواد من أهمها، قطع السيراميك الخاصة التي يوجد فيها مسام كثيرة تمكن البكتيريا من التواجد، والفوم القطني الذي يشكل شبكة للفلترة الميكانيكية والذي تتكائر عليه البكتيريا بسبب كثرة مسامه.

ويشمل الأحجار بسمك حوالي 3 سم، ويستحسن أن تكون داكنة اللون. ويفيد المتخصصون أن استعمال حجارة من الأرض أو الأنهار أو البحر أو الأصداف البحرية ذو تأثير سلبي في تجهيز أحواض التربية. وفضل شراء المزينات والديكورات من محلات بيع مستلزمات الحيوانات الأليفة؛ حيث يجب تلافي الأحجار التي تنتج مواد ملحية في الماء، كما أنه من المهم أن تكون معقمة وغير ملوثة. الديكورات تشمل أيضا النباتات الصناعية. وهناك بعض الديكورات ذات الطبيعة الوظيفية؛ حيث تستخدم لضخ الهواء، وحماية الأسماك الصغيرة لكي لا تأكلها الأم (كالصخور المجوفة). ومن المهم تجنب وضع أية مواد معدنية، لأن أجزاء من هذه المعادن تتحلل وتتسبب في توفير بيئة غير صحية لأسماك الزينة قد تتسبب في موتها. والأفضل استخدام كهوف أو أواني من الفخار ليختبئ بها السمك الصغير .

يتواجد في محلات الحيوانات الأليفة مضخات ماء شبيهة بمضخات الكاز البيتية ولكن تتسم باتساع فوهتها بما يمكن من تنظيف الرواسب على أرض الحوض وبين الحجارة بسهولة، وتساعد على التخلص من العناصر المعدنية الضارة بالأسماك كذرات الحديد والمواد المعدنية والصابون وكل ما يفرز الروائح ويتسبب في تحويل بيئة المسامك (أحواض الأسماك) إلى بيئة غير صحية.

لتربية الأسماك الاستوائية (Tropical Fish)، وهي الأسماك الأكثر شيوعا والأجمل في هذه الهواية، يتعين المحافظة على درجة حرارة ثابتة للماء. درجة الحرارة المناسبة تعتمد بالأساس على نوعية السمك، ولكن معظم أنواع الاسماك تعيش بين درجة حرارة 20-30 درجة مؤية. ويتوجب الحفاظ على الحد الأدنى من الحرارة، وبخاصة في الشتاء. لهذا الغرض تستعمل دفاية خاصة توضع داخل الحوض وتعمل على تسخين الماء والمحافظة على درجة حرارة ثابتة باستخدام نظام ثرمستات. كما تسطيع مراقبة الحرارة باستخدام مقياس حرارة يلصق على الزجاج أو يوضع داخل الماء. إن تغير درجة حرارة الماء لا يجوز أن يتجاوز الدرجة المئوية الواحدة في اليوم لتجنب حدوث أضرار للأسماك. ولذلك يتعين انتقاء مدفأة ذات قوة كافية؛ تستطيع المحافظة على درجة ثابتة حسب حجم الحوض. كما أنه من المهم استخدام أحواض كبيرة نسبيا؛ حيث إن التغيير في درجة حرارة الحوض الكبير بطيئة مقارنة بالأحواض الصغيرة؛ مما يجعل بيئة الحوض ملائمة أكثر لتربية الأسماك.

تربية أسماك الزينة • الكنار المُستأنس • الأرنب القزم القط المُستأنس الجُرذ المُستأنس • الكابياء المُستأنسة الببغاوات الكلب المُستأنس القدَّاد المُستأنس السلاحف والحمسات

الحمام المُستأنس التِّم الأبكم الطاووس المألوف

الألپكة جاموس الماء المُستأنس • الجمل العربي الماعز البقر الأرنب المُستأنسة اللاما الحصان المُستأنس النغل البغل الخروف المُستأنس الرِّنَّة الحمار المُستأنس الخنزير المُستأنس الفيل الآسيوي قطاس

الإوزة المُستأنسة • الدجاج الرومي المُستأنس الدجاج البط الموسكوڤي السُمانى النعام البط المُستأنس التدرُّج المألوف الغرغر المُستأنس

الدود القرمزي نحل العسل الغربي دود الحرير (عُثَّة البلُّوط الصينيَّة • دودة القز)

حوض اسماك زينه من الصدع الأفريقي
حوض أسماك زينة سعته 100 لتر.
حوض سمك ذهبي زجاجي
حوض أسماء مياه عذبة.
كوي و سمك ذهبي) من الصين واليابان.
Georgia Aquarium
شعب مرجانية في حوض أسماك
حوض أسماك مياه استوائية.
Small aquarium.jpg
فلتر خارجي
دفايه لتنظيم الحرارة خاصه بالشتاء