بنو تميم

بنو تميم قبيلة عربية كانت في الجاهلية وصدر الإسلام تسكن في الدهناء وشمال إقليم نجد واليمامة في السعودية وهي موطنها الأصلي، كما تتواجد في العراق والكويت وقطر والبحرين.[1] وتُعد جمجمة من جماجم العرب الكبرى، وكانوا قبل الإسلام أهل بادية كثيري الحروب وكانت لهم معارك كثيرة معظمها ضد قبيلة بكر بن وائل وكذلك ضد قبائل هوازن ومذحج وغطفان وغيرها.[2][3]

تنتسب قبيلة بني تميم إلى: تميم بن مر بن إد بن طابخة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان من ذرية نبي الله إسماعيل بن إبراهيم الخليل.[4][5]

أقرب القبائل نسبا لبني تميم هم قبائل خندف من مضر وهم: قبيلة ضبة، وقبيلة مزينة، وقبيلة هذيل، وقبيلة كنانة التي منها قريش، وقبيلة بني أسد.

قال ذُو الرَّمَّه:

وعلى هذا تكون بطون بني تميم أربع وهي:

وتنقسم هذه الفروع إلى أفخاذ وعشائر كثيرة تنتشر في الوطن العربي.

يسكن قبائل بني تميم في حقبة ماقبل الإسلام إقليم نجد وإقليم البحرين ومنهم ملكها في ذاك الزمان المنذر بن ساوى. ومنهم من كان يسكن مكة ك يعلى بن أمية وهندة بن أبي هالة وعدة أعلام أخرون، وبعد الإسلام والفتوحات أصبح لهم تواجد في المغرب العربي شمال أفريقيا -دولة الأغالبة- وفي بلاد السند وخراسان برز منهم عدة علماء وأمراء ك ربعي بن كأس ووكيع بن حسان وحرب بن إسماعيل وغيرهم، هذا ويبقى تواجدهم الأكثر في مناطق شبه الجزيرة العربية والعراق.[11][12]

يتواجد بنو تميم حالياً في إقليم العارض وإقليم سدير والوشم والقصيم وحائل، ومن ديارهم فيها العيينة وسدوس والمزاحمية وعرقة ومنفوحة وحوطة بني تميم وقارة بلعنبر واشيقر وسميراء والمستجدة وقفار والجبيلة وثرمداء وروضة سدير وتمير والخطامة والداخلة وغيرها، وهم ينقسمون إلى خمسة أفخاذ أو قبائل فرعية، ألا وهي

*الوهبة ويعود نسبهم إلى سنيع بن نهشل من بنو طهية من قبائل حنظلة ومنهم الإمام محمد بن عبد الوهاب.

*العبادل ويعود نسبهم لبنو دارم رهط الفرزدق ومنهم الأمير أحمد التمامي.

*العناقر ويعود نسبهم إلى بنو المنقر ومنهم إمارة آل معمر وإمارة آل أبوعليان.

*النواصر ويعود نسبهم إلى عباد الحصين الحبطي العمروي ومنهم الإمام العلامة ابن سعدي.

*بنو العنبر ومنهم الأمير علي بن خريف والأمير رميزان بن غشّام والأمير عبد العزيز الهلالي والأمير بن ماضي والأمير هميلان.[13]

تميم العراق: وتعد قبيلة بني تميم واحدة من قبائل العراق، ولهم تاريخ فيها ودور مشرق في تاريخ هذه البلاد. فقد كان منهم رديف الملوك المناذرة ومنهم عدي بن زيد العبادي التميمي الشاعر والشخصية السياسية في ذلك الزمن، كما أن دور بني تميم في العراق استمر بعد الفتح الإسلامي وحتى هذا الوقت وزعماء وأمراء بني تميم في العراق هم آل سهيل ومنهم الأمير التميمي الشهير الأمير حسن آل سهيل التميمي بن نجم بن سهيل بن عبيد بن سبهان بن صناع بن عويد. وإنظر العراقيون البرادر.

بنو تميم من القبائل التي سكنت السواحل الفارسية في الخليج،[14] ومساكنهم اليوم قرية (جاه مبارك) أي بئر مبارك ويحيطها قرى وسهموة الغربية وسهموة الشرقية وبندوة نابند وبستانوة البساتين أرياف متعددة. وقد انقرض رؤساؤهم وتحكمهم اليوم قبيلة النصور. وقد اشتهر من زعماء قبيلة بني تميم في فارس: الشيخ صقر بن مبارك التميمي المتوفي سنة 1320 هـ تقريبا. وكان مشهورا بالشجاعة والفروسية والكرم. وقبيلة بني تميم في بر فارس تنقسم قسمين الأولى في المنطقة الغربية في عبدان والأحواز وهم بنو تميم فارس الشرقية، لأن في قبيلة بني تميم الغربية أماكنهم عبدان والأحواز على شط العرب المجاورة للعراق.

قدم على النبي محمد في عام الوفود وفد بني تميم عليهم عطارد بن حاجب بن زرارة بن عدس التميمي، في أشراف بني تميم، منهم الأقرع بن حابس التميمي، والزبرقان بن بدر التميمي، أحد بني سعد، وعمرو بن الأهتم، والحبحاب بن يزيد.‌ وفي وفد بني تميم نعيم بن يزيد، وقيس بن الحارث، وقيس بن عاصم أخو بني سعد في وفد عظيم من بني تميم.‌ فلما دخل وفد بني تميم المسجد نادوا رسول الله من وراء حجراته ‌:‌ «أن اخرج إلينا يا محمد»، فتأذى الرسول محمد من صياحهم، ونزلت فيهم الآية: Ra bracket.png إِنَّ الَّذِينَ يُنَادُونَكَ مِنْ وَرَاءِ الْحُجُرَاتِ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ Aya-4.png La bracket.png[15][16] فخرج إليهم، فقالوا ‌:‌ «يا محمد جئناك نفاخرك، فأذن لشاعرنا وخطيبنا»؛ قال ‌:‌ « قد أذنت لخطيبكم فليقل»‌. فقام عطارد بن حاجب فقال:

ثم جلس فقال رسول الله لثابت بن قيس بن الشماس الخزرجي:‌ « قم فأجب الرجل في خطبته»، فقام ثابت، فقال ‌:‌

فقام الزبرقان بن بدر فقال:‌

وكان حسان بن ثابت الخزرجي شاعر النبي محمد غائباً فبعث إليه فخرج إلى النبي محمد وهو يقول ‌:‌

فلما انتهى إلى رسول الله ، قال رسول الله لحسان بن ثابت:‌ « قم يا حسان، فأجب الرجل فيما قال ‌»، فقام حسان بن ثابت فقال:[16]

فلما فرغ حسان بن ثابت من قوله، قال الأقرع بن حابس:‌ «وأبي، إن هذا الرجل لمؤتى له، لخطيبه أخطب من خطيبنا، ولشاعره أشعر من شاعرنا، ولأصواتهم أحلى من أصواتنا»، فلما فرغ القوم أسلموا، وجوزهم رسول الله فأحسن جوائزهم.[17]

برز من قبيلة بني تميم الكثير من الصحابة رضي الله عنه، ومن أشهرهم:


بنو تميم من أفصح العرب في الجاهلية وصدر الإسلام عرباً مجيدين في الفصاحة. روى الطبري في تفسيره قال: قرأ على رسول الله من كل خمس رجل، فاختلفوا في اللغة، فرضي قراءتهم كلهم، فكان بنو تميم أعرب القوم.[25]

.