مجموعة هيدروكسيل

الهيدروكسيل في الكيمياء وخاصة الكيمياء العضوية تمثل مجموعة جزيئية تتكون من الأكسجين والهيدروجين مرتبطة مع باقي الجزيء برابطة تساهمية (رابطة مشتركة). يمثل الهيدروكسيل المجموعة الوظيفية في الكحولات والفينولات.

تعتبر مجموعة الهيدروكسيل السائدة ضمن مجال الكيمياء العضوية، فهي عبارة عن مجموعة وظيفية من الكحول. وتظهر في البنى الكيميائية العضوية والهياكل البيوكيميائية في السكريات وبعض الحموض الأمينية والدهون الفوسفاتية، وبالتالي في كل الحواجز البيولوجية (الأغشية البيولوجية وجدار الخلية). إضافة لأهميتها المركزية في التركيب العضوي، فإنها تلعب أدوارا هامة في تحفيزالإنزيم وتثبيط، وفي تشكيل الهياكل البيولوجية، وكل ذلك بسبب امتلاكها لـ الرابطة الهيدروجينية. يكمن وراء هذه القدرة تفاعلات البروتين، والذوبان في الماء والاستقرار الهيكلي الداخلي للـ جزيء

جذور الهيدروكسيل شديدة التفاعل والخضوع للتفاعلات الكيميائية التي تجعلها قصيرة الأجل. وعندما تتعرض النظم البيولوجية إلى جذور الهيدروكسيل، فإنها تسبب تلفا للخلايا، بما في ذلك تلك الموجودة في البشر، حيث أنها تتفاعل مع الحمض النووي، والدهون، والبروتينات.

في عام 2009، بواسطة القمر الصناعي الهندي شاندرايان 1، والمسبار كاسيني-هايجنز، والمسبار ديب إمباكت تم الكشف عن وجود الماء بأدلة من بقايا الهيدروكسيل على سطح القمر. كما ذكرت من قبل ريتشارد كير، «حسب مطياف A (مخطط المعادن القمر، ويعرف أيضا باسم» M3 «)، كشف عن امتصاص الأشعة تحت الحمراء في طول موجة من 3.0 ميكرومتر وهذا يعني أن رابطة بين الهيدروجين والأوكسجين قد خُلقت (هيدروكسيل أو ماء).» [1] كما ذكرت ناسا في عام 2009 أن المسبار إلكروس كشف لطيف الانبعاث الأشعة فوق البنفسجية بما يتفق مع وجود الهيدروكسيل. [2] وكان المسبار مصور الزهرة يُعاد باستمرار ببيانات علوم عن الزهرة منذ 11 أبريل 2006. النتائج من هذا المسبار كشفت عن الهيدروكسيل في الغلاف الجوي.

هذه بذرة مقالة عن الكيمياء بحاجة للتوسيع. فضلًا شارك في تحريرها.

مجموعة الهيدروكسيل
تمثيل ثلاثي البعد لمجموعة الهيدروكسيل