المنتدى الاقتصادي العالمي

المنتدى الاقتصادي العالمي (بالإنجليزية: World Economic Forum)‏ هي منظمة دولية غير ربحية مستقلة منوطة بتطوير العالم عن طريق تشجيع الأعمال والسياسات والنواحى العلمية وكل القادة المجتمعيين من أجل تشكيل الأجندة العالمية والإقليمية والاقتصادية. تأسست على يد أستاذ الأعمال كلاوس شواب عام 1971 في كولوجني [الإنجليزية] التابعة لجنيف في سويسرا كما افتتحت في عام 2006 مكاتب إقليمية في العاصمة الصينية بكين ونيويورك في الولايات المتحدة.

المنتدى الاقتصادي العالمي هو منظمة قائمة على العضوية، حيث تضم في عضويتها ألف من كبرى شركات العالم عادة ما تكون دورة رأس المال فيها أكبر من 5 مليار دولار أمريكي. هذه الشركات مصنفة ضمن أعلى الشركات في مجال عملها وتلعب دور القيادة في صياغة مستقبل صناعتها والمنطقة التي تعمل بها وتعتبر قلب نشاطات المنتدى ودعمها هو الأساس في إيجاء حلول عالمية مناسبة لتحسين وضعية العالم.[2]

مجموعة الشركاء الاستراتيجيين مكونة من مجموعة مختارة من مائة شركة قيادية في العالم تمثل مناطق ومجالات عمل مختلفة اختيرت حسب توافقها مع التزامات المنتدى في تحسين الحالة العالمية. هؤلاء الشركات يؤمنون بقوة تفاعل أصحاب المصالح المختلفين في قيادة التغيير الإيجابي والعمل عن قرب مع المنتدى للمساعدة في صياغة الأجندات العالمية والإقليمية وأجندات مجالات العمل.[2]

وهي مجموعة من الشركات الأعضاء في المنتدى والتي تعمل بنشاط في تحقيق أهداف المنتدى على مستوى نطاقات العمل وهي تمتلك امتياز الوصول إلى شبكة أصحاب المصالح والخبراء في المنتدى، الشراكة تؤمن الرؤية الواضحة لصناعة القرارات الإستراتيجية في القضايا الهامة جداً ضمن الصناعة الواحدة أو القضايا المرتبطة بأكثر من صناعة. حق الوصول والرئية تسمع لشركاء الصناعة بالمساهمة في قيادة التغيرات الإيجابية من خلال هذه القاضايا للساهمة في عمل على دعم الجنسية العالمية للشركات.[2]

تأسس مجتمع شركات النمو العالمي في المنتدى عام 2007 لتفعيل دور الشركات ذات معدل النمو العالي المرشحة لتصبح رائدة لصناعتها في المستقبل ولتصبح قادرة على قيادة قوى التغيير الاقتصادي والاجتماعي. بلغ عدد الشركات المدرجة في شركاء النمو العالمي في حزيران / يوليو 2013 أكثر من 370 شركة من أكثر من 60 دولة.

رواد التكنولوجيا هم شركات مهتمة بتطوير اختراعات تقنية تغيِّر حياة مستخدميها ولديها تأثير متوقع طويل الأمد على الأعمال والمجتمع. برنامج رواد التكنولوجيا في المنتدى الاقتصادي العالمي يحدد الشركات عادة في مرحلة الإطلاق المهتمة بتصميم وتطوير وتطبيق تقنيات جديدة والتي يمكن أن يكون لها تأثير جوهري على الأعمال والمجتمع. رواد التكنولوجيا يجب أن يبرهنوا على القيادة في الرؤية ويظهروا إشارات نحو تحولهم إلى قادة كبار للسوق. كل سنة يختار المنتدى ى عدد من رواد التكنولوجيا من مئات المتقدمين.

بالإضافة إلى الاجتماعات الإقليمية التي يقيمها المنتدى يقوم المنتدى الاقتصادي العالمي بعقد اجتماع سنوي يستمر لخمسة أيام في منتجع دافوس الشتوي الواقع في المنطقة الشرقية من جبال الألب لمناقشة معظم القضايا الملحة التي تواجه العالم، بما في ذلك الصحة والبيئة. يحضر الاجتماع حوالي 2500 مشارك من حوالي 100 دولة حول العالم منهم كبار رجال الأعمال والشخصيات العامة كرؤساء الدول والحكومات والوزراء والسفراء إضافة إلى كبار المسؤولين في المنظمات الدولية ومشاركين من المجتمع المدني ووسائل الإعلام والمؤسسات الأكاديمية ومراكز الأبحاث والنقابات وحتى زعماء دينيين من مختلف الأديان.

في عام 2021م تم تدشين مركز الثورة الصناعية الرابعة بالشراكة مع المنتدى الإقتصادي العالمي (WEF)، وذلك على هامش أعمال المنتدى السعودي الأول للثورة الصناعية الرابعة، الذي تنظمه المدينة في مقرها بمشاركة مؤسس ورئيس مجلس إدارة المنتدى الإقتصادي العالمي البروفيسور كلاوس شواب وعدد من أصحاب السمو والمعالي الوزراء والمسؤولين، ونخبة من المتحدثين المحليين والدوليين.[3]

يعد هذا المنتدى فرصة للدمج بين المواهب والتقنية لتقديم التنظيمات المحفزة على الإبتكار، حيث يوضح أهمية اجتماع المفكرين والفاعلين كالحكومات ورجال الأعمال والمؤسسات غير الحكومية لدعم هذا التفكير التنظيمي.[3]