المؤسسة العامة للخطوط الحديدية

المؤسسة العامة للخطوط الحديدية هي مؤسسة حكومية سعودية سابقة، كانت مسؤولة عن قطاع النقل بالسكة الحديدية في السعودية وتعرف أيضاً باسم (SRO) اختصاراً لـ(Saudi Railways Organization) ومقرها مدينة الدمام، استقلت بذاتها لتخدم كافة المواطنين عام 1966. بحسب تقرير التنافسية العالمي 2019 تقدمت المملكة 24 مركزا عن العام السابق في كفاءة خدمات القطارات.[1] في 16 فبراير 2021 قرر مجلس الوزراء إلغاء المؤسسة العامة للخطوط الحديدية، وذلك اعتباراً من تاريخ 1 ابريل 2021 م، على أن تحل الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار) محلها.[2]

الرؤية شبكة خطوط حديدية متطورة على مستوى المملكة، مرتبطة دولياً، تقدم بسواعد وطنية خدمات متميزة، بكفاءة عالية، وفق أسس اقتصادية تحقق فوائد النقل السككي للاقتصاد الوطني.

الرسالة في بيئة عمل تشجع على العطاء وتحقق تطلعاتنا، نعمل معاً بإخلاص وانتماء لتقديم خدمة مميزة ولتطوير مستمر في الأداء. نجاحنا يعزز قيمة المؤسسة، ويبرز مزايا الخطوط الحديدية، ويسهم في انتشارها على مستوى المملكة.

القيمة: الانتماء – الإتقان – الأمانة – الجماعية – تحمل المسؤولية – الجدارة – تطوير الذات – الاتصال – الابتكار- المبادرة.[3]

انطلقت فكرة إنشاء سكة الحديد بالمملكة في منتصف الستينات الهجرية (الأربعينات الميلادية)، عندما برزت الحاجة إلى إنشاء ميناء تجاري على ساحل الخليج لنقل البضائع المستوردة عن طريقه إلى مستودعات شركة أرامكو، اشتملت الفكرة التي تقدمت بها شركة أرامكو لإنشاء خط للسكة الحديد من الدمام إلى الرياض على إنشاء ميناء تجاري كبير أيضًا يمكنه استقبال السفن الضخمة التي تنقل مستلزمات أعمال صناعة النفط ومعداتها، فضلاً عما سيكون لهذا الميناء من فوائد جمة للاقتصاد الوطني.

وعندما عُرض الأمر على الملك عبد العزيز آل سعود، أمر بتنفيذ المشروع كاملاً ليصل إلى العاصمة الرياض. وتم بالفعل البدء في تنفـيذ المشروع 21 أكتوبر 1947، وفي 30 أكتوبر 1951 أقيم احتفال رسمي بافتتاح الخط في الرياض بحضور الملك عبد العزيز. وظلت السكة الحديد تعمل تحت إشراف شركة أرامكو لفترة من الزمن، ثم ارتبطت بوزارة المالية وسميت مصلحة السكة الحديد. وفي 13 مايو 1966 صدر مرسوم ملكي كريم بالموافقة على النظام التأسيسي للمؤسسة العامة للخطوط الحديدية، وبمقتضاه تم تحويل السكة الحديد إلى مؤسسة عامة لها شخصية اعتبارية، يديرها مجلس إدارة، ويرسم سياساتها العامة وفقاً لأسس تجارية.

لاحظت المؤسسة أن جزءً كبيرًا من البضائع الواردة عن طريق ميناء الملك عبد العزيز بالدمام تخص موردين من منطقة الرياض أو ما جاورها. وعندما زادت واردات الميناء بالدمام بكميات كبيرة جداً بعد عام 1975، أصبحت الطرق بين الدمام والرياض تعاني من أزمة ازدحامٍ شديد، وهنا برزت فكرة إنشاء الميناء الجاف بالرياض ليساهم القطار في تخفيف أزمة الازدحام عن طريق تمكين مستوردي البضائع في منطقة الرياض من نقل بضائعهم على القطار مباشرة إلى الرياض حيث يتم تخليصها جمركيًا وتسليمها لهم فيه.

تم افتتاح الميناء الجاف بالرياض في 24 مايو 1981، وقد شهدت أعداد الحاويات الواردة إلى الرياض عن طريق الميناء الجاف زيادات كبيرة مطردة، وزاد الإقبال على الخدمات التي يقدمها الميناء الجاف نتيجة لما لمسه العملاء من حسن الخدمة ومناسبة تكلفتها وسرعة أدائها وسهولة إجراءاتها.، إذ تضاعف حجم النقل عدة مرات منذ بدء تشغيل الميناء الجاف حيث بلغ عام 198121000 حاوية نمطية بالاتجاهين.[4]

يشرف على أعمال المؤسسة العامة للخطوط الحديدية مجلس إدارة يرأسه وزير النقل؛ الدكتور نبيل بن محمد العامودي، ويضم في عضويته كلاً من:

وتتلخص اختصاصات مجلس إدارة المؤسسة في إصدار القرارات واللوائح الداخلية المنظمة للأعمال الإدارية والمالية والفنية، واقتراح مشروعات اللوائح المتعلقة بالموظفين، والموافقة على مشروع الميزانية، والمصادقة على مشروع الحساب الختامي، والموافقة على التعرفة المتعلقة بنقل البضائع والركاب وبالخدمات الأخرى التي تمارسها المؤسسة.[5]

تتلخص الخدمات التي تقدمها المؤسسة في:

وتعد محطات الركاب الثلاث الرئيسة التي تم بناؤها في عام 1401هـ، الموافق لعام 1981م، في كلٍ من الرياض والدمام والاحساء، من أهم مرافق المؤسسة ومن أضخم المشروعات التي نفذتها حتى الآن، حيث أنها تمثل نقلة نوعية لخدمات الركاب لأنها تحتوي على العديد من الخدمات والمرافق كقاعات الركاب، ومكاتب البريد، ومكاتب خدمات الاستعلام، والمطاعم، ومواقف السيارات، وسكن الملاحين وغيرها. كما أنها تعد من المعالم الحضارية في المدن التي تقع فيها وذلك لجمال تصميمها المستوحى من مزيج من العمارة الإسلامية والعمارة التقليدية في وسط وشرق الجزيرة العربية، بالإضافة إلى هذه المحطات الثلاث، هناك محطات فرعية في بقيق للركاب، وفي حرض والتوضيحية والخرج لقطار شحن البضائع. وتشمل مرافق المؤسسة كذلك الميناء الجاف في الرياض.[6]

يتميز النقل بالسكك الحديدية بمزايا تجعله يتفوق على غيره من وسائل النقل الأخرى كخيار لنقل الركاب أو البضائع، ومن هذه المزايا:

تشغل المؤسسة شبكة خطوط حديدية يبلغ مجموع أطوالها حوالي 1418 كيلومتراً، تربط ميناء الملك عبد العزيز في الدمام ومدينة الدمام نفسها (على الساحل الشرقي للمملكة) بالعاصمة الرياض (وسط المملكة) مروراً بقيق والأحساء وحرض والتوضيحية والخرج. كما تتفرع من خطوط المؤسسة الرئيسة، خطوط فرعية تربط بعض المناطق الصناعية والزراعية والمواقع العسكرية بموانئ التصدير والمناطق السكانية.

وتشمل الخطوط التي تشغلها المؤسسة ما يلي:

ويبين الجدول التالي مجموع أطوال الخط الحديدي الخاص بقطار الخليج لكل دولة على حدى:

الدمامالخبرالظهران

ميناء الملك عبدالعزيزمطار الملك فهد الدوليمطار قاعدة الملك عبد العزيز الجوية

ارامكو السعوديةالزامل للحديدمجموعة التميميمجموعة العوجان الصناعية • المؤسسة العامة للخطوط الحديدية • شركة الزامل للاستثمار الصناعيشركة أميانتيت العربية السعوديةمجموعة المهيدبشركة مطارات الدمامهيئة تطوير المنطقة الشرقيةجريدة اليومصحيفة الشرقالغرفة التجارية بالشرقية

مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالميمركز سلطان بن عبد العزيز للعلوم والتقنيةمركز الملك عبدالله الحضاريواجهة الدمام البحريةجزيرة المرجان • واجهة الخبر البحرية • شاطئ نصف القمروادي الظهران للتقنيةبئر الدمام رقم 7

جامعة الملك فهد للبترول والمعادنجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصلجامعة الأمير محمد بن فهدالجامعة العربية المفتوحةالجامعة السعودية الالكترونية • كليات الأصالة

نادي الاتفاقنادي النهضةنادي القادسية

ملعب الأمير محمد بن فهدمدينة الأمير سعود بن جلوي الرياضية • الصالات الخضراء • استاد الدمام

خريطة لشبكة خطوط سكة الحديد السعودية